كرة عالمية

من الأفضل؟.. إنجازات مودريتش تتحدى أرقام رونالدو وصلاح

من يحسم اللقب الذي سيعلن عن الفائز به في تمام الساعة السابعة والنصف مساءً بتوقيت جرينيتش

0
%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%D8%9F..%20%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA%20%D9%85%D9%88%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%89%20%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%88%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD

يعود اليوم الكراوتي لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد إلى إنجلترا، والمتوج بلقب أفضل لاعب في أوروبا، للمنافسة على لقب أفضل لاعب في العالم، والمقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، مع المصري محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنجليزي والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق يوفنتوس الإيطالي.

اللاعب الكراوتي ذو الـ33 عاماً يملك الحظوظ الأكبر في التتويج بالجائزة التي احتكرها رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة على مدار العقد الأخير، خمسة ألقاب لكل منهما، وذلك بعد ما قدمه خلال العام الماضي، لكن صلاح ورونالدو لن يكونا خصمين سهلين في طريق حصوله على اللقب، أيضاً بعد المستوى الجيد الذي ظهرا به خلال مباريات الموسم الماضي والموسم الحالي.

لكن ما الذي قدمه كل لاعب، وما الذي يجعل لوكا مودريتش أكثر المؤهلين للحصول على الجائزة، فيما يلي أبرز ما قدمه الثلاثي ليصلوا إلى هذه النقطة.

لوكا مودريتش (كرواتيا – ريال مدريد)

ساهم اللاعب الكرواتي في تتويج فريق ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، ولم يكتف بذلك، إنما ظهر بأفضل صورة ممكنة خلال مشاركته وقيادته لمنتخب بلاده في كأس العالم التي أقيمت في روسيا منتصف العام الحالي.

«المنتخب الناري» الذي لم يكن مرشحاً على الإطلاق لإحداث أي مفاجأة من أي نوع، تمكن من مواصلة مشواره حتى المباراة النهائية، متخطياً منتخبات صعبة للغاية، بدأها في دور المجموعات بالفوز على الأرجنتين، وأنهاها بالفوز على إنجلترا في نصف النهائي.

المستوى الذي ظهر به المنتخب كان شيئاً، ومستوى لوكا مودريتش كان شيئاً آخر، حيث ظهر مفعم الحيوية، قائداً لزملائه في أصعب المواقف، وهو الذي أهله للحصول على جائزة أفضل لاعب في كأس العالم.

مودريتش خلال عام 2018، على مستوى الأندية، خاض 29 مباراة مع ريال مدريد، بسبب غيابه كثيراً لدواعي الإصابة، أحرز خلالها هدفا واحدا، وقام بتمرير 8 تمريرات حاسمة لزملائه.

أما على المستوى الدولي، فخاض لوكا 12 مباراة، منها أربع مباريات ودية، و8 مباريات رسمية أحرز خلالها هدفين وصنع هدفاً آخر.

كريستيانو رونالدو (البرتغال – يوفنتوس)

مع غياب ميسي عن القائمة المختصرة للمتنافسين على اللقب، يبقى رونالدو – صاحب الـ33 عاماً - الوجه الوحيد المألوف على هذه الجائزة، بعد أن تواجد ضمن القائمة بصفة أساسية منذ عام 2007 وحتى الآن.

وعلى الرغم من أنه لاعب ضمن صفوف «البيانكونيري» الآن، إلا أن إنجازاته والتي أهلته للتواجد ضمن الثلاثي كانت ضمن صفوف ريال مدريد، حيث حصل معه على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة، وحصل على المستوى الفردي على لقب هداف البطولة الأوروبية بـ15 هدفا.

مشاركة المنتخب البرتغالي في كأس العالم، لم تستمر طويلاً، حيث خرج «الملاحون» من دور الـ16 بعدما خسروا من أوروجواي بهدفين مقابل هدف، إلا أن مشاركة رونالدو كانت مؤثرة مع المنتخب لعبور دور المجموعات، ما زاد من فرص وجوده في حفل اليوم.

على مستوى الأندية، سواء مع ريال مدريد أو يوفنتوس، لعب «الدون» 28 مباراة، أحرز خلالها 31 هدفا، وقام بتمرير 6 تمريرات حاسمة لزملائه.

اما على المستوى الدولي، خاض رونالدو 7 مباريات مع المنتخب، حيث لعب 3 مباريات ودية أحرز خلالها هدفين وصنع هدفا، و4 مباريات رسمية أحرز خلالها 4 أهداف، ولم يقدم أي تمريرات حاسمة.

محمد صلاح (مصر - ليفربول)

البطل المصري الأول بلا منازع، والذي قاد منخب بلاده للتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018، وذلك في أواخر عام 2017 الماضي، أصبح أحد أهم الوجوه الرياضية حول العالم، وهو ما يمنحه القليل من الأمل في التتويج بالجائزة، لأنها تعتمد على تصويت مدربي المنتخبات الوطنية، وقادة المنتخبات، وممثلين من الإعلام، بالإضافة إلى نسبة من تصويت الجمهور على موقع الـ«فيفا».

مشاركة اللاعب ذي الـ26 عاماُ في كأس العالم لم تكن في أفضل أحوالها، بعد الإصابة التي تعرض لها في نهائي دوري أبطال أوروبا بعد كرة مشتركة مع الإسباني سيرجيو راموس لاعب ريال مدريد، لكنه على الرغم من ذلك كان يملك رصيداً عند الجماهير والمختصين، بعد أن كان أبرز الهدافين في الدوريات الكبرى، بإحرازه 32 هدفا في إنجلترا، و10 أهداف على مستوى دوري الأبطال.

صلاح حصد العديد من الجوائز عن المستويات التي يقدمها سواء مع ليفربول أو مع المنتخب المصري، لحصوله على لقب أفضل لاعب في إفريقيا وهداف وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، بالإضافة إلى حصوله على لقب أفضل لاعب في ليفربول عن الموسم الماضي.

أرقام محمد صلاح خلال العام الحالي تتحدث عن نفسها، حيث شارك المصري مع فريقه في 30 مباراة، أحرز خلالها 24 هدفا، وقام بتمرير 7 تمريرات حاسمة.

وعلى صعيد المنتخب، وعلى الرغم من الإصابة التي ألمت به وجعلته يغيب كثيراً عن صفوف الفراعنة، فإنه شارك في 4 مباريات خلال العام الحالي، مباراة ودية أمام البرتغال أحرز خلالها هدف مصر الوحيد، و3 مباريات رسمية احرز خلالها 4 أهداف وصنع هدفين.

.