الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
سيشيل
جنوب السودان
14:00
سريلانكا
لبنان
11:30
الفلبين
الصين
11:45
سنغافورة
أوزبكستان
12:00
طاجيكستان
اليابان
12:00
غوام
سوريا
12:30
إندونيسيا
فيتنام
13:30
الهند
بنجلاديش
16:00
الأردن
نيبال
08:00
مونجوليا
قيرغيزستان
17:10
تايوان
أستراليا
18:45
إسرائيل
لاتفيا
18:45
رومانيا
النرويج
18:45
جزر الفارو
مالطا
18:45
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
فنلندا
أرمينيا
18:45
جبل طارق
جورجيا
08:30
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:30
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
اسكتلندا
سان مارينو
18:45
انتهت
بولندا
مقدونيا الشمالية
13:00
انتهت
تشاد
ليبيريا
16:00
انتهت
جامبيا
جيبوتي
16:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
موريشيوس
16:00
انتهت
قبرص
روسيا
16:00
انتهت
المجر
أذربيجان
18:45
انتهت
سلوفينيا
النمسا
18:45
السويد
إسبانيا
01:30
بيرو
أوروجواي
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
00:00
بوليفيا
هايتي
18:00
انتهت
مصر ـ الأوليمبي
جنوب إفريقيا ـ الأوليمبي
18:45
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
سويسرا
أيرلندا
12:00
انتهت
البرازيل
نيجيريا
19:00
الجزائر
كولومبيا
14:00
انتهت
الأرجنتين
الإكوادور
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
13:00
انتهت
كازاخستان
بلجيكا
12:00
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:00
انتهت
بيلاروسيا
هولندا
13:00
فلسطين
السعودية
16:30
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
18:45
انتهت
استونيا
ألمانيا
16:30
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
18:45
انتهت
ويلز
كرواتيا
مدرب الدفاع الحسني الجديدي يكشف أسباب خروج فريقه من دوري الأبطال

مدرب الدفاع الحسني الجديدي يكشف أسباب خروج فريقه من دوري الأبطال

فريق الدفاع الحسني الجديدي تعادل مع مازيمبي الكونغولي ولم يتأهل للدور التالي ببطولة دوري أبطال إفريقيا.

توفيق الصنهاجي
توفيق الصنهاجي

قال عبد الرحيم طاليب، مدرب الدفاع الحسني الجديدي، إن أسباب عدم انتصار فريقه اليوم، وبالتالي عدم تأهله من ميدان تي بي مازيمبي الكونغولي، كانت كثيرة، من بينها عامل الملعب والجمهور والذي كان مؤثرًا بشكل كبير في نتيجة التعادل التي حصدها «الدكاليون» اليوم، على الرغم من كونها تبقى نتيجة مهمة أدركها الفريق المغربي.

وأضاف المدرب المغربي، أن الفريق الكونغولي عمل كل ما بوسعه من أجل الفوز في مباراة اليوم، وهو الذي يعرف ملعبه جيدًا، مشيرًا إلى أن المباراة كانت صعبة للغاية، علمًا بأنه لم يسبق لأي فريق من المجموعة الثانية لدور مجموعات أبطال إفريقيا هذا الموسم، أن أحرز نقطة من مباراته بميدان مازيمبي.

وتابع طاليب، أن فريقه حاول الحد من خطورة الفريق الخصم، وعرقلة الخطة التكتيكية للفريق الكونغولي خلال العشرين دقيقة الأولى من المباراة، غير أنه بعد ذلك، أصيب لاعب من اللاعبين الأساسيين بصفوف الدفاع الحسني الجديدي، وهو بلال مكري، ثم انضم إليه بعد ذلك لاعب أساسي آخر هو الهدهودي، الذي أصيب كذلك، مما اضطر المدرب للقيام بتغييرهما بلاعبين شباب، وهو عامل أثر كذلك على الفريق، بحكم أن الفريق لا يمكن أن يتوقع مثل هذه الأشياء التي من الممكن أن تحدث في أي وقت.

وبعثرت التغييرات الاضطرارية التي قام بها طاليب أوراقه بالنسبة للخيارات الاستراتيجية خلال المباراة، لكن اللاعبين الشباب لم يخذلوه بالمقابل، إذ تمكن البديل الشاب الحسين خوخوش من تعديل الكفة في اللحظات الأخيرة من المباراة، وبالضبط في الدقيقة 90، بعد ثلاث دقائق من هدف مازيمبي الذي أتى من ركلة جزاء، نفذها بنجاح بين مالانجا نجيتا.

وفي نفس السياق، أوضح طاليب، أنه لم يكن ممكنا المجازفة والخروج للهجوم، بالنظر إلى العوامل سالفة الذكر، إذ حاول الفريق اللعب بدفاع متأخر مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، علمًا بأن الفريق الدكالي كان منقوصًا كذلك، من مجموعة من اللاعبين الأساسيين على غرار الحسناوي، الوردي، وأيوب ناناح.

وأكد المدرب أن النتيجة تبقى مهمة بالنسبة لنفسية اللاعبين، لأنه ليس بالسهل أن تتعادل بالكونغو الديمقراطية، مشيرًا إلى أن عناصر فريقه ظلت مؤمنة بإمكانية انتصارها حتى الصافرة النهائية للحكم، حيث إن مولودية الجزائر، كان بإمكانه التعادل في أي وقت، وبالتالي تأهل الفريق المغربي إلى الدور المقبل.

وخسر مولودية الجزائر بميدانه أمام وفاق سطيف، في مباراة جزائرية خالصة بهدفين لهدف، ليتأهل السطيفيون، ومازيمبي المتصدر إلى ربع النهائي، فيما احتل الدفاع الحسني الجديدي المركز الثالث بست نقاط.

يذكر أن الدفاع الحسني الجديدي، هو ثاني فريق مغربي ينجح في العشر سنين الأخيرة، في إدراك تعادل بميدان تي بي مازيمبي، بعد الوداد الرياضي، عام 2016 في دور ما قبل المجموعات، وهو التعادل الذي كان قد أهل الفريق الأحمر إلى دور المجموعات، فيما خسرت كل الأندية المغربية، كل المباريات التي لعبتها هناك، في إطار المنافستين القاريتين.

اخبار ذات صلة