Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الرجاء المغربي 0-1 مولودية الجزائر في كأس محمد السادس.. المغاربة في نصف النهائي رغم الخسارة

الرجاء المغربي 0-1 مولودية الجزائر في كأس محمد السادس.. المغاربة في نصف النهائي رغم الخسارة

تغطية مباشرة للقمة العربية التي تجمع الرجاء البيضاوي المغربي مع نظيره مولودية الجزائر لحساب الدور ربع النهائي من بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر
آخر تحديث

نهاية اللقاء.. الرجاء رغم الخسارة يتأهل للدور نصف النهائي لمواجهة الإسماعيلي المصري في نصف نهائي قوي للغاية.



الدقيقة 90: تحت أنظار الأسطورة هشام بوشروان يحاول الفريق الأخضر صاحب الأرض والجمهور تسجيل هدف التعادل لقتل المباراة وما تبقى فيها من دقائق، فيما يهاجم الفريق الضيف صاحب الرداء الأبيض بكافة خطوطه رغبة في تسجيل الهدف الثاني، إذ كاد عبد الرحمن بورديم لاعب المولودية تسجيل ثاني الأهداف من رأسية لكن تألق حارس المرمى أنس زنيتي أنقذ الموقف الذي كان سيعقد الأمور تماما لكنه سقط على الأرض مصابا، فيما احتسب الحكم 4 دقائق كوقت محتسب بدلا من الضائع... الدقائق المحتسبة لم تشهد أي هجمات خطرة.. انتهت المباراة بتأهل رجاء الشعب.

الدقيقة 85: خمس دقائق فقط تفصل الفريق الجزائري عن الفوز بالمباراة، فيما يحاول أصحاب الأرض في الوصول لمرمى المولودية لكن هناك شيء ما مفقود يجعل اللمسة الأخيرة تمر من دون أي خطورة، فيما يمتلك الفريق الضيف ركنيتين طيلة اللقاء، مقابل 6 للفريق صاحب الأرض، والضغط الآن تحول لدى المولودية الذي يريد تسجيل الهدف الثاني الذي يصل بهم للدور المقبل، إذ أن تلك النتيجة بهدف نظيف لا تذهب بهم نظرا للمباراة الماضية.

الدقيقة 80: الجماهير المغربية تشعل الملعب شكلا وموضوعا، أناشيد ومساندة تحرك الحجر، بالفعل الجمهور الأفضل في إفريقيا، فيما يتبقى 10 دقائق على نهاية اللقاء والنتيجة تشير لتقدم العميد بهدف نظيف، إذ يغيب الضيوف عن الشوط الثاني تماما على الصعيد الفني، لكنهم متماسكون بدنيا لذلك يقفون أمام أصحاب الديار بثبات كثير، أقل من عشر دقائق والفوز يذهب للأراضي الجزائرية..



الدقيقة 75: خروج اللاعب صاحب الخبرة الكبيرة محسن متولي في تغيير ثاني للفريق الرجائي ودخول لزميله زريدة، متولي تعرض لإصابة خرج بسببها، فهل يستطع الفريق صاحب الأرض والجمهور من التعامل مع المتبقي من اللقاء بشكل إيجابي أم ينتهي اللقاء على هذا المنوال بفوز الفريق الضيف، الجماهير المغربية تشعل مدرجات مركب محمد الخامس!

الدقيقة 70: سيطرة من قبل الفريق الضيف على عكس المعتاد خلال الدقائق الماضية أسفرت عن هجمتين خطيرتين على الشباك المغربية لكن الدفاع والتوفيق كانا لهما عاملا كبيرة في مرور ذلك من دون أهداف، الجماهير الخضراء لا تكل ولا تمل في تشجيع ناديها، والفريق الأخضر بالرغم من هبوط مستواه إلا أنه يظهر على فترات بمتردات في ظل اندفاع الضيوف، أقل من عشرين دقيقة متبقية على نهاية اللقاء.. إذ كان متولي على مقربة من التسجيل لكنه فقد تواززنه.

الدقيقة 65: التغيير الأول لفريق الرجاء بدخول لاعب فريق الزمالك المصري السابق حميد أحداد بدلا من المخضرم أيوب ناناح، فيما ترك اللاعب عبدالله المودم ودخول زميله وليد علاتي، الرجاء الآن يبحث عن هدف التعادل والدعم الهجومي خير دليل على ذلك، لكن مازال العنف يسيطر على تدخلات اللاعبين، إذ سقط لاعب المولودية ابن القاسم إبراهيمي بعد تعرضه لتدخل عنيف مع نظيره المغربي.



