كرة عالمية

4 مديرين فنيين ينتظرون رصاصة الرحمة نهاية الموسم

ينتظر العديد من المديرين الفنيين قرار إقالتهم من أنديتهم بين الحين والآخر على خلفية تراجع نتائج فرقهم هذا الموسم.

0
اخر تحديث:
4%20%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D9%86%20%D9%81%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1%D9%88%D9%86%20%D8%B1%D8%B5%D8%A7%D8%B5%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85%D8%A9%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85

شهد الوسط الكروي العالمي هذا العام إقالة العديد من المديرين الفنيين، ومن المتوقع أن يلحق بهم عدد آخر مع اقتراب الموسم الحالي من الوصول إلى خط النهاية.

فعلى سبيل أقيل البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو من منصبه كمدير فني لفريق توتنهام الإنجليزي في أبريل الماضي على خلفية تراجع النتائج والأداء، وهو نفس السيناريو الذي تكرر مع خافيير جراسيا الذي أقيل مؤخرا من منصبه في فريق فالنسيا الإسباني.

وأحيانا ما يتم إقالة المدربين إذا لم يتلائموا مع احتياجات النادي حتى إذا ما كانوا يحققون نتائج جيدة، مثل ماوريسيو ساري الذي أقيل من تدريب يوفنتوس الإيطالي.

وفيما يلي خمسة مدربين بات مستقبلهم على صفيح ساخن مع أنديتهم، وهم على النحو التالي:

أندريا بيرلو (يوفنتوس)

على عكس ما فعله مع ماوريسيو ساري الذي أقاله برغم حصده لقب الدوري الإيطالي في أول موسم له في قيادة اليوفي، أظهر الأخير صبرا طويلا على مديره الفني الحالي أندريا بيرلو الذي أخفق الموسم الحالي في المنافسة على لقب الكالتشيو، وقاد فريقه إلى التراجع إلى المركز الخامس في ترتيب جدول المسابقة.

لكن جمهور يوفنتوس لم يعد يحتمل ما يحدث لفريق الكرة الأول، لاسيما بعد الهزيمة الأخيرة بثلاثية نظيفة أمام ميلان مساء أمس الأحد. لكن وبرغم مشكلات النادي المالية، لن يستمر مسؤولو يوفنتوس على نفس النهج مع بيرلو حال استمرت إخفاقات السيدة العجوز.

ميكيل أرتيتا (آرسنال)

تولى الإسباني ميكيل أرتيتا القيادة الفنية لفريق آرسنال الإنجليزي، لكن لم يكن جمهور الجانرز سعداء بهذا الدور الممنوح لمدرب شاب لا يمتلك سيرة ذاتية كافية لقيادة ناد بحجم آرسنال. لكن نجاح الإسباني في قيادة الجانرز إلى الفوز بلقب بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي في أول موسم له في ملعب الإمارات.

ومع ذلك فقد تراجع آرسنال هذا الموسم تحت قيادة أرتيتا إلى المركز التاسع في ترتيب جدول الدوري الإنجليزي، وبات الفريق مهددا بعدم التأهل إلى البطولات الأوروبية وذلك للمرة الأولى منذ موسم 1995-1996.

ومع توديع الجانرز بطولة الدوري الأوروبي من دور نصف النهائي أمام فيا ريال الإسباني، يتزايد سخط الجماهير على الإسباني الذي باتت الشكوك تكتنف مستقبله في ملعب الإمارات.

ستيف بروس (نيوكاسل)

تُجمع جماهير فريق الكرة الأول بنادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي على ضرورة إقالة ستيف بروس من منصب المدير الفني. ويحتل نيوكاسل المركز الرابع عشر في ترتيب جدول الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن لا يزال أمامه فرصة لتصحيح أوضاعه والدخول في منطقة الآمان في جدول المسابقة بنهاية الموسم.

وتشير تقارير إلى أن ولاء بروس لمالكي نيوكاسل هو ما يبقي عليه حتى الآن برغم سخط الجمهور المتزايد عليه، لكن بالطبع لن يدوم الحال طويلا حال استمرت إخفاقات الفريق.

واين روني (ديربي كاونتي)

عُين واني روني مديرا فنيا لفريق ديربي كاونتي في نوفمبر الماضي بعد إقالة سلفه فيليب كوكو. ونجح دربي كاونتي في البقاء بدوري الدرجة الأولى الإنجليزي بالجولة الأخيرة من المسابقة تحت قيادة واين روني، حيث تعادل مع شيفيلد ويدنيزداي بثلاثة أهداف لكل فريق على ملعب "برايد بارك"، ضمن مباريات الجولة الـ46 من دوري الدرجة الأولى الإنجليزي.

لكن إذا ما اراد ديربي كاونتي العودة مجددا إلى الدوري الإنجليزي، فعليه إذن تغيير مديره الفني والاستعانة بأخر يتمتع بخبرة كافية.


.