Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
النفط
الصناعات الكهربائية
17:55
لاسك لينز
لودوجوريتس رازجراد
14:15
الظفرة
الفجيرة
14:50
الباطن
الرائد
16:50
القادسية
التعاون
17:00
الوصل
النصر
17:55
سيسكا موسكو
دينامو زغرب
17:55
فيينورد
فولفسبرجر ايه سي
17:55
ريد ستار بلجراد
سلوفان ليبريتش
17:55
زوريا
سبورتينج براجا
17:55
جنت
هوفنهايم
17:55
ليل
سيلتك
12:00
انتهت
أمانة بغداد
أربيل
17:55
كاراباج اغدام
فياريال
17:55
سيفاس سبور
مكابي تل أبيب
20:00
آي زي ألكمار
رييكا
20:00
بنفيكا
ستاندار لييج
20:00
غرناطة
باوك سالونيكي
20:00
مولده
رابيد فيينا
20:00
نيس
هابويل بئر السبع
20:00
كلوج
يانج بويز
20:00
أومونيا
أيندهوفن
20:00
جلاسجو رينجرز
ليخ بوزنان
14:15
الجزيرة
اتحاد كلباء
20:00
سلافيا براج
باير ليفركوزن
12:00
انتهت
زاخو
الكرخ
14:30
انتهت
السيلية
الغرافة
15:00
انتهت
الطلبة
نفط البصرة
16:45
انتهت
الخريطيات
الخور
17:00
انتهت
دينيزلي سبور
بشكتاش
17:00
انتهت
سيفاس سبور
تشايكور ريزه سبور
17:30
انتهت
أتروميتوس
بانياتوليكوس
19:45
انتهت
جنت
جينك
20:15
انتهت
بنفيكا
بيلينينسيس
12:00
انتهت
القاسم
نفط ميسان
15:30
أسـوان
الاتحاد السكندري
18:00
انتهت
الزمالك
الإسماعيلي
20:00
انتهت
ليفربول
ميتلاند
20:00
يوفنتوس
برشلونة
20:00
انتهت
بيرنلي
توتنام هوتسبر
20:00
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
ريال مدريد
20:00
مانشستر يونايتد
لايبزج
18:00
الإنتاج الحربي
مصر للمقاصة
17:55
ميلان
سبارتا براج
20:00
انتهت
أولمبيك مرسيليا
مانشستر سيتي
17:55
إسطنبول باشاك شهير
باريس سان جيرمان
19:45
انتهت
ميلان
روما
17:55
انتهت
لوكوموتيف موسكو
بايرن ميونيخ
17:55
رويال انتويرب
توتنام هوتسبر
17:55
كراسنودار
تشيلسي
17:30
انتهت
برايتون
وست بروميتش ألبيون
20:00
كلوب بروج
لاتسيو
20:00
أرسنال
دوندالك
17:55
انتهت
شاختار دونتسك
إنتر ميلان
20:00
انتهت
ليفانتي
سيلتا فيجو
19:30
انتهت
باير ليفركوزن
أوجسبورج
20:00
بوروسيا دورتموند
زينيت
20:00
انتهت
أتالانتا
أياكس
17:49
آيك أثينا
ليستر سيتي
20:00
روما
سسكا صوفيا
20:00
فرينكفاروزي
دينامو كييف
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
سالزبورج
20:00
إشبيلية
ستاد رين
20:00
ريال سوسيداد
نابولي
20:00
انتهت
بورتو
أولمبياكوس
17:30
انتهت
الأهلي
النصر
15:55
انتهت
الهلال
أبها
حوار| رويل كومانز يكشف لـ«آس آرابيا» أسباب تراجع مستوى الإمارات وذكريات صعود السعودية لكأس العالم

حوار| رويل كومانز يكشف لـ«آس آرابيا» أسباب تراجع مستوى الإمارات وذكريات صعود السعودية لكأس العالم

المدرب المساعد للهولندي بيرت فان مارفيك يوضح أسباب ظهور منتخب أستراليا بشكل جيد في كأس العالم 2018 وما الفرق بين الدوري السعودي ونظيره الإماراتي.

حوار: أحمد خليفة
حوار: أحمد خليفة
تم النشر
آخر تحديث

هو أحد المساهمين في صعود المنتخب السعودي إلى كأس العالم لكرة القدم في روسيا 2018، كان مساعدًا للمدرب الهولندي بيرت فان مارفيك أثناء تجاربه في آسيا مع السعودية، الإمارات، أستراليا.. رويل كومانز يتحدث للمرة الأولى عبر «آس آرابيا» عن العديد من الأمور ويكشف الكثير من الكواليس.. إلى الحوار

*ما أسباب تراجع نتائج مارفيك مع المنتخب الإماراتي؟

-منذ قدومنا إلى الإمارات، كان علينا بناء فريق جديد لكأس العالم 2022، وهذا سيعني أننا سنستبدل اللاعبين الكبار مثل إسماعيل أحمد، مهند العنزي إسماعيل مطر. وإعطاء اللاعبين الشباب الموهوبين فرصة للنجاح مع المنتخب الإماراتي، هذا الأمر كان صعبًا بسبب الإصابات وعدم اكتمال اللياقة العديد منهم مثل ماجد حسن، عجب، عامر عبد الرحمن، ريان يسلم، خليفة مبارك، علي سالمين، خليل، برمان، خليل إبراهيم، عموري، مرزوق.

