هولندا تكشر عن أنيابها.. هل عاد «عصر الطواحين»؟

عملاق هولندا الأبرز أياكس أمستردام أقصى ريال مدريد من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ليضيف إلى مؤشرات عودة عصر الطواحين الهولندية ملمحًا آخر.

0
%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D8%A7%20%D8%AA%D9%83%D8%B4%D8%B1%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A3%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D9%87%D8%A7..%20%D9%87%D9%84%20%D8%B9%D8%A7%D8%AF%20%C2%AB%D8%B9%D8%B5%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D9%86%C2%BB%D8%9F

مع تأهل المنتخب الهولندي إلى المربع الذهبي من دوري الأمم الأوروبية، ووصول العملاق الهولندي أياكس إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد إقصاء ريال مدريد بطل المسابقة في نسختها الماضية، يبدو أن الكرة الهولندية تستعيد وجهها الحقيقي هذه الأيام.

الكرة الهولندية التي أنجبت العديد من الأساطير التاريخيين في الكرة الأوروبية، مثل يوهان كرويف ونيسكينز وآري هان وإيدجار دايفيدز ورود خولييت وفرانك ريكارد وماركو فان باستن وباتريك كلويفرت وغيرهم من اللاعبين الأفذاذ، فقدت بريقها بشكل مفاجئ في أعقاب وصولها لنهائي كأس العالم عام 2010، وأدائها الجيد للغاية في كأس العالم 2014.

منذ ذلك التوقيت، فشلت هولندا في الوصول ليورو 2016، وكأس العالم 2018 بروسيا، غائبة عن أبرز محفلين على المستوى القاري والعالمي.

كما غابت الأندية الهولندية عن الوجود في الأدوار المتقدمة بدوري أبطال أوروبا، ولم تفز بأي لقب على الصعيد الأوروبي منذ مدة طويلة.

لكن صحوة أبرز عملاق قاري، أياكس أمستردام، تشير إلى اقتراب الكرة الهولندية من العودة إلى مكانها وهو ما توج قبل أشهر بفوز المنتخب الهولندي بالمركز الأول في مجموعته بتصفيات دوري الأمم الأوروبية المؤهلة ليورو 2020.

التاريخ

تاريخيًا، تملك الكرة الهولندية في جعبتها 10 ألقاب قارية، وعلى مستوى المنتخبات، فقد فاز منتخب الطواحين بلقب كأس الأمم الأوروبية 1988 بقيادة فان باستن.

جيل مميز للكرة الهولندية في الوقت الراهن يعد بالكثير، ونجوم في أفضل دوريات العالم، ومنتخب قوي بمدرب محنك هو رونالد كومان، بالإضافة إلى أداء متميز على مستوى دوري أبطال أوروبا من عملاق هولندا أياكس أمستردام خوله ليصبح ضمن أفضل 8 أندية في القارة العجوز، كل هذه مؤشرات تؤكد أن عصر الطواحين في طريقه إلى العودة.

.