الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
سيشيل
جنوب السودان
14:00
سريلانكا
لبنان
11:30
الفلبين
الصين
11:45
سنغافورة
أوزبكستان
12:00
طاجيكستان
اليابان
12:00
غوام
سوريا
12:30
إندونيسيا
فيتنام
13:30
الهند
بنجلاديش
16:00
الأردن
نيبال
08:00
مونجوليا
قيرغيزستان
17:10
تايوان
أستراليا
18:45
إسرائيل
لاتفيا
18:45
رومانيا
النرويج
18:45
جزر الفارو
مالطا
18:45
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
فنلندا
أرمينيا
18:45
جبل طارق
جورجيا
08:30
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:30
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
اسكتلندا
سان مارينو
18:45
انتهت
بولندا
مقدونيا الشمالية
13:00
انتهت
تشاد
ليبيريا
16:00
انتهت
جامبيا
جيبوتي
16:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
موريشيوس
16:00
انتهت
قبرص
روسيا
16:00
انتهت
المجر
أذربيجان
18:45
انتهت
سلوفينيا
النمسا
18:45
السويد
إسبانيا
01:30
بيرو
أوروجواي
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
00:00
بوليفيا
هايتي
18:00
انتهت
مصر ـ الأوليمبي
جنوب إفريقيا ـ الأوليمبي
18:45
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
سويسرا
أيرلندا
12:00
انتهت
البرازيل
نيجيريا
19:00
الجزائر
كولومبيا
14:00
انتهت
الأرجنتين
الإكوادور
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
13:00
انتهت
كازاخستان
بلجيكا
12:00
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:00
انتهت
بيلاروسيا
هولندا
13:00
فلسطين
السعودية
16:30
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
18:45
انتهت
استونيا
ألمانيا
16:30
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
18:45
انتهت
ويلز
كرواتيا
يورجن كلوب.. موعد جديد للتخلص من لعنة النهائيات

يورجن كلوب.. موعد جديد للتخلص من لعنة النهائيات

سيكون نهائي دوري أبطال أوروبا، فرصة جديدة للألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي للتخلص من نحس النهائيات الذي يطارده منذ عام 2013

أحمد الغنام
أحمد الغنام

يستعد الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي لمواجهة واحد من أسوأ مخاوفه، والمتمثل في مباراة نهائية، حيث يلعب «الريدز» مساء السبت المقبل، مباراة نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، أمام نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي، والتي ستقام على ملعب «واندا ميتروبوليتانو» في العاصمة الإسبانية، مدريد.

ويلعب ليفربول المباراة النهائية الثانية على التوالي في دوري أبطال أوروبا، بعدما خسر نهائي النسخة الماضية، أمام ريال مدريد، بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، في المباراة التي أقيمت على الملعب الأوليمبي في العاصمة الأوكرانية كييف.

ذكرى نهائي دوري الأبطال أمام ريال مدريد ليست الأولى السيئة في مخيلة كلوب، الذي عاش الكثير من الليالي السيئة كمدرب، وتحديدًا في المباريات النهائية، سواء رفقة نادي بوروسيا دورتموند الألماني، أو رفقة ليفربول.

وعلى مدار مسيرته التدريبية، التي بدأها عام 2001 رفقة نادي ماينز الألماني، شكلت المباريات النهائية كابوسًا لا ينتهي بالنسبة ليورجن كلوب، على الرغم من نجاحه في الفوز بالنهائي الأول له في مسيرته، إلا أنه بعدها شارك في ست مباريات نهائية، على مستوى كافة البطولات، لم يتمكن من تحقيق الفوز في أي منها.

ويتواصل بحث كلوب عن لقب كبير خلال الموسم الحالي، بعدما خاض خلال مسيرته سبع مباريات نهائية، أربعة منها رفقة بوروسيا دورتموند، وثلاث مباريات رفقة ليفربول، ولم يحقق سوى فوزًا وحيدًا.

اقرأ أيضًا.. كلوب وبوكيتينو.. قراءة في فكر كل مدرب ونجاحاته وما حققه خلال مشواره

بداية كلوب مع المباريات النهائية كانت في بطولة كأس ألمانيا، موسم 2011-2012، حيث قاد بوروسيا دورتموند لفوز كبير أمام نادي بايرن ميونيخ، بخمسة أهداف مقابل هدف، ليحقق المدرب الألماني اللقب الوحيد عبر نهائيات الكؤوس، ليضيفه إلى لقب الدوري الألماني الذي حققه «أسود الفيستفاليا» في ذلك الموسم.

وشهد عام 2013 بداية مسيرة كلوب مع نحس النهائيات، حيث لن تكون مباراة السبت أولى مباريات كلوب كمدير فني لفريق يخوض نهائي دوري أبطال أوروبا أمام نادٍ من نفس البلد، حيث سبق له وأن خاض نهائي «تشامبيونزليج» في عام 2013، رفقة بوروسيا دورتموند أمام غريمه التقليدي بايرن ميونيخ، وخسره بهدفين مقابل هدف، بسوء طالع كبير، بعدما تمكن الهولندي آرين روبن من خطف هدف الفوز قبل دقائق قليلة من نهاية المباراة.

وفي موسم 2013-2014، عاد كلوب من جديد للمشاركة في نهائي كأس ألمانيا، لكن بايرن ميونيخ هذه المرة تمكن من رد الدين، وحقق فوزًا بهدفين دون رد، سجلهما النادي البافاري في الوقت الإضافي، بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي.

وتأكدت مخاوف كلوب، بعدما خسر لقب كأس ألمانيا مرة أخرى في العام التالي مباشرة، لكن هذه المرة كانت أمام فولفسبورج، بثلاثة أهداف مقابل هدف، رغم البداية المثالية من جانب بوروسيا دورتموند للمباراة، بتسجيل هدف بعد مرور 5 دقائق فقط، لكن فولفسبورج تمكن من العودة سريعًا، وسجل ثلاثة أهداف متتالية، خلال 16 دقيقة فقط.

ومع انضمامه إلى ليفربول في أكتوبر 2015، وخلال أول موسم له، خاض كلوب نهائيين رفقة «الريدز»، الأول في فبراير 2016، في نهائي بطولة كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين، لكن حالة الحظ العاثر تواصلت، بالخسارة أمام مانشستر سيتي عبر ركلات الترجيح، بعد نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وفي نهاية الموسم، وبعد أداء استثنائي في بطولة الدوري الأوروبي، تمكن ليفربول خلاله من إقصاء غريمه التقليدي مانشستر يونايتد، ثم بوروسيا دورتموند، نادي كلوب السابق، تأهل «الريدز» إلى أول نهائي قاري منذ 2007، لكن ورغم الأداء المثالي في الشوط الأول من المباراة النهائية أمام إشبيلية الإسباني، والتقدم بهدف دون رد، قدم النادي الأندلسي أداءً مميزًا، ونجح في إنهاء المباراة بالفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف.

آخر مباراة نهائية كبرى خاضها كلوب، كانت نهائي النسخة الماضية من بطولة دوري أبطال أوروبا، التي لعبها أمام ريال مدريد، وعلى الرغم من البداية الجيدة للنادي الإنجليزي في المباراة، إلا أن إصابة النجم المصري محمد صلاح، وخروجه من الملعب بعد مرور 30 دقيقة فقط، ثم أخطاء الحارس الألماني لوريس كاريوس، كلفت ليفربول اللقب، في استمرار متلازمة نحس كلوب مع النهائيات.

اخبار ذات صلة