أنا أخبرك بعدد من اللاعبين الذين لم يكونوا متاحين للأسباب التي ذكرتها، في كل مباراة كنا نغير بشكل كبير في تشكيل فريقنا الشاب الذي نريد بناؤه، بسبب تجاربنا في الملاعب السعودية كنا نعرف جيدا هذا الأمر.. وقتما كنا مسؤولين عن المنتخب السعودي كنا نطالب الاتحاد بإيقاف الدوري أسبوعًا قبل أي مباراة المنتخب، وهذا يعطي وقت للتعافي وأن تجهز اللاعبين لهذه المباريات.

حاول الاتحاد الإماراتي القيام بهذا الأمر، ولكن الأندية دائما كانت أقوى من اتحاد الكرة، كنت نحصل على اللاعبين قبل أيام قليلة من كل مباراة. وكان عليهم في هذا الوقت أن يتعافوا، وفي بعض الأحيان يصابوا ونفير فريقنا مرة أخرى.

*ما رأيك في مستوى الكرة الإماراتية قبل فترة التوقف الحالية؟

-الدوري الإماراتي كان يتحسن، مستويات الفرق بمرور الوقت باتت أفضل مثل شباب الأهلي والعين والجزيرة والوحدة والشارقة والنصر هم فرق لديهم إمكانيات كبيرة، كما تحسن أداء الوصل منذ نهاية ديسمبر الماضي، والظفرة يلعب بشكل جيد في الدوري.

ويضم الدوري أيضا مواهب الكرة الإماراتية تحت 23 عامًا، وقد شارك بعضهم في صفوف المنتخب الأول، الشيء السلبي أن المنتخب تحت 23 عامًا فقد فرصة التأهل لدورة الألعاب الأولمبية.

العامل الهام الذي يحتاج إلى العمل أيضًا هو تحسين اللياقة البدنية، لم يكن بابا للصدفة أن أداء المنتخب الإماراتي لم يكن جيداً على المستوى الدولي.. دول أخرى تتطور بسرعة، دولة مثل تايلاند لديها 3 لاعبين دوليين يلعبون في الدوري الياباني. إنهم يتطورون بشكل سريع للغاية.

اقرأ أيضًا: حوار| كايو لـ «آس آرابيا»: العين يشبه الأندية البرازيلية.. والإمارات دعمتني

*بالتأكيد سمعت عن تجنيس ثلاثة لاعبين أجانب سيلعبون لصالح المنتخب الإماراتي.. ما تعليقك على هذا الأمر وهل سيفيد الكرة الإماراتية مستقبلا؟

عندما بدأنا مع الفريق تمت استشرتنا بشأن تجنيس اللاعبين الأجانب. أنظر إلى لاعب شاب مثل عبد الله رمضان الذي أثبت أنه سيكون لاعبا مهما للمنتخب الإماراتي في المستقبل، كما يحتاج المنتخب إلى لاعبين أكثر جودة وبالأخص في الجانب الهجومي، كلما زاد عدد اللاعبين الجيدين لديك، زادت المنافسة، وسيتحسن مستوى الفريق، حيث يتمتع كايو وتيجالي وليما بقدرة عالية على التسجيل، ولا سيما في المباريات خارج الملعب، من المؤسف أننا لم نمنح أنفسنا أبدًا فرصة للعمل مع هؤلاء اللاعبين الذين طلبناهم.

*كانت هناك علامات استفهام كبيرة على عدم تواجد إسماعيل مطر بقميص المنتخب، هل كنتم قادمين لتكوين فريق جديد دون الاستعانة بالنجوم السابقين؟

-بعد أول مباراتين مع المنتخب الإماراتي، واللتان نجحنا في الانتصار فيهم، لم يكن أحد يتحدث عن إسماعيل مطر. إسماعيل مطر لاعب رائع وله سجل حافل كأحد أساطير كرة القدم الإماراتية.

ولكن المرة الأخيرة التي لعب فيها إسماعيل 90 دقيقة كاملة كانت مع المنتخب الوطني كانت أمام العراق في سبتمبر 2017، عندما تقوم ببناء فريق لعام 2022 والذي سيقام فيه المونديال، عليك أن تكون واقعيا حيث سيكون عمره وقتها 39 عامًا، ثم عليك أن تسأل عدة أسئلة، هل سيلعب عندما تختاره، حيث اخترنا عموري وخلفان مبارك لمركز 10 في الملعب.

