قمة الأبطال| بيل بإمكانه خلق التفوق النفسي قبل الفني

جاريث بيل يمكنه جعل مباراة ليفربول شهادة ميلاد جديدة مع ريال مدريد بتألقه ولمعانه على الأراضي الأوكرانية.

0
%D9%82%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%7C%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D8%A8%D8%A5%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86%D9%87%20%D8%AE%D9%84%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%8A

يشارك اللاعب الدولي الويلزي جاريث بيل لاعب فريق ريال مدريد مساء السبت، مع فريقه الأبيض أمام نظيره ليفربول الإنجليزي، في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، على الملعب الأوليمبي بالعاصمة الأوكرانية كييف.

خلال الفترة الماضية خرجت أخبار كثيرة تؤكد رحيل اللاعب عن صفوف ريال مدريد بنهاية هذا الموسم، تحديداً عقب المباراة النهائية، إلى أحد أندية الدوري الإنجليزي لعدم نجاحه مع الفريق على الصعيد التكتيكي، وإمكانية استغلال الأموال التي ستأتي من عملية بيعه في ضم لاعبين جدد، خاصة وأنه قد أتى للنادي بمبلغ وصل إلى 120 مليون دولار أمريكي خلال عام 2013.

لماذا تعد مباراة ليفربول هي الأهم لبيل هذا الموسم مع ريال مدريد؟

يحب الويلزي اللعب في المساحات الشاسعة، تجده خلف الأظهرة، بين قلبي الدفاع، عاشقاً للدفاعات المتقدمة لوسط الملعب مستغلاً سرعته، تجده يبذل مجهودا جبارا من أجل فريقه عندما تُرسل له كرات طويلة من الخلف للأمام، رأسه كالمدفع في العرضيات لذلك من المتوقع تألقه في مباراة الغد، خاصة أن دفاع فريق ليفربول يعاني دائماً مع تلك النوعية من اللاعبين، ويعتبر اللقاء بمثابة الحياة أو الموت للويلزي، حيث من الممكن أن يكون تأكيد بقائه داخل البيرنابيو لمواسم مقبلة.

زيدان في حال دخوله اللقاء بثالوثه المعتاد رونالدو، بنزيمة، وبيل؛ سيكون شيء جيد للغاية للأخير، حيث اللامركزية التي يساند فيها البرتغالي والفرنسي، بخروج كريم كلاعب رقم 10، دخول رونالدو كمهاجم رقم 9، وتحرك بيل بحرية يميناً ويساراً، ومع الزيادة العددية التي سيسهم بها خط الوسط تجده مهاجماً ثانياً رفقة رونالدو والفرنسي من خلفهم.

في عقل بيل ستجد أنه يعلم جيداً أن دفاع ليفربول يشبه السيارة القديمة التي انهكها الزمن في الوقت الذي يعد اللاعب نفسه بمثابة الفيراري التي تنطلق كالسهم من دون توقف، لذلك فالتفوق النفسي سيلعب دوراً كبيراً مع بيل أكثر من التفوق الفني، كلمات تحفيزية من زيدان، دفعة معنوية من كبار الفريق، كلها أمور سيجني بيل ثمارها خلال المباراة.

إدارة ريال مدريد تعلم جيداً أن في حال تألق بيل وإسهامه في التتويج بالثالثة عشر التي ينتظرها النادي، والتي ستكون البطولة الرابعة لع مع الفريق، سيرفع ذلك من قيمته السوقية كثيراً، مما يجعل عملية بيعه إذا أراد النادي ذلك خلال الفترة المقبلة لها منافع كثيرة، منها تعويض المبلغ المالي الكبير الذي دفع فيه.

وبالرغم من مشاركته القليلة هذا الموسم مع ريال مدريد، إلا أن بيل سجل 19 هدفاً وصنع 8 أخرين، أي أنه يسجل كل 123 دقيقة، في 38 لقاء، بواقع 2.333 دقيقة لعب.

.