هازارد: أحترم زيدان لكن مارتينيز مدربي المفضل

أعرب هازارد في حوار له مع إذاعة «آر تي بي في» عن إعجابه الشديد بزين الدين زيدان واعتباره قدوته ومثله الأعلى، وهو ما يعطي انطباعا عن رغبته في الانضمام إلى النادي الملكي

0
%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%3A%20%D8%A3%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D9%85%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D9%83%D9%86%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B2%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%B6%D9%84

عاد اللاعب إيدين هازارد، قائد نادي تشيلسي البالغ من العمر 28 عاما، للظهور من جديد للتعبير عن مدى رغبته في الانتقال إلى نادي ريال مدريد، ملمحا هذه المرة إلى المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للنادي الملكي، وذلك في لقاء له مع إذاعة «آر تي بي إف» البلجيكية.

وخلال حديث مع محطة الإذاعة البلجيكية، تم توجيه سؤال إلى هازارد عن مدربه المفضل، عما إذا كان زين الدين زيدان، أو الإسباني روبيرتو مارتينيز المدير الفني لمنتخب بلجيكا.

وقال هازارد في تصريحاته: «أكن كثيرا من الاحترام لزيدان، والحقيقة أعتبره قدوتي ومثلي الأعلى، وبسببه أحببت الكرة القدم وأحببت لعبها، ولكن نظرا للانتصارات التي حققتها مع مارتينيز فإني أفضله عن زيدان».

وفي محاولة منه لتهدئة الأجواء فيما يخص موضوع حرص نادي ريال مدريد على ضمه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، أدلى هازارد بتصريح في نفس هذا الأسبوع لصالح قناة «في تي إم نيوز» البلجيكية، حيث قال: «في الوقت الحالي، ليس هناك أي ناد يسعى للتعاقد معي، كما أني لا أفكر فيما قد يحدث خلال الثلاثة أو الخمسة أشهر القادمة، ولسوف نرى ما الذي سيحدث في الأيام المقبلة».

وعلى العموم، فإنه من المتوقع أن يحصل النادي الملكي على اللاعب في موسم الانتقالات الصيفية القادم، كما أن تعاقد «البلوز» في يناير الماضي مع اللاعب الأمريكي كريستيان بوليسيتش، يسهل الأمور من أجل انتقال هازارد من الفريق.

كما أوضح مهاجم فريق «البلوز» كيف أن حالته الجسدية تسوء موسما بعد موسم، وقال: «في بداية لعبي كرة القدم كمحترف مع نادي ليل الفرنسي، فإني لم أكن أشعر مطلقا بأي ألم وأنا أركل الكرة، ولكن الآن بعدما لعبت نحو 500 مباراة، أشعر ببعض الآلام وخاصة في منطقة الكاحل والركبة».

كما تحدث اللاعب عن مشاعره وأفكاره في أرض الملعب، مختتمًا حديثه بقوله: «لا أغضب أبدا من الخسارة، ولكني آخذ الأمور بهدوء وسعة صدر، وبالطبع تؤلمني الخسارة، ولكن لا يمكن في كل مرة أن نفوز، هذا أمر طبيعي».

.