*من اللاعب الإماراتي الذي كان يلفت أنظارك طوال فترة تواجدك كمدربا مساعدا لفان مارفيك؟

-علي مبخوت ظاهرة، لديه إحصائيات تسجيل استثنائية. وبالطبع وهناك عموري وهو ظاهرة أيضًا، لكننا لم نكن محظوظين لأنه كان يتعافى من إصابة بالغة في الرباط الصليبي. عادة ما تستغرق هذه الإصابة وقتا طويلا لكي يعود إلى مستواه الطبيعي. هذا يعني أنه بعد الصيف سيعود عمر إلى المستوى الذي يمكن أن يكون مهمًا للمنتخب الإماراتي.

*ما الفارق بين اللاعب الإماراتي والسعودي، سواء في المستوى الفني أو عقلية اللاعب؟

-وقتنا مع المنتخب الإماراتي كان قصيرا للغاية، ولا يمكن أن نقيمه بشكل جيد، لكن البلدان متطوران للغاية على مستوى التقنية، ويحبون الطرق الهجومية، لم يكن لدينا أي شكاوى بخصوص العقلية، لازال بإمكانهم تحسين تعليم اللاعبين الشباب. بما في ذلك نمط الحياة الاحترافية.

*تقارير صحفية ظهرت، إن من أسباب رحيل مارفيك عن المنتخب السعودي هو تواجده كمحلل في إحدى القنوات الهولندية لتحليل الدوري الهولندي؟

-فان مارفيك هو اسم كبير في كرة القدم الهولندية. وصل إلى نهائي كأس العالم 2010 مع المنتخب الهولندي. لذلك في أي وقت يعود فيه إلى هولندا، تسأله الصحافة عن العديد من الأشياء، إنه أمر لا مفر منه كما أنه لم يتدخل في عمله أي شخص عندما كان مدربا للمنتخب السعودي. النتائج تثبت ذلك.

*هل تواصل رئيس الاتحاد السعودي مع مارفيك مجددًا لتدريب المنتخب من جديد؟

-نعم تحدثوا معه، بعد إقالة بيتزي. كان هناك طلبا من الاتحاد السعودي لكرة القدم لإعادة فإن مارفيك، حيث طالب مارفيك بإعادة الموظفين الذين عملوا معه ولكن هذا لم يكن ممكناً، لذلك كانت نهاية القصة.

*هل كان يفرض لاعبين على فان مارفيك، لكي يتواجدوا في قائمة المنتخب؟

-لا أبدا ليس هناك أي تدخل. وكل من يعرف فان مارفيك كشخص يعرف أنه لا يقبل التدخل في عمله، وأنه على استعداد للاستماع، ولكنك بحاجة إلى حجج قوية لإقناعه بالتغيير.

*هل تواجد لاعبين أجانب على مستوى كبير، ساهم في تطور مستوى الكرة السعودية؟

-الأمر له جانب سلبي وإيجابي، اللاعبون الأجانب الجيدون سيعطون مستوى كبير وإضافة كبيرة للدوري. وهذا يعني أن اللاعبين السعوديين سيتطور مستواهم، المشكلة عندما تجلب أجانب أقل جودة وهذا يقلل من مستوى اللاعبين السعوديين، هؤلاء اللاعبين الذين يدفع لهم الكثير من الأموال لكي يحلوا محل لاعب سعودي موهوب، وبالتالي لن يتحسن مستوى اللاعب السعودي الموهوب لأنهم لا يشاركون في المباريات. لذا يجب أن يكون هناك توازن.

*حدثنا عن ذكرياتك مع مباراة الصعود لكأس العالم مع المنتخب السعودي أمام اليابان؟

-كانت هذه هي المباراة الأكثر إثارة في حياتي. وكانت الأجواء في ملعب الجوهرة لا تصدق، كان هناك 75 ألف شخص في ملعب المباراة لمؤازرة المنتخب، بعد هدف فهد المولد والذي صعدنا به المونديال، الاحتفالات كان قوية للغاية، وتعطي قشعريرة عندما أتذكر هذا الأمر.

*ما أسباب ظهور أستراليا بهذا الأداء الجيد في كأس العالم؟

-بدأنا بشكل جيد للغاية أمام فرنسا. ولكننا خسرنا للأسف، أمام الدنمارك لعبنا بشكل جيد للغاية ولكن انتهت المباراة بالتعادل في النهاية، المباراة الأخيرة كانت أمام بيرو وعرف وقتها الفريقان اللذان سيصعدا إلى الدور التالي من كأس العالم.

*كنت مساعدًا مع مارفيك في تجربة الإمارات، السعودية وأستراليا، ماذا تختلف كل مدرسة عن الأخرى؟

-عملت أيضا معه في هامبورج أثناء تولية تدريب الفريق. العمل مع فان مارفيك هو نفسه، لديه أسلوبه الخاص ورؤيته الواضحة حول تطوير طريقة اللعب مع الفريق، بعد 7 سنوات من العمل مع مدرب عالمي مثل فان مارفيك أقول أنني مستعد الخاص في طريقي الخاص كمدرب أتولى تدريب أي فريق، مفضلا العمل في منطقة الخليج أو مصر.

اخبار ذات صلة