كوبا ليبرتادوريس

بوكا جونيورز يواجه أزمة كبيرة في حالة فوزه بلقب كأس ليبرتادوريس

في حالة فوز نادي بوكا جونيورز اليوم في ديربي القرن على غريمه ريفر بليت في نهائي كأس ليبرتادوريس على ملعب سنتياجو بيرنابيو، فسيواجه أزمة كبيرة في مونديال الأندية في الإمارات.

0
%D8%A8%D9%88%D9%83%D8%A7%20%D8%AC%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B1%D8%B2%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D9%81%D9%88%D8%B2%D9%87%20%D8%A8%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D9%84%D9%8A%D8%A8%D8%B1%D8%AA%D8%A7%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%B3

الأزمة والأحداث التي وقعت قبل انطلاق مباراة إياب ديربي القرن في نهائيكأس ليبرتادوريس في مباراة السوبر كلاسيكو بين الناديين الأرجنتينيين ريفر بليتوبوكا جونيورز بعد اعتداء مشجعي فريق ريفر بليت الملقب بـ«المليونيريين» على حافلة لاعبي بوكا جونيور وتعرض بعض اللاعبين لإصابات وتأجيل المباراة لساعات ثم إلى أجل غير مسمى حتى استقر الاتحاد القاري «كونميبول» على نقل المباراة من الأرجنتين وخارج قارة أمريكا الجنوبية بالكامل لتلعب في أوروبا في العاصمة الإسبانية مدريد على ملعب «سنتياجو بيرنابيو» معقل نادي ريال مدريد، اليوم الأحد 9 ديسمبر 2018 وموعدها عند الساعة 19:30 بتوقيت جرينتش، يبدو آنها لم تنته بعد للفريقين.

فمن المؤكد أن نادي ريفر بليت سيتعرض لعقوبات كثيرة وصارمة لما حدث من مشجعيه، ولكن المثير هنا أن غريمه التقليدي بوكا جونيورز والذي تم الاعتداء عليه من المحتمل أن يواجه أزمة هو الآخر.

وفي حالة تمكن بوكا جونيورز من تحقيق الانتصار اليوم في ديربي القرن ورفع لقب كأس الليبرتادوريس، فهناك مشكلة سيواجها عند مشاركته في كأس العالم للأندية والذي تستضيفه دولة الإمارت العربية المتحدة.

وتكمن الأزمة في أن الراعي الرسمي لنادي بوكا جونيورز هو شركة «قطر» للطيران، وهناك أزمة سياسية وفراغ دبلوماسي بين الدولتين.

وداخل الإمارات يتم فرض عقوبة السجن على أي شخص أو مؤسسة تستخدم دعاية قطرية، وهذا يولد مشاكل كبيرة لنادي بوكا جونيورز في حالة فوزه باللقب اليوم، ومن المتوقع أن الدول العربية التي لديها أزمة مع قطر ستقوم بالضغط على الإمارات لكي لا تسمح لفريق بوكا جونيور بلعب مباريات مونديال الأندية المقام في أبوظبي باسم «قطر» مطبوع على الشريط الأصفر من قميصه.

ولن تنتهي الأزمة فقط عند هذا الحد على النادي الأرجنتيني ولاعبيه، بل أيضا لن يتمكن جماهيره ومحبوه الذين سيسافرون إلى أبوظبي لمشاهدة مبارياته من ارتداء قمصان ناديهم التي تحمل الشعار القطري نفسه.

يمكنك قراءة: محكمة التحكيم الرياضية ترفض طلب بوكا جونيورز بشأن نهائي كأس ليبرتادوريس

وبالطبع، هذه الأحداث والأزمات بين الدولتين يثير قلقًا وذعرًا كبيرًا داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، حيث تستضيف دولة الإمارات بطولة كأس العالم للأندية، وتستضيف دولة قطر كأس العالم للمنتخبات في عام 2022، وهذا النزاع يمكنه خلق العديد من المشاكل ويؤثر بالسلب على هذه البطولات الدولية.

.