رد فعل فوزي لقجع بعد إعادة النهائي.. و«آس آرابيا» يكشف كواليس قرار «الكاف»

فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي خاض مباراة من طراز مختلف خارج المستطيل الأخضر كي يجلب الحق في وجهة نظره للجماهير الودادية العاشقة

0
%D8%B1%D8%AF%20%D9%81%D8%B9%D9%84%20%D9%81%D9%88%D8%B2%D9%8A%20%D9%84%D9%82%D8%AC%D8%B9%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A..%20%D9%88%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D9%83%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3%20%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%81%C2%BB

قال فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم: إن الدفاع عن مصالح الأندية المنتمية لـ الدوري المغربي للمحترفين، يعد من أولويات الاتحاد.

جاء ذلك كأول رد فعل للقجع، خلال تصريح أدلى به لوسائل الإعلام المغربية، مباشرة بعد إصدار الكاف قرارًا أمس الأربعاء، بإعادة إجراء إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، بين الترجي الرياضي التونسي والوداد الرياضي.

وفوض فريق الوداد الرياضي للقجع، أمر الدفاع عن مصلحته أمام جهاز الكاف، مباشرة بعد أحداث مباراة الجمعة الماضي على أرضية ملعب رادس بتونس، بينه وبين الترجي التونسي.

ويشغل لقجع، بالإضافة إلى منصب رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، منصب نائب رئيس الكاف، المكلف بالشؤون المالية.

ورافع المسؤول المغربي، أمس الأربعاء بالعاصمة الفرنسية باريس، عن ملف نادي الوداد الرياضي، أمام لجنة الطوارئ التابعة للكاف، خلال اجتماعها لتدارس أحداث مباراة الجمعة الماضي.

وخلال مرافعته التي دامت خمس دقائق، بحسب التقارير الإعلامية المغربية، أكد مصدر موثوق لآس آرابيا، أن رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، ركز على مبدأ تكافؤ الفرص بين الطرفين، خصوصا في مسألة الفار، الذي لم يكن حاضرا في مباراة الإياب الجمعة الماضي، على الرغم من إقرار الكاف باستعماله في مباراتي الذهاب والإياب في نهائي دوري أبطال إفريقيا لهذه السنة.

واستعمل الفار خلال مباراة الذهاب بين الطرفين بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، ورغم ذلك، حرم الوداد الرياضي من هدف مشروع وضربة جزاء واضحة.

بدوره، أخذ رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، وديع الجريء، خمس دقائق، وهي المدة الزمنية المخصصة لكل طرف، للدفاع عن مصلحة فريق الترجي الرياضي التونسي خلال اجتماعات الأمس.

.