يورجن كلوب أمام بايرن ميونيخ.. من إخفاق تام إلى شيء من التوازن

يعود الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي ليخوض مواجهة خاصة للغاية أمام نادي بايرن ميونيخ الألماني وهذه المرة لحساب بطولة دوري أبطال أوروبا

0
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%86%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%AE..%20%D9%85%D9%86%20%D8%A5%D8%AE%D9%81%D8%A7%D9%82%20%D8%AA%D8%A7%D9%85%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B4%D9%8A%D8%A1%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B2%D9%86

دومًا ما تحمل بطولة دوري أبطال أوروبا في طياتها الكثير من اللحظات التي لا تقدر بثمن، بداية من أهداف جنونية، أو تحقيق فوز بطرق درامية، أو ربما، في مثل حالة يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي، العودة لمواجهة فرق كنت تظن أنها ابتعدت عن مسارك للأبد.

ويستعد كلوب لمواجهته الخاصة أمام النادي البافاري، بألوان نادي ليفربول، في دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا، حيث ستقام مباراة الذهاب مساء الثلاثاء، على ملعب أنفيلد في مدينة ليفربول.

وعلى مدار مسيرته الطويلة في التدريب، يعد بايرن ميوينخ أكثر نادٍ واجهه كلوب في تاريخه، بعدما خاض أمام «العملاق البافاري» 29 مباراة في البطولات كافة، وجاءت جميعا حين كان مشرفًا على ناديي ماينز، وبوروسيا دورتموند الألمانيين.

البداية

المواجهة الأولى التي خاضها يورجن كلوب أمام بايرن ميونيخ، كانت في الجولة الخامسة عشرة من بطولة الدوري الألماني، في موسم 2004-2005، حين كان كلوب مديرًا فنيًا لنادي ماينز، الذي نجح في تأهليه للمرة الأولى في تاريخه إلى دوري الدرجة الأولى، بعد سنوات طويلة من المعاناة.



وخلال تلك المباراة، خسر كلوب بنتيجة 4-2، لكنها بالنظر إلى فرق الإمكانات الكبير بين الناديين، كانت نتيجة منطقية للغاية.

وخلال مسيرته رفقة ماينز، خاض كلوب إجمالي 7 مباريات، بواقع ست مباريات في بطولة الدوري الألماني، ومباراة وحيدة في كأس ألمانيا، ولم يحقق كلوب أي فوز، واكتفى بتعادل وحيد، وست هزائم، وسجل ماينز تسعة أهداف، فيما استقبلت شباكه 24 هدفًا، وكانت أكبر هزيمة خلال تلك المواجهات، التي تلقاها في الجولة 34 من موسم 2006-2007 في «البوندزليجا»، بنتيجة 5-2.

مرحلة جديدة

في نهاية موسم 2006-2007، هبط ماينز إلى دوري الدرجة الثانية، لكن كلوب اختار البقاء مع الفريق، إلا أنه وبعد فشله في إعادة الفريق إلى «البوندزليجا» في موسم 2007-2008، قرر الاستقالة بنهاية الموسم.

وانتقل كلوب مع بداية موسم 2008-2009، إلى نادي بوروسيا دورتموند، ليبدأ عهدًا جديدًا، ومرحلة مليئة بالإثارة في مسيرته التدريبية، وفصلًا جديدًا في صراعه مع النادي البافاري.



وجاءت أول مباراة له رفقة «أسود الفيستفاليا» أمام بايرن ميوينخ، في الجولة الثانية من الدوري الألماني، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف في كل شبكة.

وبعد تلك المباراة، خاض كلوب أمام بايرن ميوينخ، ثلاث مباريات في الدوري الألماني، خسرها جميعًا، وكان من بينها الخسارة الأكبر في تاريخه كمدرب أمام النادي البافاري، والتي جاءت بنتيجة 5-1، في الجولة الخامسة من موسم 2009-2010.

الفوز الأول

وانتظر كلوب حتى موسم 2010-2011، ليحقق فوزه الأول أمام بايرن ميونيخ، والذي جاء في الجولة السابعة من الدوري الألماني، وجاء بنتيجة 2-0.

وبعد تلك المباراة، دخل كلوب في سلسلة من الفوز المتتالي على النادي البافاري، حيث حقق بعده الفوز في 4 مباريات متتالية، في الدوري الألماني، وكأس ألمانيا، والتي جاء من ضمنها فوزه الشخصي الأكبر على بايرن، والذي كان في نهائي بطولة الكأس لموسم 2011-2012، بنتيجة 5-2.

دوري الأبطال.. مواجهة محبطة

ولحساب دوري أبطال أوروبا، تواجه كلوب أمام بايرن ميونيخ مرة واحدة، وكانت في نهائي نسخة 2012-2013 من البطولة، وانتهت بفوز النادي البافاري بهدفين لهدف، لتتحطم آمال كلوب في حصد لقبه الأوروبي الأول.

وفي المجمل، خاض كلوب أمام بايرن ميونيخ 29 مباراة في المسابقات كافة، خسر خلالها 16 مباراة، وتعادل في 4 مباريات، وحقق الفوز في 9 مناسبات.

.