مروان فيلايني «أمل» مانشستر يونايتد في مواجهة باريس سان جيرمان

مانشستر يونايتد الإنجليزي سيلتقي مع باريس سان جيرمان الفرنسي في دور الـ16 ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وهناك أمر واحد يمنح الشياطين الأمل في مواجهة باريس

0
%D9%85%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%86%D9%8A%20%C2%AB%D8%A3%D9%85%D9%84%C2%BB%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86

سيكون فريق مانشستر يونايتد الذي يمر بظروف صعبة في الفترة الحالية، على موعد مع موقعة صعبة عندما يلتقي مع فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في دور الـ16 ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وأسفرت القرعة التي أقيمت اليوم الإثنين، عن وقوع الفريق الإنجليزي مع فرق العاصمة الفرنسية، في مباراة يرى البعض إنها ستكون واحدة من أقوى مباريات البطولة في النسخة الحالية.

ووفقًا لما نشره موقع «sportbible» بعد إعلان القرعة، أبدت جماهير مانشستر يونايتد قلقها البالغ من هذه المواجهة، وتوقع الأغلبية خسارة الفريق أمام باريس سان جيرمان ووداع البطولة من هذا الدور، وذلك لما يمتلكه الفريق الباريسي من عناصر مميزة في صفوفه، يأتي على رأسها البرازيلي نيمار دا سيلفا والفرنسي كيليان مبابي، والأوروجواياني إدينسون كافاني.



ورغم صعوبة المواجهة والتوقعات بالخروج من البطولة، إلا أن جماهير مانشستر يونايتد تمتلك نقطة واحدة تمنحها بصيصًا من الأمل في مواجهة باريس سان جيرمان، بطل هذه النقطة هو البلجيكي مروان فيلايني لاعب الفريق الإنجليزي والذي أوقف نيمار ومنعه من إحداث تأثير في ربع نهاية كأس العالم.

وتقدمت بلجيكا إلى الدور نصف النهائي بفضل ضربة كيفن دي بروين وهدفها الخاص من فرناندينيو، ولكن أداء فيلايني، الذي أوقف تهديد عدد من اللاعبين، كان سبباً كبيراً وراء الفوز.

وقام فيلايني بتوجيه مركز خط الوسط في هذه المباراة، مستخدماً قوته لإيقاف البرازيليين من تحقيق اختراقات وتمكن من إفساد هجماتهم، خصوصاً عند مجيئه إلى نيمار.

خلال المباراة تمكن فيلايني من إيقاف خطورة نيمار بالتحديد، وفي بعض الأحيان احتاج للتدخل بقوة على لاعب باريس سان جيرمان، وبالفعل نجح هذا الأمر في إبعاد نجم السيليساو عن تركيزه وأخرجه من أجواء المباراة، وأراح فريقه من خطورة نيمار في الثلث الأخير.

قد تتكرر هذه المواجهة مرة أخرى، عندما يواجه يونايتد فريق باريس سان جيرمان في دوري الأبطال في دور الستة عشر في فبراير ومارس، لكن هل يستطيع اللاعب البالغ من العمر 31 عاماً أن يوقف نيمار مرة أخرى؟

بعض مشجعي يونايتد رغم خوفهم من تلقي هزيمة كبيرة أمام الفريق الباريسي، مقتنعون بأن التاريخ قد يعيد نفسه، وأن فيلايني قادر على إيقاف نيمار مجددًا.

والسؤال الذي تردده الجماهير في الوقت الحالي، هل يمكن أن يتقدم مانشستر يونايتد إلى ربع نهائي المسابقة أم أن فريق توماس توخيل يعلمه درساً أوروبياً؟.

.