الأمس
اليوم
الغد
13:00
تأجيل
مالاوي
بوركينا فاسو
16:00
تأجيل
جنوب السودان
أوغندا
15:00
تأجيل
أسـوان
المقاولون العرب
15:00
تأجيل
سموحة
بيراميدز
15:00
تأجيل
الجونة
نادي مصر
15:00
تأجيل
طلائع الجيش
طنطا
15:00
تأجيل
حرس الحدود
الإسماعيلي
15:00
تأجيل
المصري
مصر للمقاصة
15:00
تأجيل
الزمالك
الأهلي
15:00
تأجيل
الإنتاج الحربي
إنبـي
19:45
تأجيل
سبال
كالياري
19:00
الغاء
فرنسا
فنلندا
19:00
الغاء
إنجلترا
الدنمارك
18:45
الغاء
ألمانيا
إيطاليا
16:00
تأجيل
غينيا بيساو
السنغال
13:00
تأجيل
إي سواتيني
الكونغو
16:00
تأجيل
أنجولا
الكونغو الديمقراطية
16:00
تأجيل
ناميبيا
مالي
15:00
تأجيل
سيراليون
نيجيريا
16:00
تأجيل
موزمبيق
الكاميرون
16:00
تأجيل
جامبيا
الجابون
16:00
تأجيل
تنزانيا
تونس
17:30
الغاء
كرواتيا
البرتغال
19:00
تأجيل
السودان
غانا
13:00
تأجيل
تشاد
غينيا
13:00
تأجيل
إثيوبيا
النيجر
13:00
تأجيل
مدغشقر
كوت ديفوار
13:00
تأجيل
أفريقيا الوسطى
المغرب
13:00
تأجيل
ساو تومي وبرينسيبي
جنوب إفريقيا
14:00
تأجيل
جنوى
بارما
14:00
تأجيل
فيورنتينا
بريشيا
15:00
تأجيل
وادي دجلة
الاتحاد السكندري
20:00
تأجيل
ليتشي
ميلان
17:45
تأجيل
تورينو
أودينيزي
17:00
تأجيل
بولونيا
يوفنتوس
11:30
تأجيل
إنتر ميلان
ساسولو
19:45
تأجيل
روما
سامبدوريا
14:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
نابولي
17:00
تأجيل
أتالانتا
لاتسيو
 ليونيل ميسي.. مرحباً بك في ملعب مارادونا

ليونيل ميسي.. مرحبًا بك في ملعب مارادونا

تتجمل مدينة نابولي الإيطالية التي عزف على أوتار كرة القدم بها الأسطورة الأرجنتيني مارادونا لاستقبال خليفته الموهوب ليونيل ميسي مع برشلونة.

محمد سرور
محمد سرور
تم النشر

في الجنوب الإيطالي، على ساحل البحر الأبيض المتوسط، يتنفس قرابة المليون نسمة كرة القدم، هُنا نابولي، هُنا مدينة «القديس» دييجو أرماندو مارادونا، الفتى الذهبي القادم من بلاد الفضة، أسطورة خُلدت بشتى الطرق، حجبوا قميصه بعد اعتزاله، محفور في القلوب وعلى الجدران، عرفوا المجد معه، ولم ينسوه يوماً، صنع لهم المعجزات، فاقترن ملعبهم باسمه، ملعب «سان باولو» هو منزل مارادونا.. أهلاً بك ليونيل ميسي، في حضرة «ال بيبي دي أورو».

ذكرى صعبة في إيطاليا ليست بالبعيدة، إخفاق أوروبي مستمر من «البلوجرانا»، فوضى إدارية واضطراب بغرفة خلع الملابس، قبل "الكلاسيكو" بأيام، ربما يكون نابولي الخصم الأصعب نفسياً لبرشلونة، ذهاب دور ثمن النهائي في ملعب سان باولو ، ومع المدير الفني جينارو جاتوزو يشتهر بالروح القتالية، جماهير قادرة على إحداث الزخم والضغط على المنافسين في ميدانهم، وكأن ليونيل موعود بإرث مارادونا، البطل الشعبي الأرجنتيني، بعد أن قادهم لكأس العالم عام 1986 وهذه المرة في مدينة يُعد مارادونا أسطورتها.

اقرأ أيضاً: زيدان الذي لا يقهر.. إنجازات خرافية مع ريال مدريد وسلسلة من الضحايا

منذ أن أسفرت القرعة عن المواجهة، في ديسمبر الماضي، وبدأ نابولي الضغط مبكراً، على مواقع التواصل الاجتماعي تُعيد نشر مقطع لهدف لاعبها مانولاس الشهير في مرمى البارسا، الليلة التاريخية في ملعب الأولمبكو، ريمونتادا «الذئاب» روما على رفاق ميسي منذ عامين تقريباً. تحدث مانولاس عن مواجهة اللاعب الأفضل في العالم، وصعوبة اللقاء على الفريقين، وعلى صعيد متصل، أشاد جاتوزو بميسي، وأبدى إعجابه بكيكي سيتين مدرب البرسا، مؤكدًا احترام الخصم ولكن بدون خوف.

نابولي مُنتشياً بنتائج إيجابية مؤخراً في الدوري «السيريا آ» وفوز على الإنتر في الكأس، على الجانب الآخر، برشلونة، بعد الخروج من الكأس «كوبا ديل ريي» وانتقادات للأداء من البعض، وبعض الإصابات، أبرزها الجوليادور لويس سواريز، عاد لسكة الانتصارات قادته لصدارة «الليجا»، وينتظره ريال مدريد في كلاسيكو ناري في السانتياجو برنابيو، يرغب الملكي في استعادة الصدارة من خلاله.

في وسط الصخب المعهود في سان باولو، كل العيون تنظر إلى ميسي، هذه المرة الأولى له في ذلك الملعب، هو القائد والبطل في عيون الملايين العاشقة للعملاق الكتالوني، ماذا سيقدم في ملعب مارادونا؟

ويدخل ميسي لقاء الثلاثاء في «سان باولو» بعد الأداء الخارق الذي قدمه في عطلة نهاية الأسبوع حين قاد برشلونة للفوز على إيبار 5-صفر في الدوري المحلي بتسجيله أربعة أهداف، معززا سجله اللافت الذي يتضمن 696 هدفا مع 306 تمريرات حاسمة.

اخبار ذات صلة