كرة عالمية

ديشامب: عشت لحظات أفضل من تتويجي بلقب الأفضل

المدير الفني الفرنسي يتحدث عن تتويجه بلقب أفضل مدير فني في العالم

0
%D8%AF%D9%8A%D8%B4%D8%A7%D9%85%D8%A8%3A%20%D8%B9%D8%B4%D8%AA%20%D9%84%D8%AD%D8%B8%D8%A7%D8%AA%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D9%85%D9%86%20%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC%D9%8A%20%D8%A8%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84

أعرب الفرنسي ديدييه ديشامب المدير الفني لـمنتخب فرنسا الأول لكرة القدم عن سعادته بالفوز بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لأفضل مدرب هذا العام، ولكنه أشار إلى أنه عاش «سعادة أكبر» من قبل حين قاد منتخب «الديوك» للفوز بـكأس العالم التي أقيمت في روسيا، معتبراً أن لاعبيه هم «الأبطال الحقيقيون».

وقال ديشامب في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية حول فوزه بلقب أفضل مدرب: «إنها جائزة مميزة، ولكن الأهم بالنسبة لي اللاعبون، هم الأبطال الحقيقيون لنجاح فرنسا، السعادة الكبرى عشتها بالفعل في المونديال».

ومنح ديشامب صوته في جوائز الفيفا للاعبيه، أنطوان جريزمان، ورافائيل فاران وكيليان مبابي، ولكن الكرواتي لوكا مودريتش توج بالجائزة على حساب المرشحين الآخرين، المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي والبرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي.

وعن فوز الكرواتي بالجائزة، قال ديشامب: «مودريتش قدم بطولة كبيرة، قاد كرواتيا حتى النهاية ومع ناديه، ريال مدريد فاز بـدوري أبطال أوروبا، إنه عام رائع له، قدم موسما رائعا بلا شك».

الدوري الفرنسي سر النجاح

وبسؤاله عما إذا كان النجاح في كأس العالم وتتويجه باللقب مع فرنسا قد غير حياته، أجاب: «حياتي لم تتغير على الإطلاق، ما زلت كما أنا، أفضل ما في أن تكون بطلا للعالم هي رؤية سعادة اللاعبين والمجموعة، وبالتأكيد رؤية السعادة في كل فرنسا بسبب الانتصار، فرنسا تشعر بالفخر بلاعبيها، لقد كانت تجربة رائعة، مذهلة، ولكن الحياة مستمرة، لا يمكن أن ترتكز على الماضي، الأهم هم اللاعبون، الفريق والمجموعة فوق كل شيء».

وحول ما قدمه النجم الشاب ورابع أفضل اللاعبين في العالم، كليان مبابي، لكرة القدم الفرنسية باتخاذه قرار البقاء في الدوري الفرنسي، قال: «من المهم أن يظل مبابي يلعب في فرنسا من أجل الدوري لدينا، إنه يرفع مستوى المسابقة على المستوى الدولي، ولكننا لا نستطيع التحكم في هذا الأمر، العالم المادي هو من يسيطر وهناك أندية كبرى في إسبانيا وإنجلترا وإيطاليا تتنافس على لاعبينا، ولكن كلما كان هناك عدد أكبر من أبطال العالم يلعبون في فرنسا كلما كان أفضل».

منتخب الجنسيات المختلفة

وعن ضم اللاعبين الذين يحملون جنسيات أخرى للمنتخب الفرنسي، قال: «اللاعبون هم من يقررون، لطالما منحت الحرية لهم، وهو ما نفعله أيضا من اللاعبين ذوي الأصول الإفريقية، كرة القدم ليس لها لون أو دين، إنها ظاهرة متعددة الثقافات».

وأضاف المدرب الفرنسي قائلاً: «لدينا ثروة ضخمة لدينا بفضل الرياضة، ذات أثر اندماجي، حيث يتم نقل قيم أساسية مثل الاحترام والتعايش في الحياة، الرياضة لها عامل تربوي في الشباب».

وأشاد ديشامب بلاعبي المنتخب الفرنسي الثلاثي في أتلتيكو مدريد، لوكاس هرنانديز وتوماس ليمار وأنطوان جريزمان قائلاً: «الثلاثة كلهم رائعون ساعدونا كثيرا في النجاح بكأس العالم، ليمار لديه مهارة فنية كبيرة وأعتقد أن دييجو سيميوني يستطيع أن يحسن لعبه للكرة».

ورفض ديشامب التطرق إلى الجدل حول مقارنة أنطوان جريزمان بكريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، ولكنه قال إن مهاجم الأتليتي: «لاعب رفيع، فاز بـالدوري الأوروبي مع أتلتيكو مدريد وكأس السوبر الأوروبي، وفاز مع فرنسا، هو قائد في الهجوم وكذلك يبث السعادة والفرحة، وهو منتظم للغاية في أدائه، وهذه نقطة قوية، كل اللاعبين المثار حولهم الجدل مختلفون، الأكيد أن جريزمان يجعل فريقه يفوز ويجعل منتخبه يفوز».

.