Web Analytics Made
Easy - StatCounter
ليفربول 2 - 3 أتلتيكو مدريد.. سيميوني يخمد جحيم أنفيلد

ليفربول 2 - 3 أتلتيكو مدريد.. سيميوني يخمد جحيم أنفيلد

سقط فريق ليفربول حامل لقب بطولة دوري أبطال أوروبا في فخ الخسارة أمام أتلتيكو مدريد في ملعب أنفيلد، وودع المسابقة من دور الـ 16 بعدما كان أحد المرشحين الأقوياء للفوز باللقب هذا الموسم

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر
آخر تحديث

سقط فريق ليفربول حامل لقب بطولة دوري أبطال أوروبا في فخ الخسارة أمام أتلتيكو مدريد في ملعب أنفيلد، وودع المسابقة من دور الـ 16 بعدما كان أحد المرشحين الأقوياء للفوز باللقب هذا الموسم.

ولم يفلح أدريان حارس مرمى ليفربول في الزود عن مرماه أمام الهجمات المرتدة التي اعتمدت عليها كتيبة المدير الفني دييجو سيميوني، وتلقت شباكه ثلاثة أهداف مقابل هدفين أحرزها نجوم الريدز، لتنتهي المباراة بتلك النتيجة بعدما امتدت إلى الأشواط الإضافية حيث انتهى الوقت الأصلي بتقدم ليفربول بهدف دون رد، وهي ذات النتيجة التي انتهت بها مباراة الذهاب لصالح أتلتيكو مدريد.

وكانت نتيجة الذهاب قد انتهت لصالح أتلتيكو مدريد في ملعب واندا ميتروبوليتانو بانتصار الروخيبلانكوس على حامل لقب النسخة الأخيرة من دوري أبطال أوروبا، ليفربول، بهدف دون رد.

يمكنك أيضًا قراءة: باريس سان جيرمان يتخطى دورتموند ويتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا

سيطر فريق ليفربول على مجريات المباراة، فيما خاض الروخيبلانكوس اللقاء بتكتيكه المعتاد معتمدًا على التنظيم الدفاعي الكبير وغلق المساحات أمام سرعات لاعبي الريدز، والاعتماد في الهجوم على المرتدات.

واستمر الشوط الأول تحت محاولات الريدز لإحراز هدف التقدم، حتى الدقيقة 43 عن طريق الهولندي الدولي جورجينهو فينالدوم، واستمرت المباراة على منوال واحد، في لقاء تألق فيه بشدة الحارس يان أوبلاك.

واحتكم الفريقان للوقت الإضافي، قبل أن يتمكن المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو من إحراز هدف للفريق الإنجليزي في الدقيقة 94، ليعادل مجددًا البديل ماركوس لورنتي النتيجة لصالح الروخيبلانكوس ويسجل هدف التعديل في اللقاء، قبل أن يضيف الثاني في الدقيقة 106 مستغلًا الخطأ الذي وقع فيه الحارس الإسباني أدريان.

ووسط محاولات فريق ليفربول لتسجيل هدفًا يعيد التوازن سريعًا لأبناء يورجن كلوب استغل البديل الثاني ألفارو موراتا الاندفاع الهجومي للريدز وسجل هدف أتلتيكو الثالث.

وبهذا التأهل انضم أتلتيكو مدريد، وصيف البطولة في 1974 و2014 و2016، إلى أندية أتالانتا الإيطالي، لايبزيج الالماني وباريس سان جيرمان الفرنسي التي ضمنت تأهلها.

وتابع ليفربول، بطل أوروبا 6 مرات، فترة سيئة يمر بها في الفترة الراهنة، حيث شهدت خسارة أولى له في الدوري أمام واتفورد بثلاثية نظيفة، ووداعه الكأس المحلية أمام تشيلسي بثنائية نظيفة.

بطولة وحيدة لليفربول متبقية للفوز بها

ولم يبق لليفربول سوى الدوري الإنجليزي لكرة القدم الذي يسير بثبات نحو حصد لقبه للمرة الأولى في ثلاثة عقود، نظرًا لتقدمه الخارق بفارق 25 نقطة على مانشستر سيتي حامل اللقب في آخر موسمين.

وهذه الخسارة الأولى لليفربول على أرضه في 43 مباراة في مختلف المسابقات والأولى قاريًا لمدربه الألماني يورجن كلوب على أرضه منذ استلامه تدريب ليفربول في 2015.

تشكيل ليفربول:

حراسة المرمى: أدريان.

خط الدفاع: ألكسندر أرنولد – جو جوميز – فيرجيل فان دايك – أندي روبيرتسون.

خط الوسط: جوردان هندرسون – جورجينو فينالدوم – أليكس أوكسلايد تشامبرلين.

خط الهجوم: محمد صلاح – روبيرتو فيرمينو – ساديو ماني.

تشكيل أتلتيكو مدريد:

حراسة المرمى: يان أوبلاك.

خط الدفاع: كيران تريبيير – ستيفان سافيتش – فيليبي – رينان لودي.

خط الوسط: كوكي – ساؤول نيجيز – توماس بارتي – أنخيل كوريا.

خط الهجوم: جواو فيلكس – دييجو كوستا.

اخبار ذات صلة