مدرب فالنسيا يكشف سبب ظهوره وحيدًا في المؤتمر الصحفي لمباراة تشيلسي

تبدو المنافسة مفتوحة تماما في المجموعة الثامنة، بوجود تشيلسي، بطل مسابقة يوروبا ليج، وفالنسيا الذي أقال مدربه مارسيلينو جارسيا الأربعاء وعين بدلا منه سيلاديس

0
%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D8%B8%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%87%20%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%81%D9%8A%20%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A

ظهر ألبرت سيلاديس، المدير الفني لفريق فالنسيا الإسباني، الإثنين وحيدا في المؤتمر الصحفي عشية مواجهة تشيلسي على ملعب (ستامفورد بريدج) في انطلاق دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، دون أي لاعب من الفريق كما هو معتاد، حيث أكد أنه ليس الوضع الأمثل، وأن هذا هو قرار اللاعبين أنفسهم.

وقال سيلاديس خلال المؤتمر الصحفي: هذا ليس الوضع الأمثل، ولكن هذا هو الواقع. هذا قرار اللاعبين. قطعا هناك حوار (مع اللاعبين). هناك حوار يوميا. هناك تواصل معهم، والقابلية جيدة، وستظل كذلك. لا أعطي أهمية كبيرة للأمر.

اقرأ أيضًا: لامبارد يتحدث عن فرص مشاركة روديجير وكانتي أمام فالنسيا

وأوضح المدرب الذي جاء خلفا للمقال مارسيلينو جارسيا تورال، في قرار لم يلق قبولا لدى لاعبي الخفافيش: لست خائفا من أي شيء، وأنا هنا كي أؤدي عملي. سأتخذ القرارات التي تخلق القناعات. سأظل أنا صاحب القرار حتى آخر يوم لي هنا.

وحول الحالة المعنوية للاعبين عقب ما حدث مؤخرا بإقالة المدرب تورال، أكد سيلاديس أن الحالة جيدة.

وأوضح: البطولة الأفضل في العالم بصدد البداية، أعتقد أن هذا يكفي لخلق الحافز لدى اللاعبين للتفكير في المباراة. عندما يحدث موقف كهذا، فإن كل ما يريده اللاعبون هو اللعب. لا أحد يحب الخسارة، وهذا هو الأهم.

وحول الفريق اللندني، أكد سيلاديس أنه يمتلك لاعبين كبار على المستوى الفردي، كما أنهم رائعون جماعيا.

وتبدو المنافسة مفتوحة تماما في المجموعة الثامنة، بوجود تشيلسي، بطل مسابقة يوروبا ليج، وفالنسيا الذي أقال مدربه مارسيلينو جارسيا الأربعاء وعين بدلا منه سيلاديس الذي سقط في اختباره الأول أمام برشلونة 2-5، وأياكس أمستردام الهولندي صاحب الإنجاز الموسم الماضي حيث جرد ريال مدريد من اللقب وبلغ نصف النهائي بعد اقصائه يوفنتوس، إضافة إلى ليل الفرنسي.

.