ماذا قال مشجعو بايرن ميونخ وبالميراس قبل مباريات نصف نهائي كأس العالم للأندية؟

خلال نصف نهائي كأس العالم للأندية يواجه بالميراس البرازيلي نظيره تيجريس أونال، بينما تشهد المباراة الثانية في نصف النهائي مواجهة بين بايرن ميونخ الألماني، بطل أوروبا، والأهلي المصري.

0
%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%82%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%B4%D8%AC%D8%B9%D9%88%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AE%20%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%B3%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D9%86%D8%B5%D9%81%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%D8%9F

يتصاعد الحماس لدى مشجعي كرة القدم في الدوحة مع انطلاق مباريات بطولة كأس العالم للأندية 2020، التي تستضيفها قطر للمرة الثانية على التوالي، وسط إجراءات احترازية مشددة للحفاظ على صحة وسلامة جميع المشاركين، في ظل تداعيات أزمة «كوفيد-19» في كافة أنحاء العالم.

وشهد أول أيام البطولة تأهل نادي تيجريس أونال المكسيكي، بطل الكونكاكاف، إلى نصف نهائي البطولة، عقب تغلبه على نادي أولسان هيونداي الكوري بهدفين لهدف، في المباراة الافتتاحية على استاد أحمد بن علي.. كما تأهل إلى الدور نفسه النادي الأهلي المصري، بطل إفريقيا، بعد فوزه على نادي الدحيل القطري، ممثل الدولة المستضيفة، بهدف دون رد، في المباراة التي جمعت الفريقين على استاد المدينة التعليمية.

وأعرب المشجعون عن ارتياحهم للتدابير الاحترازية الاستثنائية، التي تضمن لهم تجربة ممتعة وآمنة، حيث يتعين على المشجعين الراغبين بالحصول على تذاكر المباريات، إجراء فحص كوفيد-19 السريع يثبت خلوهم من الفيروس قبل المباراة بـ 72 ساعة كحد أقصى، أو تقديم ما يثبت حصولهم على الجرعة الكاملة من اللقاح المضاد للفيروس، أو تعافيهم من الإصابة بالمرض بعد الأول من أكتوبر الماضي.

وفي ضوء التوصيات الصادرة عن وزارة الصحة العامة لمنع انتشار كوفيد-19، يقتصر حضور المباريات على عدد محدود من الجمهور من داخل قطر، مع التزام المشجعين بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات داخل الاستاد ومحيطه.

ويترقب عشاق كرة القدم في قطر بمزيد من الحماس نصف نهائي البطولة الذي تجمع مباراته الأولى بين نادي بالميراس البرازيلي، بطل أمريكا الجنوبية، ونادي تيجريس أونال، في استاد المدينة التعليمية يوم الأحد المقبل، بينما تشهد المباراة الثانية في نصف النهائي مواجهة بين بايرن ميونخ الألماني، بطل أوروبا، والأهلي المصري، في استاد أحمد بن علي، يوم الإثنين المقبل.

ومع استضافة مونديال الأندية في قطر التي أكدت جدارتها في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، يواصل المشجعون التعبير عن سعادتهم وحماسهم لحضور مباريات البطولة ومؤازرة الفرق المشاركة في المنافسات.

وفي هذا السياق، أجرى موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث حوارين مع سيدتين من الجمهور هما كارولينا ستوكسا التي تدعم نادي بالميراس، و ميكايلا سبرينجر التي تشجّع بايرن ميونخ.

حلم أصبح حقيقة

وقالت كارولينا إنها: انتقلت للإقامة في الدوحة منذ أوائل عام 2018، وتعمل كمضيفة طيران في الخطوط الجوية القطرية، وأتيح لها التعرف على دولة قطر والمنطقة، وعلى الثقافات المتنوعة للجنسيات المقيمة فيها، وبالطبع على شعوب العالم بفضل طبيعة عملها.

وأضافت: أنا متحمسة للغاية لنادي بالميراس، الذي يتخذ من مسقط رأسي مدينة ساو باولو مقرا له، ويعتبر بالميراس من أشهر أندية كرة القدم في البرازيل، ولديه قاعدة جماهيرية كبيرة تضم ملايين المشجعين، وكثير منهم مثلي برازيليون ينحدرون من أصول إيطالية، وعلى الرغم من أن عائلتي من المهاجرين الإيطاليين، إلا أنهم لا يدعمون بالميراس، فأنا الوحيدة في العائلة التي أشجع الفريق وأهتم بمتابعة أخباره وحضور مبارياته كلما سنحت لي الفرصة.

وقالت كارولينا: أشعر بالفخر والسعادة لمشاهدة بالميراس ينافس في بطولة عالمية المستوى تحتضنها قطر التي اعتبرها بلدي الثاني منذ انتقالي إليها.. إنه حلم أصبح حقيقة أن تتاح لي هذه الفرصة التي يتمناها الملايين من جمهور كرة القدم في جميع أنحاء العالم، لحضور مهرجان كروي رائع في منشآت رياضية حديثة.. إذا كنتم تخططون للقدوم إلى قطر لحضور مونديال 2022، فأنتم من المحظوظين الذين بانتظارهم مفاجآت سارة ستختبرونها للمرة الأولى، في دولة تشتهر بإرث عريق وتنوع ثقافي يضم العديد من الجنسيات تحت مظلة ترحب بالجميع، وهي واحدة من الدول الأكثر أماناً في العالم.. أما بالنسبة للملاعب فسوف تذهلكم التكنولوجيا المتطورة المستخدمة في تشييد استادات البطولة، والتي تشتمل على أحدث التقنيات وأكثرها ابتكاراً، مع التركيز على دمج الجوانب التراثية والثقافية في تصميم المنشآت الرياضية.

الصقور الحمراء

على الجانب الآخر، أكدت ميكايلا سبرينج مشجعة بايرن ميونخ انها متواجدة في قطر منذ 2014 وتعمل في قطاع السياحة الذي يشهد ازدهاراً متنامياً ، «وخلال فترة إقامتي في الدوحة أسست الرابطة الرسمية لمشجعي بايرن ميونخ، وأطلقنا عليها اسم الصقور الحمراء».

وأشارت ميكايلا إلى إنها: نشأت على دعم وتشجيع بايرن ميونخ منذ نعومي أظفاري، فجميع أفراد عائلتي يشجعون النادي البافاري العريق، وفي كل مرة يحقق فيها البايرن فوزاً محلياً أو على مستوى البطولات الأوروبية، نشعر بسعادة غامرة، ونعتبر فوزه بمثابة مكافأة لنا على ولائنا وإخلاصنا للفريق.

وقالت المشجعة الألمانية أن المجتمع القطري يتميز بالتنوع الثقافي ويضم العديد من الجنسيات التي تعيش معاً في انسجام، سيجدون نموذجاً للتعايش المشترك والتسامح في دولة ينعم فيها الجميع بالأمان.. عندما يأتي المشجعون إلى قطر ويتعرفون على التقاليد العربية الأصيلة وما تزخر به الدولة من معالم ومرافق ترفيهية متطورة، سيحرصون على زيارة قطر مرات عديدة بعد انتهاء المونديال.

.