Web Analytics Made
Easy - StatCounter
صراع الثالثة بين ليفربول وفلامنجو يشعل نهائي كأس العالم للأندية

صراع الثالثة بين ليفربول وفلامنجو يشعل نهائي كأس العالم للأندية

ساعات قليلة، وينطلق اللقاء المرتقب، بين ليفربول الإنجليزي وفلامنجو البرازيلي، في نهائي كأس العالم للأندية، والتي يحتضنها استاد خليفة الدولي بقطر.

إسلام حجازي
إسلام حجازي
تم النشر

ساعات قليلة، وينطلق اللقاء المرتقب، بين ليفربول الإنجليزي وفلامنجو البرازيلي، في نهائي كأس العالم للأندية، والتي تحتضنها دولة قطر.

مباراة يتوقع لها أن تكون في غاية القوة والإثارة بين مدرستين كبيرتين في كرة القدم، وهي أوروبا والتي يمثلها ليفربول، بطل دوري الأبطال، وأمريكا الجنوبية والتي يمثلها فلامنجو البرازيلي بطل كأس ليبرتادوريس.

اقرأ أيضًا: نهائي كأس العالم للأندية| فلامنجو وليفربول.. بين تكرار التاريخ والانتقام

مباراة ستكون بين اللاعبين على أرض الملعب، ومباراة أخرى ستكون على الخطوط، بين قامتين تدريبيتين، وهما البرتغالي خورخي خيسوس والألماني يورجن كلوب.

طفرة كبيرة حققها خيسوس وكلوب مع فلامنجو وليفربول

يورجن كلوب الذي تعاقدت معه إدارة ليفربول عام 2015، استطاع أن يعيد هيبة الفريق مرة أخرى، حيث بنى فريقًا جيدًا للغاية، تمكن به من الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا نسختين متتاليتين عام 2018 أمام ريال مدريد وخسره بنتيجة 3/1، بينما حقق لقب دوري الأبطال النسخة الماضية بعد الفوز على توتنهام بهدفين دون رد.

ويبدو أن كلوب جاء بالخير لليفربول، فاستطاع الموسم الماضي أن يقارع مانشستر سيتي، وكاد يحقق لقب الدوري الإنجليزي، ولكن خسره بفارق نقطة واحدة، ليواصل الفريق صحوته للموسم الثاني على التوالي، ويقدم موسمًا استثنائيًا، حيث يتصدر حاليًا جدول المسابقة، بفارق 10 نقاط عن أقرب منافسيه.

بينما على الجانب الآخر، تعاقدت إدارة فلامنجو مع خورخي خيسوس من أجل قيادة الفريق، في يونيو الماضي، واستطاع أن يضع بصمته مع الفريق سريعًا، حيث أعاد الفريق على منصات التتويج سريعًا من خلال الفوز بلقب الدوري التي غابت عن الفريق منذ عام 2009، بالإضافة إلى كأس ليبرتادوريس، التي يعد آخر تتويج له بها عام 1981.

صراع الثالثة يشعل نهائي كأس العالم للأندية

قاسم مشترك بين ليفربول وفلامنجو قبل كأس العالم للأندية، فكل منهما يريد أن يرفع البطولة الثالثة له، خلال هذا العام.

ففريق ليفربول استطاع التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا الذي فاز به على حساب توتنهام، بالإضافة إلى السوبر الأوروبي، الذي توج به على حساب تشيلسي.

بينما على الجانب الآخر يرغب خيسوس أن يحقق البطولة الثالثة له أيضًا رفقة فلامنجو، بعدما توج بالدوري البرازيلي بالإضافة إلى كأس ليبرتادوريس، فمن يظفر باللقب الثالث قبل نهاية العام الجاري؟

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة