Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
14:00
تأجيل
نادي مصر
الإنتاج الحربي
18:00
الأهلي
إنبـي
18:00
انتهت
الزمالك
المصري
19:00
انتهت
مانشستر سيتي
ريال مدريد
16:55
انتهت
باير ليفركوزن
جلاسجو رينجرز
15:00
مصر للمقاصة
أسـوان
19:00
الشوط الاول
برشلونة
نابولي
19:00
انتهت
يوفنتوس
أولمبيك ليون
16:30
الوحدة
الرائد
19:00
انتهت
ولفرهامبتون
أولمبياكوس
13:30
انتهت
الغرافة
الخور
19:00
الشوط الاول
بايرن ميونيخ
تشيلسي
15:45
انتهت
الوكرة
العربي
17:00
الصفاقسي
البنزرتي
16:15
ضمك
الفيصلي
15:45
انتهت
السد
الدحيل
15:45
انتهت
الشحانية
نادي قطر
16:55
انتهت
إشبيلية
روما
13:30
انتهت
أم صلال
الأهلي
19:00
انتهت
بازل
إينتراخت فرانكفورت
16:00
الاتفاق
الفيحاء
17:00
انتهت
نهضة الزمامرة
حسنية أغادير
16:00
انتهت
لوزيرن
يانج بويز
21:00
انتهت
نهضة بركان
الوداد البيضاوي
18:00
الاتحاد
الأهلي
15:45
انتهت
الريان
السيلية
17:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
أولمبيك آسفي
16:00
النجم الساحلي
اتحاد تطاوين
16:00
انتهت
رابيرسويل
سيون
16:00
انتهت
حمام الأنف
مستقبل سليمان
18:00
النادي الإفريقي
نجم المتلوي
16:00
انتهت
الملعب التونسي
شبيبة القيروان
16:00
انتهت
اتحاد بن قردان
الترجي
14:00
يانج بويز
سيون
16:00
انتهت
هلال الشابة
الاتحاد المنستيري
مانشستر سيتي يجدد حلمه في لقب دوري أبطال أوروبا وسط صراع مع «يويفا»

مانشستر سيتي يجدد حلمه في لقب دوري أبطال أوروبا وسط صراع مع «يويفا»

في مطلع الشهر الحالي تعرض فريق مانشستر سيتي الإنجليزي لإيقافه سنتين، بسبب مبالغته في الإعلان عن إيراداته الرعائية بين عامي 2012 و2016.

آس آرابيا ووكالات
آس آرابيا ووكالات
تم النشر
آخر تحديث

يدخل مانشستر سيتي مواجهة الغد أمام ريال مدريد الإسباني في دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا بمعنويات منخفضة وذلك يعد استبعاده من المشاركة في البطولة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا» بعد خروقات في لوائح اللعب النظيف، لكن حامل لقب الدوري الإنجليزي في آخر موسمين لا يزال يلهث وراء لقب دوري أبطال أوروبا ليدخل نادي المتوّجين بالمسابقة المرموقة.

يسافر الفريق الأزرق إلى أرض ريال مدريد الإسباني الأربعاء، مدركًا أن إقصاءه من ثمن النهائي بعد مباراتي ذهاب واياب، قد يكون بداية لغيابه سنتين عن البطولة القارية.

صُدم سيتي مطلع الشهر الحالي لإيقافه سنتين، بسبب مبالغته في الإعلان عن إيراداته الرعائية بين عامي 2012 و2016، وعدم تعاونه بعد إعادة التحقيق إثر تسريب رسائل إلكترونية عبر مجلة «دير شبيجل» الألمانية.

لكن الفريق المملوك إماراتيا يبدو شرسا في الدفاع عن حقوقه، وقد لجأ إلى محكمة التحكيم الرياضية لنقض قرار اتحاد نيون.

في هذا الوقت، ينصرف لاعبو المدرب الإسباني بيب جوارديولا إلى التفكير بمباراة ريال المتوج 13 مرة باللقب «رقم قياسي»، أملا في منح مالك أنفق الكثير لبناء تشكيلة تعج بالنجوم، لقبًا قاريًا مرموقا هو الأول في تاريخ النادي.

