الإفريقي التونسي.. أزمات وقرارات

الإفريقي التونسي يعيش موسمًا كارثيًا وتضربه العديد من الأزمات والقضايا ونتائج سيئة كان من شأنها تراجع الفريق بشدة هذا العام في المسابقات التي نافس بها

0
%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A..%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A7%D8%AA%20%D9%88%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA

يبدو أن نادي الإفريقي التونسي بدأ عمله الإصلاحي، بعدما أعلن في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء مجموعة من القرارات، التي من شأنها أن تحقق آمال الجماهير الغاضبة، بعد الموسم الكارثي والأزمات التي ضربت أرجاء النادي هذا العام.

وكان الإفريقي التونسي قد قرر إعفاء أعضاء الإدارة الحالية من مهامهم التنفيذية إلى جانب التوجه لفسخ عقود بعض اللاعبين، ورحيل البعض عن الفريق الأول مع نهاية الموسم، سواء كان بالبيع النهائي أو الإعارة.

لكن هل يرى المشجع التونسي في تلك القرارات الخلاص الذي يبحث عنه لناديه، أو تحقق ما يرجوه مستقبلًا، وهنا نستعرض تلك الأزمات والحلول الأقرب.

يمكنك أيضًا قراءة: الصفاقسي والإفريقي يكملان عقد المتأهلين لدور ثمن نهائي كأس تونس

أزمة الديون

مازالت أزمة الديون التي تضرب جنبات النادي الإفريقي غير معلومة، وإلى أين انتهت، ففي نهاية العام الماضي 2018 قدرت الديون المستعجلة بتسعة ملايين وسبعمائة ألف دينار تونسي، وكانت هناك مدتان لتسديد تلك الديون الأولى بدفع مبلغ 5 ملايين دينار ثم الثانية بباقي المبلغ.

وفي تقارير صحفية أخرى، صدرت أيضًا العام الماضي قدرت الديون جميعًا بمبلغ 300 مليار دينار.

عدم إبرام صفقات قوية

يبدو أن أزمة الديون التي ضربت جنبات باب الجديد، أثرت بالسلب على الفريق حيث اتجهت الإدارة والجهاز الفني هذا الموسم، لعدم التعاقد مع صفقات كبيرة من شأنها أن تعلي من مقام الفريق وتقوده للمنافسة على الألقاب كما يعرف عن فريق الإفريقي.

تبادل الاتهامات بين الإداريين

تبادلت جميع الأطراف في النادي الاتهامات بالفساد وغيرها من القضايا التي من شأنها أن تزيد من عدم استقرار النادي، وتحويل معاملات لحسابات خاصة بين الأعضاء، وصلت لأكثر من الاتهامات، حيث كان أبطال تلك الصراعات سليم الرياحي السياسي التونسي الذي انتخب لرئاسة النادي، ومروان حمودية رئيس النادي التيسيري للأمور، وفريد عباس الرئيس السابق للنادي والإعلامي الحالي.

الإفريقي وتراجع النتائج ووداع البطولات تباعاً

الطبيعي بعد أن ترى تلك الأزمات تجد أنه لابد أن تتراجع نتائج الفريق الأول لكرة القدم، وباقي الألعاب الأخرى في النادي.

حيث يحتل المركز السابع حاليًا في جدول ترتيب الدوري التونسي برصيد 28 نقطة وخسر آخر لقاءين له في الدوري.

الإفريقي أيضًا ودع بطولة دوري أبطال إفريقيا، وتلقى خسارة من أكبر الخسائر في تاريخه بنتيجة 8 – 0 من فريق مازيمبي الكونغولي.

بعد تلك الأحداث التي يمر بها النادي اتخذت الإدارة اليوم العديد من القرارات مثلما أسلفنا سابقًا، والتي من شأنها إنقاذ الفريق.

.