نهائي كأس العالم للأندية | فليك وتوكا.. الشرس والمحنّك

واقترب الموعد المنتظر، نهائي كأس العالم للأندية بات قريبا للغاية، 24 ساعة تفصل العالم عن معرفه بطله بين بايرن ميونخ ومدربه هانز فليك، أو تيجريس المكسيكي ومدربه توكا.

0
اخر تحديث:
%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%7C%20%D9%81%D9%84%D9%8A%D9%83%20%D9%88%D8%AA%D9%88%D9%83%D8%A7..%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%B3%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%86%D9%91%D9%83

رغم أنه يتسم بالشراسة في طريقة لعب فريقه، يبدو المدرب الألماني هانز فليك محترما للغاية لكل خصومه، يعرف أنه في سباق كبير لحصدكأس العالم للأندية والفوز بالسداسية التاريخية، لكن عقبة أخيرة تقف أمامه تتمثل في تيجريس المكسيكي ومدربه المحنّك ريكاردو فيريتي «توكا».

دلائل الاحترام لتيجريس تتمثل في منح فليك لاعبيه يوم راحة الثلاثاء إذ يتوقع مباراة صعبة مع النمور المكسيكية الذين قال إنهم «فريقهم ديناميكي، لائق بدنيا وقوي. يجب أن ننتبه في مواجهتهم».

ويغيب عن بايرن ميونخ لاعبي وسطه ليون جوريتسكا والإسباني خافي مارتينيز، بعد بقائهما في ميونخ بسبب الحجر الصحي لإصابتهما بفيروس كورونا.

ورأى فليك أنه «من الهام خوضهما للتمارين في ميونيخ ليكونا جاهزين الإثنين في إشارة الى مباراة الفريق البافاري في الدوري الالماني ضد أرمينيا بيلفيلد بعد أربعة أيام من خوضه المباراة النهائية.

واتفق فليك مع حارسه وقائد فريقه مانويل نوير بوضوح حين قال: «يمكننا كتابة التاريخ»، وكان قد قال عقب الفوز على الأهلي في نصف النهائي: «جئنا إلى هنا لنحرز اللقب. سيكون تتويجا لموسمنا ونجاحا مميزا في التاريخ الغني لبايرن ميونخ».

أما توكا فهو مدرب محنّك يعرف من أين تؤكل الكتف، ويدرك أنه سيواجه أقوى فريق في العالم حاليا وعليه لابد من أن يركز كل جهوده على عدم المقامرة ومحاولة إيقاف مفاتيح لعب الفريق البافاري.

وانتظر النادي المكسيكي الذي يشرف عليه البرازيلي «توكا»، طويلاً للفوز بدوري أبطال كونكاكاف، حتى ظفر به بانتصار دراماتيكي على لوس أنجليس الأمريكي في النهائي.

وبدأ مشواره رويدا رويدا في البطولة، فتأهل إلى نصف النهائي بعد فوزه على أولسان هيونداي الكوري الجنوبي 2-1 خلال مباراة الدور الثاني التي جمعت الفريقين، ثم حقق المفاجأة على ملعب المدينة التعليمية المونديالي بمدينة الريان، حين انتظر بطل الكونكاكاف حتى الدقيقة 53 من أجل هز شباك بالميراس البرازيلي بطل كوبا ليبرتادوريس من ركلة جزاء سددها المتخصص المخضرم الفرنسي أندريه بيير جينياك الذي رفع رصيده إلى 3 أهداف متربعا على عرش الهدافين.

توكا لم يخرج بتصريحات عنترية قبل مباراة تيجريس المكسيكي ضد بالميراس البرازيلي، فقط قال إنه يعرف بالميراس جيدا، وإنه كبرازيلي يعرف من يواجه.. مدرب محنّك في السادسة والستين من العمر هو العقبة الأخيرة أمام هانز فليك في طريق السداسية.. فهل ينجح البافاري في صناعة التاريخ مجددا؟.

.