ملعب آس| بايرن ميونيخ ضد ليفربول.. نقاط الضعف والقوة

سيخوض بايرن ميونيخ مواجهة قوية أمام ليفربول عندما يستضيفه في لقاء ناري بملعب أليانز أرينا بإياب دور الـ 16 في مسابقة دوري أبطال أوروبا

0
%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%A2%D8%B3%7C%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%AE%20%D8%B6%D8%AF%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84..%20%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D8%B6%D8%B9%D9%81%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9

سجل بايرن ميونيخ 11 هدفًا في آخر مباراتين له، بطل الدوري الألماني في آخر 6 مواسم مضت، عاد إلى صدارة جدول المسابقة، واستعاد مستواه المعروف عنهم.

في الفترة التي تلت مباراة ذهاب دور الـ 16 ببطولة دوري أبطال أوروبا بين ليفربول وبايرن ميونيخ، تراجع ليفربول عن صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز بعد تعادله مع مانشستر يونايتد، وإيفرتون، وحصدوا نقطة وحيدة من تلك المباريات أثرت عليهم في سباق اللقب هذا الموسم.

وعندما يجتمع الفريقان في ملعب أليانز أرينا اليوم الأربعاء، بعد التعادل السلبي في لقاء الذهاب، هناك شكوك حول قدرة يورجن كلوب في خطف بطاقة التأهل من قبل معقل الفريق البافاري، في حين أن الأرقام والتحليلات تظهر أن بايرن ميونيخ لديه الكثير من نقاط الضعف، التي بدورها قد تساعد الريدز.

أكثر من أي وقت مضى في أي وقت خلال النصف الأخير من العقد، يعاني من نقاط ضعف خطيرة. وتحدث نقاط الضعف هذه لتتماشى مع نقاط قوة ليفربول.

بايرن يمر بمرحلة انتقالية، ويبتعد عن الاعتماد على النجوم كبار السن مثل فرانك ريبيري وأرين روبن وتوماس مولر ويخوض اللقاءات اعتمادًا على اللاعبين ذوي الأعمار الصغيرة إلى حد ما، بقيادة ليون جوريتسكا «24» وكينجسلي كومان «22» وسيرجي جنابري «23».

تعثر الأجنحة والدفاع العالي من بايرن ميونيخ

تعثر الأجنحة، كما حدث في لقاء الذهاب، ستكون أيضًا الأجنحة هي الحل أمام الفريقين والسبيل الوحيد للوصول إلى الشباك.

من الناحية الهجومية، بايرن ميونيخ يستطيع النجاح، ولكن عندما تضيع حيازة الكرة يتم الكشف عن نقاط الضعف لديهم، لم تعد لدى البافاريين السرعة في استعادة الكرة كما كان في السابق، فاللاعبون الشباب يفتقرون إلى الفهم التكتيكي لكيفية حماية المساحة الموجودة خلفهم، وهناك نقص في المساحات في وسط خط الوسط، مما يجعل لاعبي التغطية غير قادرين على ملئها ببراعة.

في وجود ديفيد ألابا وجوشوا كيميتش، يمتلك بايرن ميونيخ اثنين من أفضل اللاعبين في أوروبا على هذا الصعيد، لكن في المباريات التي يتعرضون فيها للهجوم بشكل متزايد، تجد الكرة تلعب خلفهم ويحتاجون لجهود كبيرة لتعزيز المساحات في تقدمهم للأمام.

وإذا نظرت للأهداف التي استقبلها بايرن ميونيخ تجدها عندما تشن الهجمات بسرعة خاطفة في المساحات الخلفية لألابا وكيميتش.

كل ذلك يصب تمامًا في مصلحة ليفربول، والأمور باتت في يده، حيث يمتلك الريدز قدرات الهجوم من العمق وتضييق الخناق على مضيفهم، وفي وجود الثنائي محمد صلاح وساديو ماني أصحاب السرعات الفائقة والقدرة التقنية في استغلال المساحات الخلفية للمدافعين.

وإذا نجحوا في أن يبتعدوا عن مناطق المراقبة، فستكون الغلبة لهم، بجانب الذكاء والمهارة الكبيرة.

وهذا ما لم يحدث في ملعب الأنفيلد حيث أغلق علاق البافاري كل المساحات الخلفية أمام الهجوم الناري للريدز.

ليفاندوفيسكي الحل

حقق ليفاندوفسكي خطوة كبيرة في الأسابيع الأخيرة، حيث سجل أربعة أهداف في مباراتيه الأخيرتين، بفضل أهدافه في هزيمة فولفسبورج 6-0 يوم السبت، مما جعله أفضل أجنبي سجل في تاريخ الدوري الألماني، لكن هذا لم يكن بعيدًا عن حملة كبيرة مع الأهداف هذا الموسم للاعب يبلغ من العمر 30 عامًا.

ونجح ليفاندوفيسكي في تسجيل 17 هدفا في دوري الدرجة الأولى الألماني، وفي طريقه لينهي الموسم كهداف للبوندسليجا.

يورجن كلوب يعرف ليفاندوفيسكي جيدًا حيث عمل تحت قيادته في دورتموند من قبل، ويعرف جيدًا أن ليفاندوفيسكي سيكون صداعا في رأسه خط دفاعه، وقد يكون الحل الأول الذي سيعتمد عليه نيكو كوفاتش مدرب بايرن في اللقاء.

لكن بعودة فيرجيل فان دايك لدفاعات الريدز ستكون قوة كبيرة في إيقاف النجم البولندي.

إن تحقيق التوازن الصحيح بين الحذر والمغامرة سيكون مفتاح ليفربول وبايرن، في المباراة التي ستلعب اليوم.

.