كأس العالم للأندية| يورجن كلوب.. قصة 13 لقاء رسموا لوحة ذات الأذنين

قصة طويلة كتبها يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول خلال النسخة الماضية من بطولة دوري أبطال أوروبا لتصل بها الآن للأراضي القطرية حيث كأس العالم للأندية

0
%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%7C%20%D9%8A%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%86%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8..%20%D9%82%D8%B5%D8%A9%2013%20%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1%20%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%88%D8%A7%20%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%A9%20%D8%B0%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B0%D9%86%D9%8A%D9%86

استطاع فريق ليفربول الإنجليزي الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في نسختها الأخير بعدما ضرب نظيره توتنهام هوتسبيرز بهدفين من دون رد، محققين بذلك البطولة الغالية بعد فشل النسخة التي سبقتها أمام ريال مدريد الإسباني، ليضع محمد صلاح وزملائه أقدامهم ببطولة كأس العالم للأندية التي ستنطلق بعد أيام قليلة في الأراضي القطرية.

ويشارك في البطولة تلك كلا من فالامنجو البرازيلي بطل كوبا ليبارتادوريس، ليفربول بطل دوري أبطال أوروبا، والترجي التونسي بطل دوري أبطال أفريقيا، ومونتيرى المكسيكي بطل الكونكاف، وهنيجين سبورت بطل الأوقيانوسية والسد القطري مستضيف البطولة.

ويقدم «آس آرابيا» خلال السطور التالية مشوار المدرب الألماني يورجن كلوب مع ليفربول في دوري الأبطال بالنسخة الماضية..

دور المجموعات.. باريس الخطر

أوقعت القرعة كلا من ليفربول وباريس سان جيرمان الفرنسي، سرفينا زفيزدا الصربي، ونابولي الإيطالي، بالطبع مجموعة نارية على الكل، لكن المدرب الألماني يورجن كلوب تعامل معها بحكمة شديدة رافعا الشعار الصعود للدور ثمن النهائي ولو بتسعة نقاط فقط، إذ خسر الفريق الإنجليزي 3 مباريات بدور المجموعات وفاز في 3 أخرين.

تابع أيضًا: كل ما تريد معرفته عن مونديال قطر للأندية 2019

الفوز ضد باريس في إنجلترا، ثم الخسارة من نابولي في إيطاليا، ثم العودة للفوز في الديار على سرفينا زفيزدا، ثم الفوز على نابولي وسط جماهيرهم، قبل الخسارة من باريس على أرضه، والخسارة في صرييا.. نتائج كانت غريبة بالمرة للفريق الأحمر لكن في النهاية جاء الصعود مع باريس بشق الأنفس.

ثمن النهائي.. بايرن والعقبة الكبيرة

بعد التخلص من مشاكل باريس سان جيرمان ونابولي لم يبتسم القدر للفريق الأحمر في الدور ثمن النهائي، لكي تضربه القرعة وتضع في طريق عملاق بافاريا بايرن ميونيخ، اللقاء الأول في إنجلترا انتهى بالتعادل السلبي من دون أهداف وظن البعض أن المباراة الثانية ستشهد حرق الإنجليز على أرضية آليانز آرينا، لكن ليفربول قلب الطاولة وفاز بثلاثية مقابل هدف بفضل لاعبه المالي ساديو ماني ونهج 4-3-3 الفريد الذي يعتمد عليه كلوب.

ربع النهائي.. مهمة سهلة

لم يجد المدرب الألماني يورجن كلوب أي صعوبة في عبور نظيره بورتو البرتغالي بالدور ربع النهائي من البطولة، فالرحمة وقفت هنا بعد المباريات العنيفة التي جاءت بالأدوار الماضية وجلبت معها بورتو، فاللقاء الأول انتهى بثنائية بيضاء، فيما انتهى الثاني برباعية مقابل هدف.

نصف النهائي.. برشلونة في النهائي

بعد جولة عادية مع بورتو، كان ينتظر الفريق الإنجليزي وحشا بالدور نصف النهائي، فالإسباني برشلونة كان هنا بالمرصاد خلال الجولة الأولى من المربع الذهبية، ضرب بثلاثية في اللقاء الأول أنهى بها كل شيء، وجعل الصحافة تدون وتكتب أن الكتالوني في النهائي، لكنهم لم يعرفوا أن ليس هناك أمان في كرة القدم، واستطاع ميسي سرقة عقولهم بما قام به في اللقاء، لكن المباراة الثانية حدثت الفاجعة وعاد رجال كلوب برباعية بيضاء لا تعرف الرحمة والشفقة، رباعية كان بطلها ديفوك أوريجي وجورجينيو فينالدوم، رباعية قضت على كل شيء في برشلونة!

النهائي.. هل يفعلها توتنهام؟

تعامل ليفربول خلال المباراة النهائية بمستويات عادية ولو كأنه ببطولة الدوري الإنجليزي في لقاء على ملعب أنفيلد أو وايت هارت لين، لقاء أطلق عليه البعض "نهائي اليوروباليج" وليس دوري الأبطال، لكن المهم هو الثبات الخططي للمدرب الألماني يورجن كلوب، والفوز بهدفين، وتسجيل محمد صلاح هدفا بالمباراة.

.