موقف بيكيه وأراوخو من لعب مباراة برشلونة وباريس سان جيرمان

تقارير صحفية تكشف موقف الثنائي جيرارد بيكيه ورونالد أراوخو مدافعي برشلونة من المشاركة في مباراة باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا.

0
%D9%85%D9%88%D9%82%D9%81%20%D8%A8%D9%8A%D9%83%D9%8A%D9%87%20%D9%88%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D9%88%D8%AE%D9%88%20%D9%85%D9%86%20%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86

سوف ينتظر كل من الثنائي جيرارد بيكيهورونالد أراوخو حتى اللحظات الأخيرة قبل مباراة برشلونة الثلاثاء أمام باريس سان جيرمان لاتخاذ قرار أخير بشأنهما حول اللعب أمام الباريسيين أم لا.

صحيفة سبورت المقربة للنادي الكتالوني أشارت إلى أن المدرب رونالد كومان سوف يعلن القائمة النهائية المشاركة في المباراة قبل 3 ساعات من انطلاق المباراة، وليس معروفا إلى الآن بشكل قاطع ما إذا كانت ستشتمل على الثنائي الدفاعي بيكيه وأراوخو أم لا.

ولكن بيكيه هو الأقرب لدخول القائمة النهائية للمباراة، بعدما تدرب جماعيا مع الفريق، على أن يدخل في التدريبات بشكل كامل الإثنين، قبل 24 ساعة من مباراة باريس سان جيرمان الثلاثاء.

لكن الدفع ببيكيه من عدمه سيكون قرارا خاصا لرونالد كومان، الذي يميل لعدم إشراكه بشكل أساسي من بداية المباراة، ولكن قد يكون له دور في أحداثها بديلا.

أما أراوخو فموقفه أصعب بعض الشيء من بيكيه، لأنه لم يتدرب جماعيا بشكل تام مع الفريق إلى الآن.

وكان بيكيه قد تعرض إلى إصابة صعبة على مستوى الركبة أمام أتلتيكو مدريد على ملعب واندا ميتروبوليتانو في المباراة التي انتهت 1-0 لصالح الروخيبلانكوس متصدري ترتيب الدوري الإسباني بهدف من يانيك كاراسكو أتى بعد خطأ متبادل من الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن، وجيرارد بيكيه نفسه.

3 شهور غابها بيكيه عن تشكيلة البلوجرانا أثرت بشكل كبير في القوة الدفاعية للبلوجرانا، وكذلك سحبت عنصر خبرة من الفريق الذي مر بالعديد من المشكلات في الفترة الأخيرة على مستوى غرف خلع الملابس.

ولكن بيكيه يعود في وقت هام من الموسم ليدعم تشكيلة المدرب رونالد كومان قبل استحقاق قد يمنح الثقة لبرشلونة مرة أخرى، وهو الفريق المترنح في كل المسابقات التي يشارك بها هذا الموسم، إذ يحتل المركز الثالث في الدوري الإسباني مع تبقي مباراة مؤجلة له، وابتعاد أتلتيكو مدريد في الصدارة، وخسر في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا أمام إشبيلية 2-0 لحساب مباراة الذهاب مع انتظار التعويض في العودة، وخسر السوبر الإسباني أمام بلباو في الأندلس 3-2، وتأهل ثاني مجموعته في دوري أبطال أوروبا خلف يوفنتوس.


.