لا يزال سيتي في محاولته القارية التاسعة، منذ استحوذ على أسهمه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في الإمارات، يبحث عن ترك بصمة في الأدوار الإقصائية في «تشامبيونز ليج».

حتى قبل صفعة الإيقاف الأخير، لم تكن جماهير سيتي متيّمة بدوري الأبطال رغم المشاركة الموسمية المنتظمة.

اضطر النادي للجوء إلى المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي لبيع تذاكر دور المجموعات، فيما يرافق صفير المتفرجين نشيد دوري الأبطال في ملعب الاتحاد.

اقرأ أيضًا.. مانشستر سيتي يسعى لقلب الأدوار أمام الريال «ملك دوري أبطال أوروبا»

الجماهير تهاجم يويفا

ارتفعت يافطات كُتب عليها «كارتيل يويفا (الاتحاد الأوروبي)» و«مافيا يويفا»، خلال مواجهة وست هام اللندني الأسبوع الماضي، وذلك ردا على قرار الاستبعاد.

لم يحقق سيتي أفضل من بلوغ نصف النهائي في موسم 2016، عندما سقط أمام غريمه الأربعاء ريال مدريد.

ورغم إعادة كتابته تاريخ المسابقة المحلية، في ظل ملاحم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، والبلجيكي كيفن دي بروين وغيرهم، أخفق فريق جوارديولا أمام عقبتين إنجليزيتين في ربع النهائي خلال الموسمين الماضيين.

يبدو التناقض كبيرًا مع ريال مدريد نجم المسابقة على مرّ السنين، فيما يخضع سيتي دوما للضغوط في المراحل الإقصائية.

يصف جوارديولا ريال مدريد، غريمه السابق في الليجا الاسبانية، بـ «ملوك أوروبا»، فيما قال نجم هجومه الدولي رحيم سترلينج لصحيفة «آس» الاسبانية الأسبوع الماضي «لا يوجد أي تحد أفضل من ريال مدريد».

إرث بيب على المحك

لكن مقابلة ريال مدريد تتيح للسيتي فرصة تغيير المعطيات والقليل من تاريخه المتواضع في المسابقة.

فبعد رحلة العاصمة المدريدية، تنتظر فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مواجهة صعبة في ملعب الاتحاد، حيث حاول جوارديولا ترسيخ ثقافة قتالية شرسة منحت الفريق هيمنة محلية في السنوات القليلة الماضية.

وفي ظل تحليق ليفربول هذا الموسم في الـ «بريمير ليج»، يبدو سيتي الذي هيمن على البطولات المحلية الموسم الماضي على المحك، وخاصة جوارديولا القادم لمنحه أفضلية قارية.

اقرأ أيضًا.. زيدان الذي لا يقهر.. إنجازات خرافية مع ريال مدريد وسلسلة من الضحايا

قال لاعب وسطه الفذ دي بروين «إذا لم نحرز اللقب سيقول الجميع إننا فاشلون على غرار المواسم الخمسة الأخيرة».

واللافت أن المتوجَين الوحيدَين بدوري الأبطال في تشكيلة سيتي، هما الحارسان الاحتياطيان التشيلي كلاوديو برافو «برشلونة 2015» وسكوت كارسون «ليفربول 2005».

لا يمكن أن يكون الدافع أكبر للاعبي سيتي من هذا الموسم للرد على إيقاف الاتحاد الأوروبي، ولتتويج مسيرة بعض نجومه على غرار هدافه التاريخي أجويرو، دي بروين والإسباني الماهر دافيد سيلفا.

قال مدافع ليفربول السابق والمحلل الحالي جايمي كاراجر «لا أصدق أنهم في المسابقة الآن، ماذا سيحدث إذا توّج سيتي في نهاية الموسم؟ سيكون الاتحاد الأوروبي تواقا لفوز ريال مدريد على سيتي».

دافعٌ إضافي لكي يحرم سيتي الاتحاد الأوروبي من آمال مضمرة.

اخبار ذات صلة