Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
نصائح فالفيردي للاعبيه للفوز على مانشستر يونايتد

نصائح فالفيردي للاعبيه للفوز على مانشستر يونايتد

النادي الكتالوني يسعى لخطف بطاقة التأهل إلى دور نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب مانشستر يونايتد في المباراة التي تقام على ملعب «الكامب نو».

محمود عادل
محمود عادل
تم النشر

يستعد برشلونة الإسباني لمواجهة مانشستر يونايتد الإنجليزي مساء اليوم في إياب دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ويسعى إرنستو فالفيردي مدرب النادي الكتالوني للفوز بالمباراة من أجل خطف بطاقة التأهل إلى دور نصف النهائي على حساب النادي الإنجليزي.

وبينما كان فالفيردي يجتمع مع لاعبيه في صالة الاجتماعات لتحليل أداء زملاء بول بوجبا ووضع الخطط لإضعاف وسائل القوة، كان أولي جونار سولسكاير، مدرب «الشياطين الحمر» يعترف في المؤتمر الصحفي بالأمس بنقاط قوة لاعبيه، قائلاً: «نحن أكثر طولا وأقوي من برشلونة».

وحاول الجهاز الفني الكتالوني خلال 45 دقيقة تتبع طريقة لعبة مانشستر يونايتد، واضعين في اعتبارهم أداء اليونايتد في الشوط الأول من مباراة ملعب «أولد ترافورد»، وأكد فالفيردي في تلك الجلسة على هذا الأمر، قائلاً: «أغلقنا عليهم خيارات الحصول على ضربات ركنية»، وهذا ما حدث بالفعل، فخلال الـ 45 دقيقة الأولى لم تنجح كتيبة النرويجي سولسكاير في رفع ركنية واحدة، على الرغم من حصولهم على ضربة حرة قريبة من الصندوق، التي سببت إزعاجا للاعبي «البلوجرانا».

اقرأ أيضًا: قبل معركة الأبطال.. كوتينيو يرفض الانتقال لمانشستر يونايتد

وأرسل فالفيردي إلى لاعبيه نصيحة هامة، تتمثل في منع الفريق الخصم من الحصول على ركلات ركنية وضربات حرة مباشرة، قائلاً: «علينا تجنب الركلات الركنية والضربات الحرة»، ولا يخفى على أحد أن اليونايتد يمتلك لاعبين لديهم قوة هجومية كبيرة بفضل القوة البدنية لهم، ويرغب الجهاز الفني لبرشلونة في الحد من هذه الخطورة، ومنع حصولهم على فرصة رفع الركنيات أو الضربات الحرة المباشرة القريبة من منطقة المرمى.

ونجحت كتيبة الإسباني فالفيردي في تنفيذ هذه الخطة، حتى انتهت المباراة بمعدل ركنيتين لمانشستر وضربتين حرة مباشرة خطيرة، وهذا يعتبر معدلا جيدا للنادي الكتالوني على الرغم من لعب الخصم على ملعبه ووسط حماس جمهور «أولد ترافورد».

وحلل أيضًا فالفيردي تحركات لاعبي الخصم في الخط الهجومي، من أجل البحث عن ثغرات لضرب خطوط النادي الإنجليزي، وشدد على لعب الكرات القصيرة، بعدما فشل سلاح الكرات الطويلة أمام لاعبي «الشياطين الحمر».

والاستنتاج الواضح أنه في حالة إعادة مباراة ملعب «أولد ترافورد» وبالنظر إلى استراتيجية تقليل المخاطر وإظهار فعالية أكثر على مرمى دي خيا سيكون برشلونة هو الأقرب إلى التأهل لدور نصف نهائي «التشامبيونزليج».

يذكر أن مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب «أولد ترافورد» الأسبوع الماضي، انتهت بفوز برشلونة بهدف دون رد، ليصبح أمام النادي الكتالوني فرصة كبرى من أجل التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

اخبار ذات صلة