كوبا ليبرتادوريس

أوروجواي تستضيف نهائي مسابقتي أمريكا الجنوبية «ليبرتادوريس» و«سود أمريكانا»

اتحاد أمريكا الجنوبية «كونميبول» يعلن اليوم الخميس أن ملعب «سنتيناريو» في أوروجواي سيستضيف نهائي مسابقتي «كوبا ليبرتادوريس» و«كوبا سود أمريكانا» لهذا الموسم.

0
اخر تحديث:
%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%A7%D9%8A%20%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B6%D9%8A%D9%81%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%AA%D9%8A%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%C2%AB%D9%84%D9%8A%D8%A8%D8%B1%D8%AA%D8%A7%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%B3%C2%BB%20%D9%88%C2%AB%D8%B3%D9%88%D8%AF%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%A7%C2%BB

سيكون ملعب «سنتيناريو» الأسطوري في مونتيفيديو الذي استضاف نهائي النسخة الأولى من كأس العالم لكرة القدم عام 1930، مسرحا لنهائي مسابقتي «كوبا ليبرتادوريس» و«كوبا سود أمريكانا» لأندية أمريكا الجنوبية بحسب ما أعلن الاتحاد القاري «كونميبول» اليوم الخميس.

وتوجت الأوروجواي بلقب النسخة الأولى من كأس العالم عام 1930 على هذا الملعب بعدما حولت تخلفها أمام جارتها الأرجنتين إلى فوز 4-2، ما جعل لهذا الملعب مكانة أسطورية في البلاد.

وحتى عام 2018، أقيم نهائي كل من المسابقتين القارتين من مباراتي ذهاب وإياب، لكن في 2019 استضاف ملعب «مونومنتل» في ليما عاصمة بيرو نهائي «كوبا ليبرتادوريس» من مباراة واحدة، فيما استضاف ملعب «جنرال بابلو روخاس» في أسونسيون عاصمة باراجواي نهائي «كوبا سود أميريكانا».

لكنها المرة الأولى التي يستضيف فيها ملعب واحد نهائي المسابقتين القاريتين.

وقال اتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول) في حسابه على تويتر إن «الوضع الصحي الجيد الذي تم توقعه في ديسمبر في الأوروجواي، الدولة التي تتوقع تلقيح نسبة عالية من سكانها بحلول يوليو، كان حاسما في هذا القرار خلال عام استثنائي فرضه الوباء (فيروس كورونا)».

وستقام المباراة النهائية لمسابقة «سود أمريكانا» الموازية للدوري الأوروبي «يوروبا ليج» في أوروبا، السبت 6 نوفمبر المقبل، على أن تقام المباراة النهائية للمسابقة الأهم «كوبا ليبرتادوريس» بعدها بأسبوعين.

لكن في 2022 ستستضيف مدينتان مختلفان مرة أخرى المباراتين النهائيتين، حيث سيحسم لقب «كوبا ليبرتادوريس» في جواياكيل الإكوادورية ولقب «كوبا سود أمريكانا» في برازيليا.

وتتمتع الأوروجواي التي يبلغ عدد سكانها 3,5 مليون نسمة فقط، بإحدى أكثر برامج التحصين تقدماً بين دول أمريكا الجنوبية، على الرغم من أن معدلات الإصابة فيها ومثل معظم بلدان القارة، لا تزال مرتفعة جداً.

وقال «كونميبول» إن اختيار ملعب «سنتيناريو» لكلا النهائيين سيعزز أيضاً ملف الأوروجواي المشترك مع الأرجنتين وباراجواي وتشيلي لاستضافة كأس العالم 2030.

.