كأس العالم للأندية.. 3 قارات تسعى لإنزال أوروبا وأمريكا اللاتينية من منصات التتويج

في كأس العالم للأندية 2020 المقامة في قطر خلال الفترة بين 4-11 فبراير، تطمح 4 أندية منتمية لـ3 قارات في إنزال القارتين الكلاسيكيتين في البطولة، أوروبا وأمريكا اللاتينية، من على منصات التتويج.

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9..%203%20%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D8%B3%D8%B9%D9%89%20%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%B2%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7%20%D9%88%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC

سيكون كأس العالم للأندية موعدا لمحاولة جديدة من 4 قارات حول العالم للتغلب على قارتين احتكرتا التتويج في كل النسخ السابقة، هما قارتا أوروبا وأمريكا اللاتينية.

أوروبا لها نصيب الأسد في التتويج ببطولة كأس العالم للأندية، بينما ضايقتها أمريكا اللاتينية بأربعة ألقاب فحسب، باقي قارات العالم تقف موقف المتفرج لحظة التتويج.

هذه البطولة ستكون المحاولات من إفريقيا وآسيا وأمريكا الشمالية، عن طريق فرق الأهلي المصري والدحيل القطري وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي وتيجريس أونال المكسيكي.

على الورق لا فريق يستطيع المقامرة أمام بايرن ميونخ، الفريق الأقوى في العالم من دون منازع، حتى بالميراس خامس الدوري البرازيلي سيتحلى بكثير من الحكمة قبل أن يفتح خطوطه أمام بايرن ميونخ ويقرر مهاجمة رجال المدرب هانزي فليك.

الفائز من الأهلي المصري والدحيل القطري سيقع حظه العاثر أمام بايرن، موعد جديد لمحاولة جديدة في إنزال أوروبا وأمريكا اللاتينية من منصة التتويج الأولى.

من الناحية الأخرى، سيقابل فريق من أولسان هيونداي وتيجريس المكسيكي بالميراس البرازيلي في نصف النهائي الآخر، هنا المفاجأة أكثر ورودا من مفاجأة على حساب بايرن ميونخ.

صحيح أن القرعة تضمن وجود أندية أوروبا وأمريكا اللاتينية في نصف النهائي وتقطع الطريق على باقي الفرق لمواجهة الفرق العملاقة، ولا تنصف باقي قارات العالم، وصحيح أن الاتحاد الدولي لكرة القدم حينما كان يعتزم تغيير شكل البطولة وعملها من 24 فريقا في 6 مجموعات وهو طرح لا يزال في الصورة بالمناسبة، كان يحاول إعطاء مزيد من العدالة والفرص لباقي فرق العالم كي تصعد إلى منصات التتويج، إلا أنه ما لا شك فيه أن الكرة في أوروبا وأمريكا اللاتينية تتخطى نظيرتها في قارات العالم بمسافات بعيدة.. فهل يكون لأي من الفرق الأربعة المنافسة لبايرن ميونخ الألماني وبالميراس البرازيلي رأي آخر؟.

.