Web Analytics Made
Easy - StatCounter

نهائي «كوبا ليبرتادوريس» قد يكون بمدرجات خالية

دانييل أنجليتشي ورودولفو دونوفريو رئيسا بوكا جونيورز وريفر بليت يتحدثان عن حضور الجماهير من عدمها في مباراة «سوبر كلاسيكو» والتي سيتنافس فيها الفريقان على بطولة كوبا ليبرتادوريس للمرة الأولى في التاريخ

إفي
إفي
تم النشر

أكد دانييل أنجليتشي ورودولفو دونوفريو، رئيسا بوكا جونيورز وريفر بليت على التوالي، أن مباراتي الذهاب والإياب لنهائي كأس أبطال أمريكا الجنوبية للأندية لكرة القدم «كوبا ليبرتادوريس» ستكونان على الأرجح بدون جمهور.

وأكد أنجليتشي في حوار له مع محطة «فوكس» مساء أمس السبت، «نريد أن نحلل الفكرة جيدًا ويوم الإثنين سنرى ما هي إيجابياتها وسلبياتها، ومن ثم نتخذ القرار معًا، وبالتأكيد سنتفق مع دونوفريو الإثنين المقبل وستكون المباراتان بدون جمهور».

كما أضاف رئيس بوكا «نحن لا نريد استباق أي شيء، ونريد أن نسمع المسؤولين عن الأمن بالناديين يوم الإثنين، ولكننا نخسر الكثير من إمكانيات الملاعب وبعد ذلك علينا الرد على أسئلة شركائنا، ولهذا فكل الدلائل تشير إلى أن المباراتين ستكونان بدون جمهور».

وأبدى دونوفريو نفس المعنى «لا يمكن أن تأخذ قرارًا كذلك بين عشية وضحاها، ولكننا خلال الأيام السابقة كنا نتحدث مع دانييل أنجليتشي وحتما سنتخذ قرارًا يوم الإثنين المقبل».

وأضاف رئيس ريفر «هي ليست مسألة عناد ولكن الأمر يتطلب وقتًا طويلًا لإعادة حضور الجمهور في مباريات كرة القدم الأرجنتينية».

وبهذه الآراء لن تتحقق رغبة رئيس الأرجنتين، ماوريسيو ماكري، التي كان قد أعرب عنها أول أمس مطالبًا السلطات الوطنية بتذليل كل العقبات من أجل حضور الجمهور في المباراتين اللتين ستجمعان بوكا جونيورز وريفر بليت في نهائي بطولة كأس ليبرتادوريس.

وقد صرح ماكري بأن الحكومة الأرجنتينية ستضمن الأمن للجمهور لكن القرار النهائي يعود لكل من الناديين واتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول».

وكان رئيس الأرجنتين، ماوريسيو ماكري طلب من السلطات الوطنية تذليل كل العقبات من أجل حضور الجماهير فى مباراتي الذهاب والإياب اللتين ستجمعان بوكا جونيورز وريفر بليت في نهائي بطولة كأس أبطال أمريكا الجنوبية للأندية لكرة القدم «كوبا ليبرتادوريس» نهاية هذا الشهر، وذلك بعد سنوات من الحظر لأسباب أمنية.

وأكد ماكري في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن «الحدث الذي ستشهده الأرجنتين، في الأسابيع القليلة المقبلة، هو نهائي تاريخي»، إذ يعد الأول بين الفريقين في نهائي كأس ليبرتادوريس.

وأشار ماكري، الذي تولى رئاسة بوكا من 1995 وحتى 2007، إلى أن اللقاء يعد فرصة جيدة «لإظهار النضج، وأننا نتغير بالفعل، ونود أن نلعب في أجواء يعمها السلام»، وأشار إلى تواصله مع وزيرة الداخلية، لاتخاذ الإجراءات اللازمة في بوينوس آيرس لضمان حضور الجماهير.

ومن المنتظر أن يتقابل الفريقان، ذهابًا في النهائي القاري في 10 نوفمبر الجاري، بملعب بوكا «لا بومبونيرا» وإيابًا في الرابع والعشرين من الشهر نفسه، وذلك في ملعب «مونومنتال» معقل ريفر.

ويعد السوبر الكلاسيكو الأرجنتيني بين بوكا وريفر، من أعنف مواجهات الأندية في العالم، وتسببت أعمال العنف التي شهدتها في منع حضور الجمهور منذ عدة سنوات.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة