Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
إيقاف النشاط الرياضي في لبنان بسبب فيروس كورونا

إيقاف النشاط الرياضي في لبنان بسبب فيروس كورونا

كان الموسم الرياضي في لبنان قد طاله الكثير من التعطيل جراء الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في 17 أكتوبر الماضي على خلفية الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

دعت وزارة الشباب والرياضة اللبنانية، الجمعة، إلى تعليق كل الأنشطة الرياضية حتى نهاية مارس الجاري، كإجراء احترازي للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، بعد ارتفاع عدد المصابين بالوباء إلى 18 بحسب وزارة الصحة اللبنانية.

وجاء في تعميم وزارة الشباب والرياضة: بناء على التنسيق مع وزارة الصحة العامة تدعو وزارة الشباب والرياضة الاتحادات والجمعيات والأندية الرياضية والشبابية والكشفية إلى تعليق الأنشطة على أنواعها حتى نهاية شهر (مارس) الجاري.

وأضاف البيان: تعتبر وزارة الشباب والرياضة هذا التعميم بمثابة إجراء احترازي يهدف إلى حماية السلامة العامة للشباب والكشافة والرياضيين والمدربين والإداريين والجمهور على السواء وإلى الوقاية من انتشار فيروس كورونا ويتماشى مع الإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة العامة في هذا المجال.

وتابع: أما فيما يتعلق بالاستحقاقات الدولية الملزمة، تطلب وزارة الشباب والرياضة تزويدها مسبقاً بالمعلومات اللازمة عن أي بعثة، كي يصار وبالتنسيق مع الجهات صاحبة العلاقة إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات وقائية لحماية أبنائنا المشاركين في هذه الاستحقاقات، وضمان تأمين وسائل الرعاية لهم.

اقرأ أيضًا: تشافي: تأجيل المباريات بسبب فيروس كورونا قرار صائب

وكان الموسم الرياضي في لبنان قد طاله الكثير من التعطيل جراء الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في 17 أكتوبر الماضي على خلفية الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وضد الطبقة السياسية المتهمة بالفساد، وتردي الأوضاع المعيشية، مما أدى إلى تظاهرات شعبية عارمة وإقفال الطرقات.

وأوقف الاتحاد اللبناني لكرة القدم بطولة الدوري العام بسبب عدم قدرة الأندية على تحمل الأزمة الاقتصادية، وانعكست الأزمة التي شملت تقييد المصارف حركة الأموال والسحب لاسيما بالدولار الأميركي، سلبا على القطاع الرياضي عموماً ولعبتي كرة القدم وكرة السلة خصوصاً.

وكان رئيس الاتحاد وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي هاشم حيدر أعلن قبل أيام أنه ضد فكرة إلغاء الدوري وسيسعى لإقامة بطولة بديلة تناسب الأندية والظروف الراهنة.

وأضاف: الوضع حاليا ازداد صعوبة والعقبات تكبر أمامنا وبدون أدنى شك من المستحيل تنظيم دوري طبيعي حالياً، لكنني ضد كلمة إلغاء، وبانتظار أن تتغير الظروف لإقامة نشاط معيّن يناسب هذه المرحلة.

وتابع: لكن ذلك مستحيل في القريب العاجل، خاصة بعد إقفال المدارس والجامعات والمحاكم بسبب الأزمة العالمية. حتى الاتحادين الآسيوي والدولي أوقفا نشاطاتهما لذلك من المستحيل إقامة نشاطات في هذا الوضع الراهن.

وكان الاتحاد عمَّم بتعليق كل نشاطاته إلى إشعار آخر.

وكان اتحاد كرة السلة، اللعبة الشعبية الثانية في البلاد، قرر استئناف نشاطه في 29 مارس الجاري إلا أنه سيعيد النظر بعد تعميم وزارة الشباب والرياضة. كما كانت من تبعات الأزمة العالمية إلغاء بطولة آسيا للناشئين (دون 16 سنة) التي كانت مقررة في لبنان بين 5 أبريل و12 منه.

وقال رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة أكرم الحلبي: نؤيد قرار الوزارة ونعدّه صحيحاً لكون الأمور تتعلق بالسلامة العامة، مضيفًا: أدعو إلى التشدد والوقاية بأقصى الدرجات، ومنع كل التجمعات وليست الرياضية فقط وسنصدر تعميمات بهذا الخصوص.

وأثر انتشار فيروس كورونا سلبا على أحداث رياضية عدة حول العالم لاسيما في قارة آسيا حيث ظهر الفيروس بداية في الصين قبل أن يتمدد إلى دول مثل كوريا الجنوبية واليابان وإيران والبحرين والكويت وغيرها، وصولا إلى أوروبا حيث تعد إيطاليا من الدول الأكثر تضررا.

اخبار ذات صلة