قصة أشهر صورة لميسي بعد «ريمونتادا» باريس سان جيرمان

سانتي جارسيس يحكي قصة أشهر صورة التقطها للأرجنتيني ليونيل ميسي بعد ريمونتادا برشلونة التاريخية في مرمى باريس سان جيرمان بدوري أبطال أوروبا

0
%D9%82%D8%B5%D8%A9%20%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1%20%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%C2%AB%D8%B1%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AF%D8%A7%C2%BB%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86

في موسم 2016-2017 مندوري أبطال أوروبا تعرض فريق برشلونة الإسباني إلى هزيمة كبيرة بأربعة أهداف نظيفة في المباراة التي جمعته بباريس سان جيرمان على ملعب «حديقة الأمراء»، وهو ما كان يُشير آنذاك إلى أن حظوظ برشلونة في تخطي الدور ثمن النهائي والوصول إلى ربع نهائي البطولة الأعرق أوروبيًا بات مستحيلًا نظريًا.

وفي مباراة العودة خرج لاعبو برشلونة، بقيادة الإسباني لويس إنريكي الذي رحل إثر هذا الموسم عن دكة «البلوجرانا» وتولى مؤخرًا مهمة قيادة منتخب إسبانيا، إلى ملعب اللقاء وأعينهم على تخطي عقبة العملاق الباريسي وتسجيل أكثر من أربعة أهداف.

وفي الدقائق الأولى من المبارة استطاع الأوروجوياني لويس سواريز تسجيل أول أهداف صاحب الأرض، وقبل نهاية الشوط الأول تمكن «البلوجرانا» من تسجيل الهدف الثاني.

وفي الشوط الثاني قدم برشلونة، وبصفة خاصة البرازيلي نيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان الحالي وبرشلونة السابق، أحد أفضل أدائه على الإطلاق، إذ تمكن الأرجنتيني ليونيل ميسي من تسجيل الهدف الثالث، ولكن مهمة الفريق «الكتالوني» زادت صعوبة بعد هدف الأوروجوياني إدينسون كافاني الأول.

وفي الدقائق الأخيرة من المواجهة يتقمص نيمار دور المنقذ ليسجل الهدف الرابع والخامس لفريقه قبل أن يحرز سيرجي روبيرتو هدف التأهل في الرمق الأخير من المباراة ليطير ببرشلونة إلى دور الـ 8 من البطولة الأوروبية الكبرى.

وبعد هدف سيرجي روبيرتو وصافرة النهاية من حكم المباراة انقلب الملعب رأسًا على عقب احتفالًا سواء من الجماهير واللاعبين أو إنريكي نفسه، والتف الصحفيون حول ميسي وشرعوا في التقاط صور له.

وكان من بين الصور التي التُقطت آنذاك أشهر صورة لميسي، ويحكي سانتي جارسيس، المصور الذي التقطها، كواليس تلك الصورة في اليوم التالي على الانتصار، قائلًا: «بالأمس كنت هنا في الملعب وفي هذا المنطقة تحديدًا، وبعد أن سجل سيرجي روبيرتو رأيت ميسي يسير من هذا الاتجاه، وعندما رأيت أنه كان قريبا مني شرعت أنا في السير تجاهه، وبدأت الجماهير تقفز إلى أرض الملعب بسبب انفعالات الفرحة العارمة نتيجة الفوز، وعندما تمركز الجمهور في هذا المكان للاحتفال بميسي وحمله على أكتافهم، كانت هناك الكثير من الكاميرات تحيط بالمكان، ومن ثم شرعت في التقاط صورتي له، هذه الصورة رمز وستظل أبد الدهر».

.