Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:30
لايبزج
هيرتا برلين
16:30
بوروسيا دورتموند
بايرن ميونيخ
13:30
انتهت
ماينتس 05
لايبزج
18:30
هوفنهايم
كولن
18:30
باير ليفركوزن
فولفسبورج
11:30
انتهت
شالكه
أوجسبورج
18:30
فورتونا دوسلدورف
شالكه
18:30
إينتراخت فرانكفورت
فرايبورج
16:00
انتهت
كولن
فورتونا دوسلدورف
00:00
تأجيل
ميلان
كالياري
18:30
أوجسبورج
بادربورن
18:30
فيردر بريمن
بوروسيا مونشنجلاتباخ
00:00
تأجيل
أتالانتا
إنتر ميلان
18:30
يونيون برلين
ماينتس 05
00:00
تأجيل
بولونيا
تورينو
00:00
تأجيل
بريشيا
سامبدوريا
00:00
تأجيل
يوفنتوس
روما
00:00
تأجيل
ليتشي
بارما
00:00
تأجيل
نابولي
لاتسيو
00:00
تأجيل
جنوى
هيلاس فيرونا
00:00
تأجيل
سبال
فيورنتينا
00:00
تأجيل
ساسولو
أودينيزي
00:00
تأجيل
ديبورتيفو ألافيس
برشلونة
00:00
تأجيل
إشبيلية
فالنسيا
00:00
تأجيل
ريال بلد الوليد
ريال بيتيس
22:00
تأجيل
غرناطة
أتليتك بلباو
00:00
تأجيل
إسبانيول
سيلتا فيجو
00:00
تأجيل
أتليتكو مدريد
ريال سوسيداد
00:00
تأجيل
ليجانيس
ريال مدريد
00:00
تأجيل
أوساسونا
مايوركا
00:00
تأجيل
ليفانتي
خيتافي
00:00
تأجيل
فياريال
إيبار
17:15
تأجيل
بنفيكا
بورتو
انطلاقة متباينة للوداد والرجاء في دوري أبطال إفريقيا

انطلاقة متباينة للوداد والرجاء في دوري أبطال إفريقيا

كانت انطلاقة الناديين المغربيين بل الغريمين التقليديين، الوداد والرجاء الرياضيين، متباينة في دور المجموعات من دوري أبطال إفريقيا خلال نسخته الحالية، عقب إجراء مباريات الجولة الأولى من المجموعتين الثالثة والرابعة.

توفيق الصنهاجي
توفيق الصنهاجي
تم النشر

كانت انطلاقة الناديين المغربيين بل الغريمين التقليديين، الوداد والرجاء الرياضيين، متباينة في دور المجموعات من دوري أبطال إفريقيا خلال نسخته الحالية، عقب إجراء مباريات الجولة الأولى من المجموعتين الثالثة والرابعة.

فبينما عاد الوداد الرياضي بتعادل ثمين من قلب البليدة الجزائرية أمام اتحاد العاصمة الجزائري بعد هدف قاتل من إمضاء بديع أووك في آخر أنفاس مواجهة أمس السبت، خسر الرجاء الرياضي، على أرض ملعبه وأمام جمهور غصت به كل جنبات المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، الذي احتضن المباراة بشبابيك مغلقة، أمام الترجي الرياضي التونسي، بحصة هدفين لصفر.

ولم يظهر الفريقان المغربيين بصورة جيدة خلال مباراتيهما أمس السبت، يؤكدان بها الصورة الجميلة التي صورها الديربي العربي الأخير بين الطرفين للعالم.

وفوجئ الوداد الرياضي بهدف عبد الكريم زواري المبكر، تحديدا في الدقيقة الخامسة من عمر المباراة، ليستحوذ على الكرة في ما بعد، غير أن استحواذه ظل سلبيا، من دون خلق فرص سانحة للتسجيل طيلة ما تبقى من المباراة، باستثناء محاولتين افتقدتا للنجاعة الكافية من قبل مهاجمي الفريق أمام المرمى.

اقرأ أيضًا: لاعبو الزمالك يتحدون إدارة النادي بعد الهزيمة أمام مازيمبي

بالمقابل ركن الفريق الجزائري للدفاع، وظل منظما محاولا الحفاظ على نتيجة الفوز بالهدف الوحيد، غير أن رغبة لاعبي الوداد في انتزاع نتيجة التعادل على الأقل، مكنتهم من إدراك ذلك، إذ آمنوا بإمكانياتهم إلى آخر اللحظات، ليهديهم أووك هدفا حاسما وقاتلا في الدقيقة 89، بعد تلقيه تمريرة حاسمة من النيجيري ميشيل باباتوندي، والذي دخل في الشوط الثاني مكان أمين تيغزوي.

