كرة عالمية

مجلس إدارة «بريسا» يوافق بالأغلبية على جميع مقترحات المجلس

وافق مجلس إدارة شركة «بريسا» على حزمة من القرارات المتعلقة بإدارة الشركة وآلية العمل خلال الفترة المقبلة وقام بتعيين عدد من الأعضاء بمناصب عدة

0
%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3%20%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%C2%AB%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%82%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%BA%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9%20%D9%85%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%AD%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3

وافقت الجمعية العمومية لمساهمي مجموعة «بريسا» في اجتماعها الذي انعقد اليوم الاثنين بمدريد، وباكثر من 95% من إجمالي الأصوات، على جميع القرارات والاتفاقيات المقترحة من قبل مجلس الإدارة، والتي تتعلق بـ: الموافقة على الحسابات وإدارة السنة المالية الماضية وتعديل سياسة المكافآت ومادتين من لوائح المجموعة وتفويض لزيادة رأس المال وتعيين وإعادة انتخاب مجلس الإدارة.

وتم تعيين بياتريس دي كليرمونت تونيري كمديرة مستقلة جديدة، كما تم التجديد لدومينيك دي هين وروبيرتو ألكانتارو كمديرين بالشركة، وبعد تلك التعيينات الجديدة، فإن مجلس إدارة المجموعة سيضم بين ثناياه إمرأتين آملًا أن تصل نسبة السيدات بالمجلس 30% على الأقل بحلول عام 2020، ومن بين ثلاثة عشر مديرًا، هناك ستة مستقلون ومدير يتبع فئة خارجية وخمسة إقطاعيين ومدير تنفيذي واحد.

ووافق مجلس الإدارة أيضًا على ضم كوادر جديدة إلى لجان المجلس على النحو التالي:

- سيرأس خافيير مونزون لجنة الانتداب، والتي ستضم بين ثناياها كلًا من: خافيير دي خايمي وسونيا دولا ومانويل ميرات وخوسيب أوجورليان ومانويل بولانكو.

- سيرأس دومينيك دي هنين لجنة فحص الحسابات والمخاطر والامتثال بالالتزامات، وسيعاونه في اللجنة كلٌ من أمبر كابيتال، والتي سينوب عنها فيرناندو مارتينيز، وسونيا دولا.

- وتأتي أخيرًا لجنة التعيينات والمكافآت وإدارة المجس، وستترأسها سونيا دولا، وستضم كلًا من دومينيك دي هين وخافيير جوميز نافارو وخوسيب أوجورليان.

خافيير مونزون

وخلال الاجتماع أشار رئيس مجموعة «بريسا» إلى أن النشاط الرئيسي للمجلس يمكن تلخيصه في مفهومين، وهما: الاستراتيجية وفريق العمل، وبعد الحديث عن كلا المفهومين، تعمق مونزون أكثر في وظيفة الهئية التي يترأسها، إذ قال: «ليس هناك شركة بدون مستثمر أو رجل أعمال، وفي شركة مثل التي نمتلكها، فإن رجل الأعمال يجب أن يكون المدير التنفيذي الأول، إن مجلس الإدارة يقوم بالإشراف والرعاية والنصح، ولكن لا يمكنه أن يكون الشخص الذي يطور من هذه الوظيفة بشكلٍ مباشر، ويمكنني أن أؤكد لكم أن بريسا لديها اليوم رجل أعمال، فمانويل ميرات يتمتع بالإمكانيات والقدرة على أداء مهام هذه الوظيفة بشكلٍ جيد للغاية».

وأبرز خافيير مونزون عدم كفاية تمثيل المرأة في مجلس الإدارة والالتزام بزيادة وجودها حتى تصل إلى مستوى لا يقل عن 30 ٪ في السنة المالية القادمة.

مانويل ميرات

وخلال الاجتماع ، استعرض المستشار التنفيذي والرئيس التنفيذي للمجموعة ، مانويل ميرات ، التدابير المتبناة خلال العام ونصف العام الأخير ، وسلط الضوء على ما يلي:

- تنفيذ زيادة رأس المال بقيمة إجمالية قدرها 763 مليون يورو.

- الاتفاق على إعادة هيكلة الدين ، والذي يتضمن تمديد أجل استحقاقه حتى نهاية عام 2022

- الاستحواذ على 25 ٪ من سانتيانا، إذ تعمل تلك العملية على تعزيز استراتيجية بريسا في التعليم ، كما أنها تمثل فرصة لخلق قيمة للمساهمين.

- الحصول على التصنيف الائتماني من قبل وكالات التصنيف الرئيسية ، والذي تم تحسينه بعد عملية سانتيانا.

- تأكيد العمل على خطة الكفاءة التي أسفرت عن توفير 48.5 مليون في سنة واحدة ، عندما كان الهدف الأول منها توفير 40 مليون في ثلاث سنوات.

- تنفيذ أكثر من ثلث خطة تصفية الاستثمارات في الأصول غير الإستراتيجية ، وقدرها 60 مليون في ثلاث سنوات.

- تهيئة مناخ من السلام الاجتماعي بداخل المجموعة.

- تحسين المحتويات التحريرية ، والتي تؤتي ثمارها كما هو مبين في مؤشرات مختلفة.

واستعرض ميرات بعد ذلك الأرقام الكبيرة لعام 2018 ، والتي أغلقتها مجموعة بريسا بنمو في كافة الأعمال التجارية ، وعائدات قدرها 1.280 مليون، مما يعني زيادة قدرها 10 ٪ في العملة المحلية مقارنة بالسنة المالية الماضية، كما بلغ صافي الدين نهاية العام الماضي 929 مليون يورو مقارنة بـ 1422 مليون في ديسمبر 2017.

وأما بالنسبة إلى المستقبل، فأدلى المدير التنفيذي بعدة تصريحات قال فيها: «أنا مقتنع بأن لدينا فرصة فريدة من نوعها، هذا إذا ما استفدنا من الفرص الناجمة عن التحول الرقمي وتحديد المواقع وسمعة منتجاتنا في إسبانيا وأمريكا اللاتينية ، فهذه هي الأدوات الرئيسية التي نمتلكها لتطوير إستراتيجية بريسا المتمثلة في إنشاء مشروع فريد وعالمي وكبير للتعليم والترفيه ونشر المعلومات العامة والاقتصادية والرياضية».

.