الوداد المغربي يتطلع إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا للمرة الرابعة

يبحث فريق الوداد المغربي عن الوصول إلى المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الرابعة في تاريخه حين يواجه نظيره مازيمبي في نصف النهائي

0
%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%B9%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A7%20%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B9%D8%A9

يسعى الوداد الرياضي إلى التأهل للمرة الرابعة في تاريخه إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا، حيث يخوض الفريق ذهاب نصف نهائي نسخة هذه السنة، ضد فريق ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي، بعد غد الجمعة على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، على أن تقام مباراة العودة في غضون الأسبوع المقبل بجنوب إفريقيا.

وكانت نسخة 1992، شاهدة على كسب الوداد الرياضي للمرة الأولى في تاريخه لبطاقة العبور إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا، المسماة آنذاك، كأس إفريقيا للأندية البطلة، بعد إزاحته لفريق أسيك أبيدجان آنذاك، أسيك ميموزا الإيفواري حاليا في محطة النصف النهائي.

وفي عام 2011، وصل الوداد الرياضي للمرة الثانية في تاريخه إلى المباراة النهائية من دوري أبطال إفريقيا، بعد أن تخطى نادي إنيمبا النيجيري في دور نصف النهائي.

أما المرة الثالثة والأخيرة في تاريخ النادي الأحمر التي بلغ فيها المباراة النهائية لأغلى الكؤوس القارية، فكانت عام 2017، حيث تفوق على فريق اتحاد العاصمة الجزائري في دور نصف النهائي.

الوداد المغربي توج بطلا لإفريقيا مرتين

وتوج الوداد الرياضي مرتين بلقب دوري أبطال إفريقيا من أصل الثلاث نهائيات التي خاضها، وكان ذلك عامي 1992 على حساب الهلال السوداني، و2017 على حساب النادي الأهلي المصري.

وسبق للوداد الرياضي أن تقابل في العديد من المرات مع صن داونز الجنوب إفريقي، بداية من عام 2017، في محطة ربع النهائي، حيث انتهت مواجهة الذهاب بفوز صن داونز بميدانه بهدف وحيد، قبل أن يتفوق الوداد، على أرضية الملعب نفسه الذي سيحتضن ذهاب نصف نهائي هذه السنة، بضربات الترجيح، إثر انتهاء الوقت الأصلي للمباراة، بهدف وحيد للوداد من تسجيل صلاح الدين السعيدي.

وفي نسخة عام 2018، تقابل الفريقان خلال دور المجموعات، حيث كان التعادل الإيجابي بهدف لمثله، السمة البارزة لمباراة الذهاب، في وقت انتهت فيه مباراة العودة، وهذه المرة، بالملعب الأصلي للوداد الرياضي، المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، بنتيجة هدف لصفر لفائدة الفريق المغربي.

وخلال النسخة الحالية، واجه الفريقان بعضهما البعض خلال دور المجموعات، بداية بمباراة الذهاب بجنوب إفريقيا، والتي انتهت لفائدة المحليين بهدفين لواحد، قبل أن يتفوق الوداد في مباراة العودة بالرباط بفضل هدف محمد الناهيري.

.