كرة عالمية

في مثل هذا اليوم | ميسي نجم برشلونة يحصد الكرة الذهبية للمرة الأولى

الكرواتي لوكا مودريتش يبدو الآن المرشح الأقوى للتتويج بالكرة الذهبية، فيما لا يعد اسم ميسي نجم برشلونة مطروحًا أصلًا هذا العام.. قبل 9 أعوام كان الوضع مختلفًا.

0
%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%AB%D9%84%20%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%7C%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%86%D8%AC%D9%85%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%8A%D8%AD%D8%B5%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89

في مثل هذا اليوم من عام 2009، حصد نجم برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي جائزة الكرة الذهبية للمرة الأولى في مشواره الاحترافي.

هذه الذكرى تأتي قبل يومين فقط من إعلان الفائز بالكرة الذهبية عام 2018 والتي لا يبدو ميسي اسمًا مطروحًا حتى للفوز بها.

التقارير تشير إلى أن الكرواتي لوكا مودريتش سيكون الاسم الأبرز لحصد تلك الجائزة، بعد إفادة بعض تلك التقارير بأن البرتغالي كريستيانو رونالدو سيتخلف عن حضور حفل مجلة «فرانس فوتبول» التي تمنح الجائزة.


اقرأ أيضًا: رونالدو وميسي خارج السباق.. تسريبات تكشف ترتيب المرشحين للفوز بالكرة الذهبية

ليونيل ميسي في 2009 قدم موسمًا هائلًا للغاية، إذ نجح في التتويج بكل البطولات الممكنة مع برشلونة تحت إمرة المدرب بيب جوارديولا، وإلى جانب حصده لتلك الجائزة فقد حاز جائزة أفضل لاعب في أوروبا، وفي دوري أبطال أوروبا، كما توج هدافًا لدوري أبطال أوروبا برصيد 9 أهداف.

وبعد تلك الجائزة، نجح ميسي في إعادة التتويج بها 3 مرات أخرى متتالية أعوام 2010 و2011 و2012، قبل أن يغيب عنها 3 أعوام، ومن ثم يعود للتتويج بها عام 2015 بعد حصده خمسة ألقاب مع برشلونة من أصل 6 رفقة المدرب لويس إنريكي، والثلاثي التاريخي الذي شكله رفقة نيمار ولويس سواريز.

ويعد ميسي أكثر من توج بتلك الجائزة عبر التاريخ بالاشتراك مع غريمه في السنوات العشر الأخيرة ومنافسه الأول، البرتغالي كريستيانو رونالدو، والذي حصد الجائزة بنفس العدد أيضًا، ولكنه يمني نفسه بالتتويج بها للمرة السادسة، والانفصال عن ميسي متفوقًا عليه هذا العام، فيما لا تشير التقارير إلى ذلك.
اقرأ أيضًا: تاريخ جوائز «البالون دور» وأبرز الفائزين

فهذا العام قد يكون الأول من آخر عقد، يفشل فيه الثنائي بالتتويج بالجائزة التي يعتبرها قطاع كبير من مشجعي كرة القدم، الأهم على الصعيد الفردي إطلاقًا في عالم الساحرة المستديرة.

.