Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
الأهلي والوداد.. وبدأت الخسائر

الأهلي والوداد.. وبدأت الخسائر

عاشت كرة القدم خلال الفترة الأخيرة أحداثًا عاصفة، بعدما انتشر وباء فيروس كورونا، وتسبب في إيقاف كافة الأنشطة الرياضية في مختلف البلدان

أحمد مجدي,إسلام حجازي
أحمد مجدي وإسلام حجازي
تم النشر

عاشت كرة القدم خلال الفترة الأخيرة أحداثًا عاصفة، بعدما انتشر وباء فيروس كورونا، وتسبب في إيقاف كافة الأنشطة الرياضية في مختلف البلدان، لأشهر عديدة.

ومع بداية عودة الأمور لطبيعتها، تمكنت مصر والمغرب من استئناف مسابقتهما المحلية، فوزارة الرياضة المصرية أصدرت القرار بالعودة، وفي المغرب حدثت هناك بعض التخبطات وانتهى الأمر بالاستقرار على أن يعود الدوري من جديد.

وفي مصر يستعد النادي الأهلي خلال هذه الفترة لعودة الدوري بالإضافة إلى بطولة دوري أبطال إفريقيا حيث من المقرر أن يضرب موعدًا مع فريق الوداد المغربي في نصف نهائي البطولة.

بينما على الجانب الآخر كان الفريق الودادي قد بدأ استعداداته منذ فترة، وبالفعل خاض أولى المباريات الرسمية بعد فترة التوقف أمام مولودية وجدة بدوري البطولة المغربي والتي انتهت بالتعادل الإيجابي.

اقرأ أيضًا: صدام بين الوداد المغربي ومدربه خوان كارلوس جاريدو

ومع الاستعدادات القوية للناديين، فهناك العديد من الخسائر التي ضربتهما في الفترة الأخيرة.

خسائر فنية

بدأ الأهلي تحت قيادة مدربه السوسيري رينيه فايلر الاستعداد لاستئناف الدوري وإفريقيا من خلال التدريبات والمباريات الودية، حيث بدأ اللاعبون في استجماع لياقتهم المفقودة مرة أخرى، وقدموا عروضًا مميزة للغاية، فاستطاع المارد الأحمر الفوز على سموحة 4/0 وعلى الجونة 5/2 وديًا.

لكن تكبد الأهلي خسارتين خلال فترة الإعداد، الأولى تعرض لاعب وسطه المميز حمدي فتحي لإصابة بفيروس كورونا، وهو الآن في حجر صحي، لحين إجراء مسحة خاصة له من أجل الوقوف على تشخيصه السليم، حتى لا يتسبب في نقل العدى لزملائه بالفريق.

الخسارة الأخرى هي تعرض ياسر إبراهيم مدافع الأهلي المصري لإصابة بجزع في الرباط الخارجي لمفصل الكاحل، حيث أكد طبيب الفريق الدكتور خالد محمود على هذا التشخيص، إذ يحتاج لفترة راحة قد تمد إلى 4 أسابيع حتى يعود وينخرط في التدريبات الجماعية من جديد.

وعلى الجانب الآخر فإن الوداد المغربي هو الآخر تعرض لخسارة كبيرة، حيث تأكد غياب متوسط ميدانه سفيان كركاش عن صفوف فريقه لمدة شهر على الأقل، لحين العودة مجددًا إلى التدريبات الجماعية، بعد إصابته في التدريبات التحضيرية استعدادا لمواجهة فريق نهضة بركان بالدوري.

خسائر إدارية

المعركة بدأت خارج المستطيل الأخضر والاستعدادات، كان هذا حين بدأ الأمر برفض فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي وعضو لجنة الطوارئ في الاتحاد الإفريقي إقامة مباريات دوري أبطال إفريقيا المتبقية داخل مصر وفق اقتراح تقدم به الاتحاد المصري، وهذا ما أشار إليه محمد فضل عضو اللجنة المديرة لاتحاد الكرة المصري، ليقام المتبقي من تلك البطولة بنظام الذهاب والإياب عكس ما كان مخططًا له.

في ذات السياق، أعلن المسؤول المصري أنه لابد من اتخاذ رد فعل تجاه إقامة باقي مباريات الكونفيدرالية الإفريقية في المغرب، وهي البطولة التي وصل بها فريق بيراميدز المصري إلى الدور نصف النهائي لملاقاة حوريا كوناكري الغيني، بينما يلتقي كل من نهضة بركان وحسنية أغادير في نصف النهائي الآخر.

لكن الاتحاد الإفريقي أتى ليؤكد أن المتبقي من بطولة الكونفيدرالية الإفريقية سيقام في المغرب، لينتصر المغرب في تلك المعركة.

خسائر إعلامية

وسائل الإعلام المغربية تناولت تصريحات اللاعب المصري والمدرب السابق فاروق جعفر بكثير من التكثيف، وهو الذي قال إنه عاين بنفسه وقائع استفادت فيها الأندية المصرية من أخطاء تحكيمية متفق عليها مع الحكام في البطولات الإفريقية.

كل الصحف المغربية تناولت الأمر مؤطرة المواجهة المصرية المغربية في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا في ضوئها، مع ردود مصرية إعلامية تقصي فاروق جعفر وتعتبر أن ما قاله كذب لا مفر منه، وكان آخرهم اللاعب المصري السابق أحمد حسام ميدو، الذي وجه الخطاب بوضوح إلى وسائل الإعلام المغربية محذرًا إياهم من محاولة الضغط على الاتحاد الإفريقي لممارسة نوع من الإرهاب للحكام القادمين لإدارة المباريات المقبلة بين الأهلي والوداد والزمالك والرجاء.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة