4 مواجهات ثنائية تحسم نهائي دوري أبطال أوروبا

تشهد مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا بين تشيلسي ومانشستر سيتي 4 مواجهات ثنائية داخل الملعب قد تحسم وجهة اللقب القاري هذا الموسم، بخلاف المواجهة الساخنة خارج الخطوط بين بيب جوارديولا وتوماس توخيل.

0
4%20%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AA%20%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%85%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

يشهد نهائي دوري أبطال أوروبا المقرر إقامته يوم السبت المقبل بين مانشستر سيتي وتشيلسي مواجهة كبيرة في مقعد المدربين بين بيب جوارديولا وتوماس توخيل، فضلا عن أربع مواجهات على أرضية الملعب في الدفاع والوسط والهجوم.

سيزار أزبيليكويتا وروبن دياز

هما قائدا الدفاع بأسلوبين ومسيرتين مختلفتين تماما حيث حظي أزبيليكويتا بشرف الاستدعاء مع المنتخب الإسباني لخوض بطولة كأس الأمم الأوروبية والذي انضم إلى تشيلسي منذ تسعة أعوام، ويخوض النهائي بعد حصد لقب بطولة دوري أبطال أوروبا في ميونخ، بهدف تعزيز هذا المجد، لكنه عادة ما كان يستبعد من خوض النهائي. يعد أزبيليكويتا بطل الدوري الإنجليزي عدة مرات والدوري الأوروبي وكانت مباريات نصف النهائي أقصى مرحلة يخوضها. دائما ما كان يلعب أساسيا في تشيلسي وعانى من عدم ثقة المدرب فرانك لامبارد في بداية الموسم. ويمكنه اللعب كقلب دفاع وكذلك في مركز الظهير الأيمن في حال تبني المدرب الألماني خطة دفاعية.

بينما يعد دياز أكبر صفقة في العام في إنجلترا وتمكن من جعل مانشستر سيتي الفريق الأقل عددا في الأهداف التي سجلت في شباكه ولذا اعترف به كأفضل لاعب كرة قدم في الدوري من رابطة الصحفيين. انضم اللاعب إلى الفريق في صفقة بلغت قيمتها 70 مليون يورو وساهم في عدم تسجيل أهداف في السيتي في الدوري خلال 19 مباراة وفي أوروبا منذ المباراة الأولى حتى ربع النهائي.

نجولو كانتي ورودريجو هرنانديز

كان لاعب الوسط الفرنسي نجم الموسم لتشيلسي، لكن يبدو أن الفرنسي لعب بشكل أقل منذ استعادة توخيل لجورجينيو وماتيو كوفاسيتش وسمحت إصابة الكرواتي له باستعادة مركزه في الفريق حتى أصبح يلعب أساسيا.

وكان كانتي أفضل لاعب في مباراة الذهاب والأياب أمام ريال مدريد في نصف النهائي وليس مؤكدا مشاركته في الفريق الأساسي وفقا لوضع كوفاسيتش، لكن يتوقع مشاركة اللاعب الفرنسي.

بينما انضم رودريجو إلى السيتي قبل أسابيع من رحيل فرناندينيو وحافظ لاعب الوسط الإسباني على مركزه في خط الوسط وكان اللاعب الذي صنع أكبر عدد من التمريرات في الدوري وضمن موقعه كأساسي مع ارتفاع مستواه.

كيفين دي بروين وماسون ماونت

كانت المقارنة بين ماونت ودي بروين منذ عام تبدو غير منطقية، لكن تطور أداء الشاب الإنجليزي جعله أفضل لاعب في تشيلسي العام الجاري.

وأصبح لاعبا أساسيا مع إنجلترا الصيف الجاري. ولعبت ثقته بالنفس دورا حاسما في بلوغ تشيلسي النهائي في الموسم مع احتمال حصد اللقب.

بينما يعد دي بروين لاعبا أساسيا في الفريق حيث يمكنه اللعب كصانع ألعاب وكذلك كمهاجم. وتؤكد أهدافه العشرة وصناعة 18 أخرى أنه لاعب يتنافس كل عام ليصبح الأفضل في البريميرليج.

تيمو فيرنر وفيل فودين

كان هذا الموسم صعبا لهدافي مانشستر سيتي وتشيلسي حيث لم يكن سرخيو اجويرو في كامل لياقته، بينما لم يسجل تيمو فيرنر الأهداف التي كانت منتظرة منه.

ولعب الألماني أساسيا في المباريات الهامة ودائما ما كان توخيل يبدي ثقته في الاستفادة منه ورغم ذلك لم تكن النتيجة بقدر التوقعات حيث سجل 12 هدفا الموسم الجاري في عدد ضعيف للغاية في حال مقارنته بـ34 هدفا الموسم الماضي.

ولن يلعب مانشستر سيتي بمهاجم صريح في بورتو، لكنه سيخوض اللقاء بفيل فودين الموهبة الكبيرة التي ظهرت في فريق الناشئين في مانشستر وصعد تدريجيا برعاية بيب جوارديولا.

ويلعب صانع الألعاب دور الهداف عند الضرورة. وسجل 16 هدفا كما ساهم في تسجيل 10 أهداف والتي تشمل اهدافه في ذهاب وأياب ربع النهائي.

.