نهائي دوري أبطال أوروبا | فان دايك وفيرتونخين.. وللدفاع فوائد أخرى

قبل انطلاق نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول وتوتنهام نستعرض مواجهة رقمية بين نجوم الفريقين، ونبدأها مع نجمي الدفاع فان دايك وفيرتونخين

0
%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7%20%7C%20%D9%81%D8%A7%D9%86%20%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D9%83%20%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%AE%D9%8A%D9%86..%20%D9%88%D9%84%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9%20%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AF%20%D8%A3%D8%AE%D8%B1%D9%89

في نهائي دوري أبطال أوروبا، والذي سيقام يوم 1 يونيو المقبل، على استاد «واندا ميترو بوليتانو» في العاصمة الإسبانية مدريد بين فريقي ليفربول وتوتنهام الإنجليزيين، سيكون هناك 22 لاعباً على أرض الملعب، ينتظرون ربع فرصة لحسم اللقب الغالي.

22 لاعباً، سيبحثون بأعينهم عن تلك الثغرات في الدفاع، وسيكون شغلهم الشاغل كيف يفتح كل منهم لفريقه أبواب الدفاع الموصدة، لذلك ستكون كل الأعين مسلطة على خطي الدفاع في الفريقين، لنرى كيف يتعامل كل منهما مع هذا الضغط.

وإذا تحدثنا عن خط الدفاع، فلابد لنا أن نتحدث عن نجمي هذا الخط في كل فريق، فضمن صفوف ليفربول هناك العملاق الهولندي فيرجل فان دايك، الحاصل على لقب أفضل لاعب في إنجلترا الموسم الحالي، والذي يقدم أداءً لا يمكن تجاهله، بينما في توتنهام هناك القائد البلجيكي يان فيرتونخين، الذي يعتبر من أبرز المدافعين في العالم أجمع.

ولنبدأ معكم سلسلة المقارنات الرقمية بين نجوم الفريقين، لم نجد أفضل من هذا الثنائي لنبدأ الحديث بهما، ولنقارن بين ما يقدمانه، سواء في الناحية الدفاعية، أو حتى في المساهمة الهجومية والسيطرة على إيقاع اللعب.

التمريرات والسيطرة على إيقاع اللعب

يعتبر التمرير الصحيح الطريقة الأفضل للسيطرة على إيقاع اللعب، وفتح مساحات، وحتى لإيجاد حلول جديدة في الملعب، وهنا نجد أن فيرجل فان دايك لعب الموسم الحالي 49 مباراة، بعدد دقائق 4375 دقيقة، تمكن خلالها من تمرير 2121 تمريرة صحيحة، بينما خاض فيرتونخين 33 مباراة بعدد دقائق 2808، مرر خلالها 1018 تمريرة صحيحة.

لكن إذا نظرنا إلى طبيعة التمريرات، سنجد أن المدافع الهولندي مرر 202 تمريرة أمامية، و876 تمريرة جانبية، بينما مرر 1038 تمريرة للخلف، وعلى الجانب الآخر قام فيرتونخين بتمرير الكرة 172 للأمام و328 تمريرة على الجانبين، و503 تمريرات للخلف.

أما فيما يخص بناء اللعب من الخلف، فقد قام فان دايك بإرسال 51 تمريرة طولية ناجحة.

إقرأ أيضاً: كلوب وبوكيتينو.. قراءة في فكر كل مدرب ونجاحاته وما حققه خلال مشواره



المساهمة الهجومية

في كل الكرات الثابتة، تجد المدافعان حجر أساس في خطة المدربين، وذلك بسبب طولهما الفارع، حيث يبلغ طول فان دايك 193 سم، بينما يبلغ طول يان 189 سم، مما يجعلهما مؤهلان للوصول إلى الكرات الهوائية أولاً، سواء بإحراز الأهداف، أو حتى بصناعة الفرص.

فيما يخص الأهداف، سنجد أن فان دايك تمكن خلال الموسم الحالي من إحراز 6 أهداف، منها هدفان في دوري أبطال أوروبا، وأربعة أهداف في الدوري الإنجليزي.

أهداف فان دايك الستة جاءت من كرات عرضية، حيث جاءت 5 منها عن طريق كرات ثابتة، وهدف وحيد من عرضية متحركة، كما أن 5 أهداف كانوا بالرأس، بينما جاء هدف وحيد بالقدم.

بينما أحرز فيرتونخين هدفين فقط طول الموسم، أحدهما كان في دوري الأبطال من كرة متحركة، وأحرزه بالقدم، والثاني كان في الدوري الإنجليزي من كرة ثابتة، وأحرزها بالرأس.

لكن بعيداً عن إحراز الأهداف، قام فيرجل بتسديد 19 كرة على المرمى، منها 7 تسديدات على المرمى، أحرز منها 6 أهداف، وصنع فرصتين محققتين لإحراز أهداف، كما قام بتمرير 4 تمريرات حاسمة.

بينما سدد فيرتونخين 6 كرات، منها كرتان فقط على المرمى، تمكن من إحرازهما بنجاح، كما قام بصناعة 4 فرص، وقدم تمريرة حاسمة واحدة.

إقرأ أيضاً: ليفربول وتوتنهام.. مشوار طويل نحو النهائي الحلم



الجدار الهولندي يتفوق رقمياً على العقل البلجيكي

ونأتي للنقطة الأهم في المقارنة بين اللاعبين، وهي أداء كل منهما دفاعياً.

فان دايك يميل دائماً للاستفادة من بنيته القوية وطوله الفارع في طريقة لعبه وطريقة دفاعه، بينما فيرتونخين يميل أكثر إلى استعمال عقله، في إدارة خط الدفاع، وإخراج الكرة بسلام من المناطق الخلفية لتوتنهام.

لكن الأرقام تشير إلى تفوق مدافع ليفربول، حيث جاءت هذه الأرقام لتشير إلى نجاح فان دايك في تشتيت 166 كرة من داخل منطقة الجزاء، والفوز في 184 صراعا على الكرة، منها 133 صراعا هوائيا.

فان دايك حاول قطع الكرة بطريقة مباشرة من قدم الخصم 37 مرة، اكتملت محاولته في 32 مرة، نجح منها في الحصول على الكرة في 22 مرة، بينما ارتكب 10 أخطاء أثناء المحاولة.

أرقام الجدار الهولندي لم تتوقف عند ذلك الحد، لكنها أيضاً توضح نجاحه في قطع طريق الكرة قبل تحولها إلى مناطق الخطورة في 37 كرة، بينما تمكن من التصدي لـ26 كرة من المنافسين، حيث تصدى لـ18 تسديدة، وعرضيتين، و6 تمريرات.

أما على الجانب الآخر، نجح يان في تشتيت 69 كرة من داخل منطقة الجزاء، والفوز في 87 صراعا على الكرة، منها 42 صراعا هوائيا.

المدافع صاحب الـ32 عاماً حاول قطع الكرة بطريقة مباشرة من قدم الخصم 45 مرة، اكتملت محاولته في 30 مرة، نجح منها في الحصول على الكرة في 22 مرة، بينما ارتكب 8 أخطاء أثناء المحاولة.

فيرتونخين نجح في قطع طريق الكرة قبل تحولها إلى مناطق الخطورة في 30 كرة، بينما تمكن من التصدي لـ20 كرة من المنافسين، حيث تصدى لـ8 تسديدات، و6 عرضيات، و6 تمريرات.

.