كأس العالم للأندية| محمد صلاح الحاضر الغائب في أجواء الجالية المصرية في قطر

أعاد استقبال الأهلي المصري في قطر من أجل المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية إلى الأذهان استقبال ليفربول الإنجليزي في العام الماضي، ونجمه محمد صلاح.

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%7C%20%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%B6%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%A6%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D8%B7%D8%B1

مع وصول بعثة النادي الأهلي المصري إلى العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في منافسات بطولة كأس العالم للأندية، قطر 2020، والتي تنطلق يوم 4 فبراير المقبل، كانت رابطة جماهير النادي الأهلي تسعى إلى ترتيب استقبال كبير يليق ببطل إفريقيا، ولكنها اصطدمت بالإجراءات الاحترازية المعمول بها وبنظام «الفقاعة الطبية» الذي حرم الآلاف من الجماهير المصرية عامة، والأهلاوية خاصة من الحضور لاستقبال البعثة في مطار حمد الدولي بالدوحة، واقتصر الأمر على العشرات من رابطة جماهير الأهلي في قطر بالتنسيق مع اللجنة المنظمة والجهات الأمنية.

وشكل مشهد وقوف جماهير الأهلي في أكثر من منطقة في الدوحة لمشاهدة الحافلة التي نقلت الفريق من المطار إلى مقر الإقامة بأحد الفنادق إعادة للأذهان وتكرارا لما حدث عام 2019 عند استضافة قطر لكأس العالم للأندية للمرة الأولى من حيث طريقة وشغف الجماهير المصرية في استقبال ومشاهدة نجمها المحبوب محمد صلاح عند وصوله مع فريق ليفربول الإنجليزي بطل دوري أبطال أوروبا في نفس العام، وحضرت الجماهير إلى المطار وعند مقر الإقامة بأحد الفنادق بأعداد غفيرة من أجل مشاهدة النجم الكبير محمد صلاح أشهر لاعبي «الريدز».

وطوال مدة تواجد ليفربول في الدوحة كان محمد صلاح محور حديث الجالية المصرية، وفى ظل الإجراءات التي فرضها ليفربول لم يستطع أحد الاقتراب أو التصوير مع محمد صلاح سواء في الفندق أو في التدريبات نظرا لصعوبة ذلك تماما.

وفى المباراتين اللتين لعبهما محمد صلاح مع ليفربول بالبطولة حضر إلى ستاد خليفة الدولي المونديالي الذي أقيمت عليه المباراتين، نصف النهائي أمام فريق مونتيرى المكسيكي، والنهائي أمام فلامنجو البرازيلي، كانت آهات عشرات الآلاف من الجماهير المصرية في الاستاد تعلو مع كل لمسة للنجم الكبير خاصة وأن الملعب كان ممتلئًا بالجماهير المصرية التي حضرت خصيصا لمشاهدة وتشجيع محمد صلاح، وهو الأمر الذي جعل الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول يعلق على كمية الحب والإعجاب من الجماهير المصرية بنجمها محمد صلاح عقب أول مباراة للفريق في قطر.

وعقب تتويج ليفربول باللقب كان رائعا من محمد صلاح أن يصعد إلى منصة التتويج ليتسلم ميداليته الذهبية واضعًا علم مصر على كتفه في إشارة منه اعتزازه ببلده وتقديره لكل الجماهير المصرية التي كانت تسانده بقوة خلال النسخة الماضية، وفي الملعب كان صلاح يرد على تحية جماهير بلده، ولكن دون تنفيذ الطلبات الكثيرة التي كانت تحملها هذه الجماهير مكتوبة على لوحات كبيرة في المدرجات مثل طلب قميص اللعب الخاصة به أو التوقيع على أوتوجرافات، وكذلك التصوير معه نظرا لصعوبة ذلك بكل تأكيد.


.