6 وجوه جديدة في خطة كومان ضد فرنسفاروش لنسيان كابوس بايرن ميونخ

رونالد كومان، مدرب برشلونة يكشف عن نواياه في انطلاقة بطولة دوري أبطال أوروبا بعد اعلان تشكيلة مباراة فرنسفاروش في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة للتشامبيونزليج.

0
6%20%D9%88%D8%AC%D9%88%D9%87%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AE%D8%B7%D8%A9%20%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D8%B6%D8%AF%20%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%B4%20%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%83%D8%A7%D8%A8%D9%88%D8%B3%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AE

كشف رونالد كومان، مدرب برشلونةعن نواياه في انطلاقة بطولة دوري أبطال أوروبا بعد إعلان تشكيلة مباراة فرنسفاروش في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة لبطولة التشامبيونزليج على ملعب «الكامب نو».

المدرب الهولندي بدأ المباراة بتشكيلة ثورية، على الأقل في حالة مقارنتها بالقائمة الأخيرة في مباراة الإهانة للنادي الكتالوني أمام بايرن ميونخ خلال أغسطس الماضي.

تشكيلة برشلونة بقيادة كومان، شهدت 6 وجوه جديدة مقارنة بالفريق الذي سقط بثمانية مقابل هدفين في ربع نهائي دوري الأبطال أمام النادي البافاري.

واعتمد رونالد كومان على لاعبين جدد لمساعدة البارسا في نسيان موقعة لشبونة المذلة، وهم: نيتو وديست وبيانيتش وترينكاو وكوتينيو وأنسو فاتي، ونجى 5 لاعبين قدامى فقط، هم بيكية ولينجليه ودي يونج وسيرجي روبيرتو وليونيل ميسي، وكان العمود الأساسي للبارسا قابلاً للزيادة لـ 6 لاعبين في حالة تواجد تير شتيجن، نظرًا لغيابه بسبب الإصابة في الركبة اليمنى.

وغاب عن هذه الانطلاقة لاعبين كانوا حاضرين تلك المباراة الكارثية، أمثال: شتيجن وسيميدو وألبا ولويس سواريز وسيرجيو بوسكيتش وأروتوروا فيدال، بعضم غادر صفوف البلوجرانا في هذا الصيف (سواريز وسيميدو وفيدال) والبعض الآخر بداعي الإصابة (شتيجن وألبا) بينما فضل كومان جلوس بوسكيتس على دكة البدلاء، ليفكر أيضًا في مباراة الكلاسيكو يوم السبت المقبل 24 أكتوبر الجاري.

اقرأ أيضًا: بالأرقام | تراجع مقلق في أداء ميسي.. هل اقتربت شمس الأرجنتيني من الغياب؟

وهناك لاعبين آخرين ما زالوا في نفس الحالة التي انهوا بها الموسم الماضي، على الأقل في دوري الأبطال، أبرزها حالة أنطوان جريزمان، حيث شارك أمام بايرن ميونخ بديلاً في الشوط الثاني، واليوم يجلس بديلاً أيضًا، وكذلك عثمان ديمبيلي لم يلعب ولو لدقيقة واحدة، خرج للتو من إصابة دامت لـ 7 أشهر.

وأما بالنسبة لموقف كوتينيو، فهذا اللاعب حالة مختلفة تمامًا، حيث سجل في شباك برشلونة هدفين وصنع هدف وحيد (حينها كان معارًا ضمن صفوف البافاري) ولكن اليوم يخوض انطلاقة التشامبيونزليج بقميص البلوجرانا، بعد انتهاء فترة إعارته وعودته من جديد للكامب نو.

على أي حال، رغبة كومان واضحة منذ البداية وهو مساعدة اللاعبين على نسيان الليلة الكارثية في دوري الأبطال، واستعادة الروح من جديد في البطولة الأغلى أوروبيا، لا سيما أنه جاء لبناء مشروع جديد في البارسا وإحداث ثورة داخل صفوف برشلونة.

.