الدقيقة 60: 10 أخطاء للفريق الجزائري مقابل 7 لأصحاب الأرض، مرور ساعة من عمر اللقاء حتى الآن والنتيجة تشير لتقدم الضيوف، فيما كان العرجون على مقربة من تسجيل هدف التعادل إثر تسديدة صاروخية لكن الشباك الخارجية كانت لها، الفريق الأخضر يصل لمرمى المولودية كثيرا، والرغبة في التسجيل متواجدة وبشدة، فهل تشهد الدقائق المقبلة هدف التعادل، أم يضرب الضيوف مرة أخرة.. أيوب ناناح كاد يتعادل لكنه كرته اعتلت المرمى بطريقة غريبة للغاية.



الدقيقة 55: ضغط ما بعده ضغط من قبل الرجاء في محاولات عديدة لتسجيل هدف التعادل والعودة للمباراة مرة أخرى، إذ يسيطر أصحاب الأرض خلال الدقائق الماضية شكلا وموضوعا، إذ كان محسن متولي على مقربة من هز الشباك عن طريق دخوله للعمق من الأطراف لكن كرته تحولت إلى ضربة مرمى، فيما مازال اعتماد الضيوف بشكل عام على الهجمات المرتدة.

الدقيقة 50: أووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووه هجمة بألف رووووووووووووووووووووووح لدى الفريق صاحب الأرض والجمهور مع بداية الشوط الثاني، إذ كانت ضربة ركنية أخطأ الحارس في التعامل معها ليحاول أصحاب الديار تسديدها لأكثر من مرة حتى جاء مدافع الضيوف مشتتنا إياها خارج المرمى بعد أن كانت على بعد خطوة من هز الشباك، بداية نارية للفريق الأخضر.



بداية الشوط الثاني..


ملخص الشوط الأول: نهاية الشوط الأول من عودة قمة الرجاء والمولودية لحساب دور الثمانية من بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال بتقدم الفريق الجزائري بهدف نظيف عن طريق اللاعب سامي فربوي بعد تحصله على ضربة جزاء قبل نهاية الشوط بدقائق قليلة سددها بنجاح، لكن بشكل عام جاء هذا على الهدف على عكس سير اللقاء الذي كان يسيطر عليه الرجاء نوعا ما بالرغم من اللمسة الأخيرة المفقودة، إذ غاب التركيز والحماس عن مستوى أصحاب الأرض، لكن مع الوصول الأول للضيوف لأسفر عن ضربة جزاء جاءت بالهدف.



نهاية الشوط الأول..

الدقيقة 45:
انتفاضة الفريق صاحب الأرض والجمهور بعد هدف المولودية ولو كأنهم كانوا ينتظروا تلك الشرارة، الشوط الأول يتبقى على نهايته دقائق قليلة والنتيجة تشير إلى تقدم الضيوف بهدف نظيف، فيما احتسب حكم اللقاء 5 دقائق كوقت محتسب بدلا من الضائع، إذ أن إصابة الحارس وتوقف المباراة في أكثر من مناسبة لعبوا دورا كبيرا في احتساب تلك الدقائق.. لم تشهد الدقائق المحتسبة أي شيء، لينتهي الشوط الأول بتقدم المولودية.



الدقيقة 40: أوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووه ضربة جزاء للفريق الضيف وبطاقة صفراء لحارس الرجاء تم احتسابها بعد الذهاب لتقنية الفيديو! هددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددف هدددددددددددددددددددددددددددددف هدددددددددددددددددددددددف هدددددددددددددددددددف العميد يضرب بيد من حديد! اللاعب سامي بريوي يسجل الهدف الأول لفريق الشعب أمام جماهير الرجاء التي تسيطر على اللقاء منذ بدايته.



الدقيقة 35: العنف يسيطر على تدخلات اللاعبين خلال الدقائق الخمس الماضية، إذ تدخل اللاعب فرانس إنجا على لاعب المولودية بوسط الملعب بكل خشونة مما جعل حكم اللقاء السعودي يشهر البطاقة الصفراء الأولى باللقاء في وجهه، فيما بات الشوط الأول على مقربة من النهاية والنتيجة ماتزال سلبية بين الفريقين، لكن المولودية يحاول الوصول لمرمى أصحاب الأرض على فترات من الأطراف على عكس البداية.

الدقيقة 30: نصف ساعة مرت من عمر الشوط الأول والمباراة أخذت طابع الحذر من كلا الفريقين على الصعيد الهجومي والدفاعي، فعمليات التحضير لا تتعدى وسط الملعب من كليهما، فهل يتدخل المدرب أو يأتي هدف يشعل الأمور، أم ينتهي الشوط الشوط بهذا الشكل، بشكل عام الربع الثالث من الشوط الأول قد يسفر بالكثير من الأمور.



