متخطيًا ميسي.. كريستيانو رونالدو يحطم رقمًا جديدًا في دوري أبطال أوروبا

البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم هجوم يوفنتوس الإيطالي يكسر رقمًا قياسيًا جديدًا كان مسجلا باسم ليونيل ميسي نجم برشلونة في دوري أبطال أوروبا.

0
%D9%85%D8%AA%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A..%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%8A%D8%AD%D8%B7%D9%85%20%D8%B1%D9%82%D9%85%D9%8B%D8%A7%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

ربما لا يكون هذا هو هدفه الأروع في مشواره الكروي على الإطلاق، لكن البرتغالي المخضرم كريستيانو رونالدو نجم هجوم نادي يوفنتوس الإيطالي قد صنع التاريخ حينما سجل هدفا للسيدة العجوز في شباك نادي دينامو كييف الأوكراني في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج»، وواصل به صراعه الأزلي مع الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة.


وسجل كريستيانو رونالدو الحاصل على جائزة الكرة الذهبية (البالون دور) 5 مرات هدفه الـ 750 في مسيرته، في المباراة التي أقيمت في تورينو وفاز بها يوفنتوس بثلاثة أهداف نظيفة.


وغرد رونالدو، نجم نادي ريال مدريد الإسباني السابق عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة «تويتر» للتواصل الاجتماعي: «750 هدفا، و750 لحظة سعيدة، و750 ابتسامة في وجه مشجعينا، شكرا لكل اللاعبين والمدربين الذين ساعدوني على الوصول إلى هذا الرقم المذهل، أشكر كل المنافسين المخلصين الذين جعلوني اجتهد يوميا».


وأحرز كل من فيديريكو كيزا وألفارو موراتا هدفي يوفنتوس الآخرين. لكن الهدف الذي سجله رونالدو قد جذب الأنظار لأنه صنع به رقما قياسيا جديدا يُضاف إلى سجل إنجازاته الكروية الزاخرة بالبطولات والإنجازات.


ومن بين أهدافه الـ 750 التي أحرزها طوال مسيرته الكروية الناصعة، أحرز كريستيانو رونالدو 450 منها بقميص ريال مدريد، و118 هدفا بقميص نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، و102 هدفا لمنتخب البرتغالي، و75 هدفا بقميص يوفنتوس الذي انتقل له من العملاق المدريدي في صيف العام 2018 في صفقة قياسية بلاغ قوامها أكثر من 100 مليون يورو، وخمسة أهداف لصالح ناديه القديم سبورتينج لشبونة البرتغالي.

ومع ذلك فإن هناك إحصائية واحدة تستحق تسليط الضوء عليها، والتي تمثلت في هدفه الثمين الذي سجله في شباك دينامو كييف، حيث كسر به رقما قياسا طالما كان مسجلا باسم الأرجنتيني الداهية ليونيل ميسي أيقونة نادي برشلونة الإسباني ومنافسه القديم في الدوري الإسباني «الليجا».


فهدف رونالدو صاحب الـ 35 عاما هو الـ 71 الذي يحرزه على ملعب فريقه، في بطولة دوري أبطال أوروبا «تشامبيونزليج»، وهو ما يزيد عن عدد الأهداف التي أحرزها أي لاعب آخر في التاريخ على ملعبه في البطولة، وأعلى حتى من عدد الأهداف التي سجلها ليونيل ميسي الحاصل على جائزة الكرة الذهبية 6 مرات – الرقم الأعلى من نوعه للاعب كرة في العالم.

وبالطبع فإن أهداف ليونيل ميسي في دوري أبطال أوروبا كانت على ملعب الكامب نو، معقل برشلونة، حيث سجلها بقميص البلوجرانا فقط، فيما جاءت أهداف الدون بقمصان أندية يوفنتوس ومن قبله ريال مدريد ومانشستر يونايتد ولشبونة.


ولا تزال المنافسة بين رونالدو وميسي على لقب أفضل لاعب في تاريخ الكرة قائمة بين رونالدو وميسي، 33 عاما.


لكن يجب على جمهور الكرة أن ينتظر قليلا حتى يتقابل كل من برشلونة ويوفنتوس في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في الثامن من ديسمبر الحالي، ويشاهد مواجهة مباشرة بين صاروخ ماديرا والبرغوث والتي افتقدتها الجماهير منذ أن رحل رونالدو عن الدوري الإسباني الممتاز (الليجا).


ولم يشارك رونالدو في المباراة الأولى بين الفريقين في دور المجموعات من تشامبيونزليج بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».


وربما يكون أمام ليونيل ميسي فرصة أفضل من البرتغالي لكسر أرقام قياسية جديدة في عالم الساحرة المستديرة، حيث يقل في السن عن الدون، ناهيك عن أنه يبحث عن تحدي جديد على الأرجح خارج الدوري الإسباني، وهو ما أبلغ به الأرجنتيني إدارة برشلونة رسميا في الصيف الماضي، قبل أن يعدل عن قراره ويستقر في صفوف البلوجرانا بموجب عقده مع النادي.

.

اخبار ذات صلة