لكن جناحي الوداد الرياضي سواء أووك، وتيغزوي، تلقيا الكثير من الانتقادات خصوصا على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الجمهور الودادي الذي لم يقتنع كثيرا بأدائهما، وإن كان أووك تقمص دور منقذ الفريق من هزيمة كانت قريبة جدا.

وظهر النيجيري غابريل أوكيشيكو، بمستوى هزيل جدا فور دخوله مكان أيمن الحسوني، أحد أفضل العناصر الودادية، خلال آخر مباراتين، وهو الأمر الذي جعل الانتقادات تطال المهاجم الأجنبي كذلك، إذ أن الجماهير أصبحت تطالب بتعاقدات وازنة للفريق الأحمر خلال فترة الميركاتو الشتوي المقبل، خصوصا على مستوى الهجوم.

الأمر نفسه ينطبق على جماهير الرجاء الرياضي، التي تجرعت مرارة الهزيمة بعقر الدار أمام الترجي التونسي، في وقت كانت تنتظر فيه فريقها بصورة أفضل خصوصا والمعنويات المرتفعة التي يتمتع بها اللاعبون من جراء نتيجة الديربي العربي الأخير.

وأصبحت الجماهير الرجاوية تطالب هي الأخرى بتعاقدات جيدة خلال الميركاتو المقبل، بعد أن تبين لها ضعف التركيبة البشرية الحالية التي تخوض عدة تحديات منها دوري أبطال إفريقيا، الذي بلغ فيها الرجاء الرياضي دور المجموعات لأول مرة منذ 2011، وكأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، بالإضافة إلى البطولة الاحترافية الوطنية.

ولم تستطع التشكيلة التي خاضت مباراة الأمس الوقوف أمام رغبة وطموح الفريق التونسي، الذي ظهر أكثر قوة وعزيمة على انتزاع نقط المباراة كاملة، حيث اتضح ذلك جليا منذ أول ربع ساعة من المباراة، حسم فيها كل شيء، بتوقيع أبناء درب سويقة لهدفين بواسطة كل من أنيس البدري في الدقيقة الثامنة، وابراهيما واتارا في الدقيقة 15.

وجاءت محاولات الرجاء الرياضي طيلة ما تبقى من عمر المواجهة، محتشمة للغاية، ومن دون أن تشفع له بالتعادل أو بتقليص الفارق على الأقل، باستثناء محاولة سجل منها الليبي سند الورفلي، هدفا لم يقبله الحكم، وهو الهدف الذي أثيرت حوله ضجة من طرف مكونات الفريق الأخضر وجماهيره بدعوى مشروعيته.

بالمقابل، كانت الحملات المرتدة التي اعتمدها الفريق التونسي خلال الساعة وربع المتبقية من زمن المباراة تشكل خطورة على مرمى أنس الزنيتي، خصوصا مع بداية الشوط الثاني، حيث ارتطمت الكرة بالعارضة الأفقية للحارس الرجاوي، الذي كاد يتلقى الهدف الثالث.

موقف الوداد والرجاء

وعن مجموعة الوداد الرياضي، أصبح ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي متصدرا برصيد 3 نقط عقب فوزه في مباراة الجولة الأولى بميدانه على حساب بيترو أتلتيكو الأنغولي بثلاثة أهداف لصفر.

أما عن مجموعة الرجاء الرياضي، فقد أصبح الترجي التونسي متزعمها برصيد 3 نقط، مبتعدا بفارق الأهداف، عن شبيبة القبائل الجزائري، الذي يحتل الصف الثاني بثلاث نقط كذلك، عقب فوزه في مباراة الجولة الأولى أول أمس الجمعة بميدانه، على حساب فريق فيتا كلوب الكونغولي بهدف وحيد.

ويرحل الرجاء الرياضي الجمعة المقبل إلى الكونغو الديمقراطية، لمواجهة فيتا كلوب الجريح أيضا، في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، حيث أن الهزيمة خلالها تعني تقلص حظوظ الفريق الأخضر بشكل كبير جدا للمرور إلى الدور المقبل.

بالمقابل، سيدخل الوداد الرياضي مواجهته الثانية نهاية الأسبوع المقبل، بمعنويات مرتفعة، وهو يستضيف بميدانه وأمام جمهوره فريق ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي، إذ أن الفوز في المباراة يعني بالنسبة للفريق الأحمر تصدر مجموعته بأربع نقط.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة