كوبا ليبرتادوريس

جورجي جيسوس.. «الثالثة ثابتة»

المدير الفني البرتغالي جورجي جيسوس قاد فريق فلامنجو البرازيلي للتتويج ببطولة كوبا ليبرتادوريس على حساب نظيره ريفر بليت الأرجنتيني، في «ريمونتادا» مثيرة

0
%D8%AC%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%8A%20%D8%AC%D9%8A%D8%B3%D9%88%D8%B3..%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A9%20%D8%AB%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D8%A9%C2%BB

أكد المدير الفني البرتغالي جورجي جيسوس أن «الثالثة ثابتة»، بعدما قاد فلامنجو البرازيلي للتتويج ببطولة كوبا ليبرتادوريس على حساب ريفر بليت الأرجنتيني، في «ريمونتادا» مثيرة، بعد هزيمتين في نهائيين قاريين سابقين مع بنفيكا البرتغالي في الدوري الأوروبي.

كما أن البرتغالي (65 عامًا) أصبح ثاني مدرب أوروبي يقود فريقا للفوز بكأس ليبرتادوريس، وهي البطولة الإقليمية الأعرق على مستوى الأندية في أمريكا الجنوبية، بعد الكرواتي ميركو يوزيتش الذي حصد نفس اللقب في 1991 مع فريق كولو كولو التشيلي.

وقاد جيسوس بنفكيا البرتغالي للوصول لنهائي الدوري الأوروبي في موسم 2012-2013، وتعرض حينها لهزيمة مؤلمة حين سجل تشيلسي الإنجليزي هدف الفوز 1-2 في الدقيقة 93 في المباراة التي أقيمت في أمستردام.

وفي الموسم التالي نجح المدير الفني في قيادة فريقه لنهائي نفس البطولة الأوروبية أمام إشبيلية الإسباني في تورينو، حيث مني بهزيمة موجعة أيضًا بركلات الترجيح، بعدما انتهى الوقت الأصلي من اللقاء بالتعادل السلبي.

وعلى ملعب (المونومنتال) في ليما، مساء السبت، تحققت ما يُطلق عليها «العدالة الشعرية»، ففي مباراة سيطر ريفر بليت على مجرياتها من بدايتها لنهايتها، كان جورجي جيسوس يسير نحو نهاية حزينة جديدة لنهائي بطولة قارية، حتى لعب جابرييل باربوسا «جابي جول» دور المنقذ وسجل هدفين قاتلين قلب بهما اللقاء رأسا على عقب.

يمكنك قراءة أيضًا: مدرب ريفر بليت يشعر بالحسرة بعد خسارة لقب كوبا ليبرتادوريس

وكان ريفر بليت قد استهل التهديف في الدقيقة 15 من عمر اللقاء، وحين بدا أن المباراة قد حسمت بالفعل لصالح حامل اللقب، قام فلامنجو بانتفاضة أشبه بالخيال بفضل «جابي جول» الذي أحزر هدفين في الدقيقتين 89 و92 من عمر اللقاء ومنح السعادة للجماهير في ثلاث دقائق فحسب.

وربما بفضل الخبرة، التي تضفي النسبية على النجاحات والإخفاقات على حد سواء، تفاعل جورجي جيسوس بهدوء غريب من شخص يدرك أنه أنجز مهمته، إلا أنه لم يتمكن من السيطرة على سعادة وحماسة غامرتين حين التقى بلاعبيه بمجرد انتهاء المباراة.

وقال المدرب خلال تصريحاته إن «نهائي بحجم نهائي دوري أبطال أوروبا، ويثبت الجودة التي يمكن أن تكون خارج أوروبا عبر فريقين أحدهما من الأرجنتين والآخر من البرازيل».

وأكد أن بطولة كأس ليبرتادوريس ينبغي أن تحظى بـ «قيمة أكبر في أوروبا لأنها تقدم منتجًا يثبت جودة كرة القدم خارج القارة العجوز»، مضيفًا أنه يود أن «يشارك هذا اللقب مع الشعب البرتغالي وخاصة أصدقائه الذين يتواصل معهم باستمرار».

وكان فلامنجو ومشجعوه يحلمون بالتتويج بهذا اللقب بعد غيابه عن خزائن النادي نحو 40 عامًا، وقد أصبح هذا الفريق البرازيلي أول من يفوز بنهائي للبطولة يقام من مباراة واحدة، ليضيفه إلى اللقب الذي سبق وفاز به عام 1981.

ويعد هذا الفوز أهم إنجاز في المسيرة المهنية للمدرب البرتغالي، الذي توج أيضًا مع بنفيكا بالدوري البرتغالي ثلاث مرات (في مواسم 2009-2010 و2013-2014 و201-2015)، وكانت هذه الألقاب الثلاثة حتى الآن أهم إنجازات في مشواره.

وقبل توليه تدريب فلامنجو، تولى جورجي جيسوس الإدارة الفنية لسبورتنج لشبونة بين عامي 2015 و2018، ثم قاد الهلال السعودي لمدة ستة أشهر بين يونيو 2018 ويناير 2019.

.