الدقيقة 25: أقل من نصف ساعة مرت من عمر المباراة والنتيجة مازالت سلبية بين الفريقين، فيما احتسب حكم اللقاء ضربة ركنية كان قبلها يطالب لاعبي الرجاء بخطأ على الضيف لكنه أقر بركنية نفذت من دون أي خطورة، فيما يحاول الفريق الضيف اللعب بشكل طولي بالتحضير من الخلف للأمام لكنها سرعان ما تفسد بسبب الضغط العالي الممارس من قبل الرجاء الذي أسفر عن مرتدة عن طريق محسن متوالي الذي يشعل الجبهة اليمنى لكنها انتهت من دون أي خطورة.

الدقيقة 20: مرور 20 دقيقة من عمر المباراة والشوط الأول ملخصها إصابة حارس المولودية فريد الشهار الذي بعد معالجته لم يقدر على استكمال المباراة بسبب قوة إصابته ليدخل بدلا منه المخضرم عثمان طوال، فيما كان اللاعب الكبير بدر بانون على مقربة من تسجيل هدف من هجمة سريعة لكن دفاع المولودية كان بالمرصاد، فيما سقط مالانجو مصدر خطورة الرجاء على أرضية الملعب متأثرا بإصابته داخل مربع العمليات.



الدقيقة 15: ما يقرب من 3 دقائق كانت لعلاج الحارس فريد الشهار الذي كاد يترك اللقاء لكنه عاد مرة أخرى لحراسة عرين فريقه، فيما يحاول الفريق صاحب الأرض والجمهور عن طريق لاعبه محسن متولي، إذ ظهر في أكثر من مرة على مرمى الشهار لكن اللمسة الأخيرة كانت مفقودة، وبخصوص الضيوف لم يظهروا حتى الآن في هجمة حقيقية فقط يعتمدون على التحضير في وسط الملعب بكرات قصيرة.

الدقيقة 10: أووووووووووووووووووووووووووووووه اللاعب مالانجو كاد يسجل الهدف الأول بعد عرضية رائعة على مناسبتين وسط ضجيج وأهازيج من الجماهير لكن دفاع الفريق الجزائري يقف بالمرصاد وينهي خطورة الكرة السريعة التي شنت على هجوم المولودية، فيما سقط حارس مرمى الضيوف فريد الشهار على الأرض متأثرا بالإصابة التي تعرض لها مما جعل حكم اللقاء السعودي يوقف اللقاء لتلقيه العلاج.

الدقيقة 5: ضغط جماهيري كبير من قبل أنصار أصحاب الأرض خلال الدقائق الماضية، فيما بادر الفريق المغربي منذ البداية بالهجوم وسط تنظيم دفاعي رائع للغاية من الضيوف، إذ وصل الأخضر لمرمى المولودية خلال مناسبتين لكن اللمسة الأخيرة مازالت مفقودة، يذكر أن تقنية الفيديو المعروفة بالفار تحضر في اللقاء لكن لم يتم اللجوء إليها حتى الآن.



الدقيقة 1: انطلاق اللقاء الذي يجمع أصحاب الأرض نادي الرجاء الرياضي المغربي مع نظيره مولودية الجزائر الجزائري على ملعب مركب محمد الخامس، فهل تطول عملية جس النبض بين الفريقين؟ أم يتهتز الشباك سريعا منذ البداية؟ لننتظر..

بداية المباراة..


تشكيل مولودية الجزائر



تشكيل الرجاء



بعد أقل من ساعة تنطلق مباراة قوية للغاية بين فريقي الرجاء الرياضي المغربي ونظيره مولودية الجزائر لحساب الدور ربع النهائي من بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، وذلك على ملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالأراضي المغربية.

ونقدم لكم تغطية حية ومباشرة لأحداث المباراة المنتظرة بين الفريقين.



استطاع الفريق المغربي الفوز بهدفين مقابل هدف بالمباراة الماضية التي جمعتهما لحساب ذهاب الدور نفسه، إذ سجل اللاعب مالانجو ناجيتا هدف المغاربة الذي قادهم للفوز بعد أن كان اللقاء يسير نحو التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، لذلك من المتوقع أن يكون لقاء اليوم ممتعا للغاية.



ويعتبر هذا اللقاء هو الثاني في تاريخ الفريقين بشكل عام، إذ يتبقى لقاء آخر بهذا الدور بين أولمبيك آسفى المغربي ونظيره الاتحاد السعودي السبت المقبل على ملعب المسيرة الخضراء بالأراضي المغربية.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة