هانز فليك: نأمل في حصد كأس العالم للأندية.. لكننا نواجه مدارس مختلفة

يرى المدرب الألماني هانز فليك المدير الفني لنادي بايرن ميونخ الألماني أن فريقه سيواجه مدارس كروية مختلفة حينما يخوض غمار منافسات كأس العالم للأندية.

0
%D9%87%D8%A7%D9%86%D8%B2%20%D9%81%D9%84%D9%8A%D9%83%3A%20%D9%86%D8%A3%D9%85%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D8%B5%D8%AF%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9..%20%D9%84%D9%83%D9%86%D9%86%D8%A7%20%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%20%D9%85%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%B3%20%D9%85%D8%AE%D8%AA%D9%84%D9%81%D8%A9

سوف يجعل الفوز بكأس العالم للأندية كلا من بايرن ميونخ ومدربه هانز فليك يكتبان التاريخ بأن يكونا أول فريق منذ برشلونة 2009 يحقق الفوز بستة ألقاب من أصل ستة محلية وقارية وعالمية في موسم كروي واحد، المدرب الألماني يقول إن هذا لا يشعره بأي ضغط وهو يستعد لخوض بطولة كأس العالم للأندية.

وقال فليك في تصريحات صحفية: «من المعتاد بالنسبة لبايرن ميونخ أن يحقق أكبر نسبة من النجاح في الموسم، بعد الثلاثية من الطبيعي أن تفكر في كأس العالم للأندية، نحن متحمسون للفوز ولذلك نتطلع لحصد تلك البطولة».

وأضاف فليك: «اللعب مع أندية من قارات مختلفة أمر مختلف، العقلية لدينا لابد أن تستوعب هذا التغير في البطولات الدولية، هذا يتعلق بالطريقة التي تخوض بها مبارياتك، الأمر شبيه بتدريب المنتخب الوطني».

وأردف: «من هذا المنطلق، أنا أتطلع لرؤية وتحليل فرق هذه البطولة والوصول إلى أفكار منتعشة وجديدة، هذا هو التحدي الذي ينبغي عليك أن تضطلع به حينما تواجه مدارس مختلفة وأندية من بين الأقوى في العالم».

وأكد قائلًا: «نأمل في حصد تلك البطولة ولكن علينا ألا ننظر لأنفسنا فقط، علينا الفوز في نصف النهائي أولا ثم نأمل بأن نفعل ذلك مجددا في النهائي، هذا هو هدفنا ولكنه أيضا واجبنا أن نصل لهذا، سوف نفعل كل شيء لتحضير أنفسنا لهذا الاستحقاق ولكي نصل إلى تحقيق طموحاتنا، ولكن علينا بداية أن نقوم بعملنا جيدا، وسنرى إن كان يمكن منحنا جائزة على هذا العمل».

وكممثل لأوروبا، يعد بايرن ميونخ مرشحا قويا للقب، لأن الفريق البافاري يبدأ المنافسة من الدور نصف النهائي ملاقيا الفائز بين بطل إفريقيا الأهلي المصري، وبطل قطر الدولة المضيفة، الدحيل.

وتعد القارة الأوروبية الأكثر تتويجا بلقب كأس العالم للأندية عبر التاريخ، تليها قارة أمريكا الجنوبية، بينما فشلت أندية القارات الأخرى في تحقيق هذا اللقب ويعزى هذا لدى كثيرين إلى وضعية البطولة التي تضع بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية في موقف متقدم عن باقي القارات.

.