ماذا يحدث داخل الشارقة الإماراتي؟.. انهيار كامل في 33 يومًا

حالة كبيرة من الانهيار داخل فريق الشارقة الإماراتي منذ 33 يوما وتحديدا منذ الخسارة من شباب الأهلي بهدف دون مقابل في كأس السوبر الإماراتي.

0
اخر تحديث:
%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%8A%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%82%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%9F..%20%D8%A7%D9%86%D9%87%D9%8A%D8%A7%D8%B1%20%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%84%20%D9%81%D9%8A%2033%20%D9%8A%D9%88%D9%85%D9%8B%D8%A7

رغم المستويات المميزة التي قدمها الشارقة على مدار الفترة الماضية، وتحديدا في النصف الأول من الموسم الحالي، إلا أن الحال لم يدم طويلا لتتدهور نتائج الفريق تحت قيادة عبد العزيز العنبري.

وفي غضون 33 يوما تدهورت نتائج الشارقة، منذ خسارته من شباب الأهلي، بهدف محمد مرزوق في ليلة «شتانا سوبر»، ترتب عليها تحول كبير وغريب في النتائج منذ تلك المباراة، وحتى نهاية الجولة 17 لدوري الخليج العربي، لتصبح هذه الفترة، هي الأسوأ للفريق هذا الموسم.

وخاض الشارقة في هذه الفترة 7 مباريات، لم يفز إلا في واحدة، وشهدت خسارة 3 ألقاب في أقل من أسبوعين، ليصبح الفريق أمام تحدٍ صعب، وهو التتويج بلقب الدوري الذي بات مهددا بسبب تراجع النتائج.


بداية التراجع

جاء الشارقة في 22 يناير الماضي إلى استاد آل مكتوم بنادي النصر، لمواجهة شباب الأهلي، وهو في أفضل حال ومعنويات عالية، بعد حسمه النصف الأول من دوري الخليج العربي متصدراً بفارق 5 نقاط من أقرب منافسيه، الجزيرة.

وكان الشارقة قد فاز في 10 مباريات، وتعادل مرتين، وخسر مباراة واحدة، في مجموع مباريات الدور الأول 13 مباراة، ولكنه خسر نهائي السوبر بعد سيناريو مثير، حسم النتيجة في الوقت القاتل.

من هنا، بدأت فترة المعاناة للشارقة، بعد 5 أيام فقط، ودّع الفريق بطولة كأس الخليج العربي من الدور ربع النهائي، إثر خسارته في جولة الإياب من الوصل صفر-2.

وزادت هذه الخسارة من الضغوط على الفريق، قبل انطلاقة الدور الثاني لدوري الخليج العربي، الذي دخله الفريق وهو في وضع مثالي للغاية، بتقدمه بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه.

بدأ الشارقة مشوار الدور الثاني، بمواجهة الفجيرة، ورغم تقدمه 3-صفر، إلا أنه نجا من «مطب» كبير، بعد العودة القوية لضيفه الفجيرة، الذي سجل هدفين في الشوط الثاني، وكان قريباً من التعادل.

ثم خاض الشارقة بعدها الفريق 3 مباريات على التوالي، لم يستطع تحقيق الفوز في أي منها، حيث تعادل خارج ملعبه 1-1 مع الوحدة، ثم خسر في ملعبه من العين 1-2، وتعادل خارج ملعبه مع الظفرة 1-1، ليخسر الفريق 7 نقاط في الدور الثاني، الذي لم تنقضِ منه إلا 4 مباريات فقط، علماً بأن الفريق خسر 7 نقاط في 13 مباراة، هي مجموع مباريات الدور الأول.

وترتب على هذه النتائج، زوال فارق الـ 5 نقاط مع ملاحقه المباشر الجزيرة، الذي تساوى معه في نفس الرصيد منذ الجولة 16، وكان من حسن حظ الشارقة، انتهاء مباراة الجزيرة وبني ياس في الجولة 17، بالتعادل 3-3.

وبالأمس تعرض الشارقة لهزيمة أخرى وودع بطولة جديدة وهي كأس سمو الملك، بعد الخسارة من النصر بثلاثة أهداف نظيفة، ليفشل الفريق في التأهل للمباراة النهائية.


الشارقة في 33 يوماً

الخسارة من شباب الأهلي 0-1

الخسارة 0-2 من الوصل

الفوز على الفجيرة 3-2

التعادل مع الوحدة 1-1

الخسارة من العين 1-2

التعادل مع الظفرة 1-1

الخسارة من النصر 3 – 0 


.