يورجن كلوب: كريستيانو رونالدو رحل عن ريال مدريد.. لكن لا يزال لديهم نجوم

الألماني يورجن كلوب يتحدث عن مواجهة ليفربول لريال مدريد في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ونجوم الفريق الملكي بعد رحيل كريستيانو رونالدو.

0
اخر تحديث:
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%86%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%3A%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D8%B1%D8%AD%D9%84%20%D8%B9%D9%86%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%84%D9%83%D9%86%20%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D9%84%20%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%87%D9%85%20%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85

تحدث يورجن كلوب مدرب ليفربول عن مواجهة ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا وأشار إلى أنه على الرغم من عدم وجود كريستيانو رونالدو وجاريث بيل في الفريق الملكي لكن لا يزال هناك لاعبون مثل سيرجيو راموس ولوكا مودريتش وتوني كروس.

وجاء حديث المدرب الألماني للمرة الأولى بعد القرعة التي أوقعت الريدز في مواجهة ريال مدريد في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وقال كلوب لوسائل إعلام ليفربول: «الأمر مثير. بالتأكيد ستكون مواجهة صعبة، ولكن أشعر بحالة جيدة لأن كل الفرق الأخرى قوية أيضا».

وأضاف: «فرصة اللعب أمامهم مرة أخرى أمر جيد بعد ليلة صعبة قبل عامين ونصف حين واجهناهم»، في إشارة إلى نهائي 2018 الذي خسره الفريق الإنجليزي.

وتابع: «أعتقد أنها المرة الأولى التي أواجهم من دون كريستيانو ومن دون بيل، ولكن بالتأكيد لا يزال هناك راموس وفاران وكروس ومورديتش وكاسيميرو وكارفاخال وبنزيما.. والكثير من اللاعبين الشباب أيضا».

وتحدث أيضا عن ملعب مباراة الذهاب واحتمال ألا يقام في مدريد كما حدث في مواجهة تشيلسي وأتلتيتكو مدريد، التي نقلت إلى بوخارست.

وقال: «لا نعرف أين سنلعب، ولكن حسنا. لو كانت بودابست (حيث لعب ليفربول في ثمن النهائي)، فحسنا. اتمنى أن تكون مباراة العودة في آنفيلد، وهذا سيكون رائعا».

ووصل يورجن كلوب إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في مناسبتين، خسر واحدا وفاز بالآخر، والذي خسره كان أمام ريال مدريد بالذات على ملعب كييف في أوكرانيا.

كلوب ورونالدو

يورجن كلوب: كريستيانو رونالدو رحل عن ريال مدريد.. لكنهم لا يزال لديهم نجوم

حينها فاز رجال المدرب زين الدين زيدان بثلاثية مقابل هدف، حيث سجل للميرنجي كل من كريم بنزيما وجاريث بيل (هدفين) بينما سجل هدف ليفربول الوحيد، السنغالي ساديو ماني، وهي الليلة التي حدثت فيها اللقطة الشهيرة لإصابة محمد صلاح أمام سيرجيو راموس. 

.