Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
رئيس الوداد المغربي يفجر مفاجأة بعد «فضيحة» نهائي دوري أبطال إفريقيا

رئيس الوداد المغربي يفجر مفاجأة بعد «فضيحة» نهائي دوري أبطال إفريقيا

فريق الترجي التونسي فاز بلقب بطولة دوري أبطال إفريقيا أمس الجمعة، على حساب نظيره الوداد المغربي، في مباراة وصفتها الصحف بأنها «فضيحة» بسبب تعطل تقنية الـ «VAR»

محمد عيسى
محمد عيسى
تم النشر

توج فريق الترجي التونسي بلقب دوري أبطال إفريقيا لعام 2019، وللمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه، وبطريقة كما وصفتها الصحف بأنها «فضيحة تاريخية».

توقفت المباراة بين الترجي التونسي والوداد الرياضي المغربي، في إياب نهائي دوري الأبطال، نظرًا لوجود عطل في تقنية حكم الفيديو الـ «VAR»، وكانت المباراة تشير إلى تقدم الترجي بهدف دون رد.

وسجل فريق الوداد الرياضي هدفًا صحيحًا، ولكن الحكم ألغاه بداعي التسلل ولم يرجع إلى تقنية الفيديو، مما أثار جدلًا كبيرًا.

واعترض لاعبو الوداد على حكم المباراة باكاري جاساما لكي يعود إلى تقنية الفار، ليخبرهم بعدها أنه لا يعمل وأن هناك عطلا فنيا به.

وتوقفت المباراة لأكثر من ساعة، ونزل رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أحمد أحمد لأرض الملعب، رفقة رئيس نادي الترجي ورئيس الوداد الرياضي، لحل الأزمة.

ورفض الوداد استكمال المباراة بدون استخدام تقنية الفيديو، حيث إنها استخدمت في مباراة الذهاب بالمغرب، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف.

وبعدها قرر الحكم باكاري جاساما وفقًا لتعليمات عليا بالاتحاد الإفريقي لكرة القدم، كما ظهر على شاشات التلفاز، إنهاء المباراة بعد دخول فريق الوداد لغرف الملابس، وإعلان الترجي بطلًا لدوري أبطال إفريقيا.

وعلق سعيد الناصيري، رئيس نادي الوداد الرياضي، على الأمر، في تصريحات صحفية نقلها موقع البطولة المغربي.

النصيري يؤكد وجود سوء النية واللجوء إلى الـ «فيفا»

قال النصيري إن فريق الوداد لم ينسحب كما أعلن، موضحًا أنه بعد ما حدث في ذهاب وإياب نهائي دوري أبطال أفريقيا، يؤكد وجود سوء نية.

وتابع الناصيري، أن فريق الوداد المغربي لن يستسلم بسهولة، وسيلجأ لمحكمة التحكيم الرياضي، وسيتخذ كل الإجراءات القانونية الممكنة، مؤكدًا «لن نجعل تلك الفضيحة تمر مرور الكرام».

وأكد: «كما شاهد الجميع في مباراة الذهاب، تم عقاب الحكم المصري جهاد جريشة بعد مباراة الذهاب بالإيقاف 6 أشهر، واليوم نفس الشيء يحدث، وهذا يؤكد وجود سوء نية».

وواصل رئيس الوداد: «أؤكد أننا لم ننسحب، كنا نرغب في استكمال المباراة ولكن بوجود تقنية الـ «VAR»، والتي أكدوا لنا أنها لا تعمل».

وأوضح: «أخبرنا الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أننا نريد لعب المباراة، لكن من الضروري العودة للهدف الذي سجلناه، كل هذا يوضح أن هناك نية مبيتة، سوف نتمسك بكل الطرق والأساليب القانونية، وسنلجأ لمحكمة التحكيم الرياضي».

واستطرد: «ما حدث وما عشناه هو حرام، حرام على المسيرين الذي يقودون الكاف، الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أصبح في خطر، أنا لا أعلم ما إذا كانوا يريدون تقديم دوري الأبطال هدية للترجي، حقنا تم اغتصابه، وسنلجأ للاتحاد الدولي لكرة القدم ».

واختتم رئيس الوداد تصريحاته قائلًا: «ذهبنا لتونس بلدنا الثاني، لخوض المباراة بروح رياضية، ولكن تبين أن هناك ظلمًا، وعدالة غير منصفة، وتفاجأنا بأشياء أخرى، في البداية تم الاتفاق على أن المباراة لا يجب أن تلعب بعد منتصف الليل، وفي نهاية الأمر رأينا أن الحكم أعلن نهاية المباراة بعد الواحدة صباحًا، أنا أقولها وأؤكدها، نحن لم نستسلم، ولم نغادر الملعب، وسنتمسك بحقنا، هذا منكر».

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة