مانشستر يونايتد وبرشلونة.. فلسفة كرويف أمام إنجاز فيرجسون

برشلونة يلتقي مع نظيره مانشستر يونايتد ضمن منافسات الذهاب لدور ربع النهائي، ببطولة دوري أبطال أوروبا، مساء الأربعاء، على ملعب «أولد ترافولد» معقل الشياطين الحمر

0
%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%AF%20%D9%88%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9..%20%D9%81%D9%84%D8%B3%D9%81%D8%A9%20%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%8A%D9%81%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AC%D8%B3%D9%88%D9%86

لن يكون برشلونة أو فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي هما الناديين الذين هما عليهما الآن، لولا التأثير الهائل للرجلين: الهولندي يوهان كرويف، والسير أليكس فيرجسون.

وذكر موقع «All Football» أن كلا المدربين كانا عاملان أساسيان ليس فقط نجاحات كلا الجانبين، ولكن أيضًا في فلسفتهما في كرة القدم وهيكلهما وتوقعاتهما التي تتطلع إلى المستقبل.

وتابع الموقع أن التحدث عن فريق شلونة الإسباني هو التحدث عن كرويف، فأسلوب اللعب الحالي للفريق الكتالوني خاصةً في النجاحات الحديثة يعود نسبيًا إلى المدير الفني الإسباني بيب جوارديولا، والذي استطاع فهم العبقري الهولندي لهذه الرياضة.

قد خلق كرويف هوية وفلسفة اللعب والمباديء التي يتم استخدامها في جميع أنحاء فرق الشباب، فقام الهولندي بعمل ثورة في كرة القدم، ومعها برز برشلونة.

فأتقن الهولندي مفهوم «الكرة الشاملة» التي بدأت في موطنه، فكانت أحد أهداف كرويف: «إذا كان لديك الكرة، فأن الخصم لا يملكها»، وكان هذا بيانًا واضحًا، وطبق كرويف طريقة 3/4/3، وعندما لم يكن لديهم الكرة، كانوا يدافعون بأربعة لاعبين.

وتلك الطريقة طبقها جوارديولا، ولويس إنريكي، وإرنستو فالفيردي، في السنوات الأخيرة، ولم يقتنصر الأمر على جلب العباقرة المتأخرين لبطولة دوري أبطال أوروبا لصالح الفريق الكتالوني، ولكنه ابتكر أيضًا فلسفة هي السمة المميزة الذي سيلعب على ملعب «أولد ترافولد» مساء الأربعاء.

ويواجه برشلونة نظيره مانشستر يونايتد ضمن منافسات الذهاب لدور ربع النهائي، ببطولة دوري أبطال أوروبا، مساء الأربعاء، على ملعب «أولد ترافولد» معقل الشياطين الحمر.

فيرجسون وإنجازات اليونايتد

ومن ناحية أخرى، يتميز نادي مانشستر يونايتد بالعمل الذي قام به المدير الفني الأسطوري السير أليكس فيرجسون، فكان الأسكتلندي مسؤولًا عن عمالقة الدوري الإنجليزي الممتاز في الفترة من 5 نوفمبر 1986، وحتى 8 مايو 2013.

وفي هذا الوقت عند رحيله عن يونايتد، أعلن تقاعده عن التدريب في عمر الـ 71 عامًا، حيث أنهى 26 موسمًا مع اليونايتد، وفاز بـ 38 لقبًا مع الشياطين الحمر.

ويعد فيرجسون هو المدرب الأطول استمرارًا مع نادي واحد في التاريخ، وكذلك بالجوائز التي فاز بها، وقضى وقتًا طويلًا في تدريب مانشستر يونايتد، فمن غير المفاجيء أن فلسفة لعب فيرجسون وإدارته للفريق لا تزال معالمها واضحة وجارية حتى الوقت الحالي.

إحدى تلك الميزات التي كانت في عهد فيرجسو، هي علاقته الوالدية الصارمة مع لاعبيه، فبدأ يونايتد يلعب كرة قدم جريئة ومثيرة للإعجاب في عهد الأسكتلندي، والتي غالبًا ما أعطت الأولوية للجماحين والمهاجمين.

وحقق مانشستر يونايتد في عهده نجاحًا كبيرًا أيضًا في سوق الانتقالات، حيث وصل لاعبون مثل روي كين، وبول إينس، وإريك كانتونا، وتيدي شيرينجهام، ورود فان نيسلتروي، وجاب ستام، بينما كان هناك الكثير من اللاعبين الصاعدين المتميزين من الأكاديمية، مثل ريان جيجز وديفيد بيكهام وبول سكولز وجاري نيفيل، الذين كانوا جميعًا أساسيين في الفريق الأول.

ففي النهاية لا يمكن التقليل من شأن تأثير فيرجسون وكرويف في مانشستر يونايتد وبرشلونة على التوالي، واليوم الأربعاء، ستتواجه الفلسفتان وجهًا لوجه على ملعب «أولد ترافولد».

.