كرة عالمية

رونالدو وميسي يقتربان من كسر رقم قياسي للجوهرة بيليه

يواصل البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم هجوم يوفنتوس الإيطالي والأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني تألقهما في الملاعب رغم تجاوزهما الثلاثين

0
%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D9%86%20%D9%83%D8%B3%D8%B1%20%D8%B1%D9%82%D9%85%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%20%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%87

يقترب الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي أيقونة برشلونة الإسباني من ضرب السجل التهديفي الضخم الذي يحمل اسم أسطورة الكرة العالمية البرازيلي بيليه في العام 1974، وفقا لما نشرته صحيفة «إكسبريس» البريطانية.

وأحرز ميسي مؤخرا هدفه الـ400 في الدوري الإسباني الممتاز «الليجا»، ويعني هدفه الرابع والعشرين هذا الموسم أن قاطرته التهديفية غير قابلة للتوقف.

وسجل ميسي، قائد منتخب «التانجو» 576 هدفا في المجمل في 660 مباراة خاضها بقميص العملاق الكتالوني منذ وصوله إلى «الكامب نو» في العام 2004.

وفي المقابل، نجح بيليه الملقب بالجوهرة السوداء والذي لعب لفريق سانتوس البرازيلي خلال الفترة من 1956 و1974، في هز الشباك 619 مرة في إجمالي 638 مباراة.

وأحرز البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم هجوم يوفنتوس الإيطالي الذي لم يستبعد نفسه من ماراثون كسر سجل بيليه التهديفي، 589 هدفا في إجمالي 789 مباراة.

ومع ذلك فإن مهاجم ريال مدريد الإسباني السابق والحاصل على جائزة الكرة الذهبية «البالون دور» 5 مرات، يكبر غريمه التقليدي ميسي الحائز على نفس الجائزة بنفس عدد المرات، بـ 869 يوما، ما يعطي «البرغوث» ميزة نسبية.

ورفض بيليه مؤخرا أن يُقارن مع ميسي، 31 عاما، نظرا لعدم تنوع أسلوب لعب الأخير، رغم أنه يقترب من سجله التهديفي.



وقال بيليه في تصريحات لصحيفة «فولها دي ساو باولو» البرازيلية:

«كيف يمكن أن تعقد مقارنة بين فتى يلعب برأسه جيدا، وكذلك يسدد بقدميه اليمنى واليسرى... وبين آخر يسدد بإحدى قدميه فقط، ولديه مهارة واحدة فقط، ولا يجيد اللعب برأسه جيدا؟»

وأضاف بيليه: «كيف يمكنك أن تعقد مقارنة؟»

وأكمل: «لكي تقارن لاعبا مع بيليه، يجب أن يكون لاعبا يسدد بكلتا قدميه بنفس درجة الإجادة، ويحرز الأهداف برأسه».

ولم يتوقف الساحر البرازيلي عند هذا الحد فحسب، بل زعم أيضا أن أسطورة الكرة العالمية الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا «أفضل بكثير» من ميسي.

وقال بيليه: «من وجهة نظري، مارادونا أحد أفضل اللاعبين على الإطلاق».

وأكمل: «إذا ما سألتني هل هو أفضل من ميسي؟ ستكون إجابتي (نعم). إنه أفضل بكثير».

لكن ميسي لم يرد على تصريحات بيليه التي تبدو انتقادية، وذكر مؤخرا أنه لم يكن يتوقع مطلقا أن يصل إلى هذا النجاح.

وأردف ميسي: «حلمي أن أكون لاعبا محترفا، وأن أكون قادرا على النجاح في كرة القدم».

وأتم: « أنا ألعب في أفضل فريق في العالم، وألعب بجوار أفضل اللاعبين في العالم في مراكزهم، وهذا يجعل كل شيء سهلا».

.