Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد

قيس الزواغي لـ «آس آرابيا»: النجم قادر على تخطي الوداد.. الموقف تكرر

قيس الزواغي مدرب النجم الساحلي التونسي أجرى حوارًا مفصلًا مع «آس آرابيا» للحديث عن حظوظ ناديه في التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الوداد المغربي.

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي
تم النشر

أجرى موقع «آس آرابيا» حوارًا مع مدرب النجم الرياضي الساحلي التونسي، يتعلق الأمر بابن الدار قيس الزواغي، وذلك على هامش مباراة ذهاب دور ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا التي أقيمت السبت الماضي على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، وانتهت بفوز الوداد الرياضي بهدفين لصفر.

ويسعى النجم الرياضي للعودة في النتيجة خلال مباراة الإياب والتي تقام السبت المقبل على الملعب الأولمبي برادس، حيث سيحاول الزواغي قيادة ناديه إلى نصف النهائي، الذي يواجه خلاله الفائز من مواجهة مامليودي صن داونز الجنوب إفريقي أمام الأهلي المصري.

فيما يلي أهم ما جاء فيه:

لاحظنا أن فريق النجم الساحلي عانى كثيرًا خصوصًا من الناحية الدفاعية، خلال مباراته الأخيرة أمام الوداد الرياضي، كيف يمكنكم تدارك نتيجة الذهاب خلال مباراة السبت المقبل برادس؟

لدينا أسبوع من التحضيرات، وعلينا أن نجد الحلول المناسبة للعودة في النتيجة، في عالم كرة القدم دائما هناك أخطاء ولو لم تكن الأخطاء لما كانت الأهداف.

سنحاول أن نضغط على الوداد الرياضي لنجعله يخطئ كذلك كما حصل بالنسبة إلينا في مباراة الدار البيضاء، وسنحاول تسجيل الأهداف آنذاك.

هل بإمكانكم إدراك العودة بالنتيجة وبالتالي التأهل في رادس؟

شيء طبيعي، فقد أدركناها من قبل، ولم لا الآن أيضا؟ في كرة القدم، لابد أن نكون طموحين، وألا نرمي سلاحنا كمستسلمين.

كيف ترون حظوظكم بصفة عامة في هذه المنافسة؟

أظن أن حظوظنا متساوية مع الوداد الرياضي وهي بنسبة 50 بالمائة لكل طرف، لقد كانت لدينا تجربة من قبل، حين انهزمنا أمام الرجاء الرياضي بالدار البيضاء عام 2013 بهدفين لصفر، لنعود بعد ذلك في النتيجة ونفوز في سوسة بثلاثية، كسبنا بها تأهلنا إلى دور مجموعات كأس الكونفدرالية الإفريقية آنذاك.

اقرأ أيضًا: سعيد بادو يكشف لـ«آس آرابيا» الفارق بين جاريدو وديسابر وزوران مع الوداد

حصل لنا الأمر نفسه مع فرق أخرى أي أننا معتادون على الهزيمة بهدفين في مباراة الذهاب والعودة بعدها في النتيجة. الأكيد هو أن حظوظنا ما زالت قائمة، وما زالت تفصلنا مباراة أخرى هي مباراة العودة بتونس، قد تكون أكثر من التسعين دقيقة، والأهم بالنسبة لنا هو أن نكون جاهزين في اليوم الكبير، يوم المباراة.

نعلم بأنك جديد على الفريق كمدرب رغم أنك ابن الدار لأنك كنت لاعبا بصفوف النجم الساحلي، كيف وجدت الأجواء بفريقك الأم؟

الأجواء هي أجواء فريق كبير، لكنها صعبة في الآن ذاته، لأنها تكون دائما مرتبطة بالنتائج، ضغط كبير يحس به مدربو النجم الساحلي التونسي، وبطبيعة الحال فأنا ابن الفريق، وأعرف جيدًا هذه الأجواء وطبيعة الضغط الذي يعيشه أي مدرب في هذا الفريق، أتمنى بحول الله، أن نعود في مباراتنا أمام الوداد الرياضي السبت المقبل، وأن يكون المستقبل أفضل بالنسبة لنا مما هو عليه الحال.

نعلم كذلك أن النجم الساحلي هو بطل النسخة السابقة لكأس العرب، حيث فاز حينها الفريق بمبلغ مالي قيمته 6.5 مليون دولار، لكن على الرغم من ذلك فإن النتائج تراجعت هذا الموسم، ما السر في ذلك بصفتك ابن الفريق؟

لا يمكنني الإجابة على هذا السؤال لأنه يجب طرحه على مسؤولي الفريق، لكن أتصور أن كل فريق يمر بفترات زاهية وأخرى فارغة.

الجيل الحالي رفع العديد من الألقاب سواء على المستوى الوطني بتونس أو خارجها، وبالتالي فمن الطبيعي جدا، أن يأتي وقت يحصل فيه تغيير ويُعطى فيه نفس جديد للفريق، خصوصا من ناحية التعاقدات، وهو ما حصل فعليا خلال سوق الانتقالات الشتوية الماضية، وأكيد سيستمر ذلك خلال مراحل الانتقالات المقبلة، أظن أن التصور هو الاستمرارية في تطعيم الفريق مستقبلا والاشتغال أكثر وأكثر.

هل أنتم راضون على التركيبة البشرية للفريق؟

مبدئيا أجل، فأنا راض عن هذه التركيبة البشرية التي يتمتع بها الفريق، أعتقد أن توالي تغيير المدربين أضر بالنجم الساحلي التونسي خلال الفترة الأخيرة، ولم تجعله يأخذ السكة الصحيحة، أنا هنا من أجل إيجاد الحلول، وأتمنى التوفيق من الله عز وجل.

ماذا عن وضعية الفريق الراهنة بالدوري التونسي للمحترفين؟

حاليا نحتل المرتبة السادسة في الدوري التونسي، إذ ضيعنا العديد من النقاط خلال المباريات السابقة.

لكن كما قلت، فنحن هنا لتصحيح الوضع، حيث نأخذ كل مباراة على حدة، وكل منافسة على حدة، والغاية هي أن نفوز بأقصى عدد من النقط في المباريات المتبقية من الدوري التونسي.

هل تحسون بضغط آخر أمام هذا الوضعية؟

أكيد، الضغط دائما موجود عندنا.

اخبار ذات صلة