في مثل هذا اليوم.. «ملحمة نهائي إسطنبول» وصحوة ليفربول أمام ميلان

«آس آرابيا» يستعرض تفاصيل المباراة الأسطورية بين ليفربول الإنجليزي وايه سي ميلان الإيطالي، في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، والشهير بـ «ريمونتادا نهائي إسطنبول»

0
%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%AB%D9%84%20%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85..%20%C2%AB%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A9%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%A5%D8%B3%D8%B7%D9%86%D8%A8%D9%88%D9%84%C2%BB%20%D9%88%D8%B5%D8%AD%D9%88%D8%A9%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86

التاريخ: 25 مايو 2005.

المكان: الملعب الأولمبي بإسطنبول.

الحدث: نهائي دوري أبطال أوروبا.

الأطراف المشاركة: ايه سي ميلان الإيطالي وليفربول الإنجليزي.


تحل اليوم السبت الموافق الـ 25 من شهر مايو لعام 2019، الذكرى الـ 14 لآخر بطولة قارية توج بها فريق ليفربول الإنجليزي.

ففي مثل هذا اليوم واجه ليفربول نظيره ايه سي ميلان الإيطالي، في مباراة قد تكون ضمن أفضل 5 نهائيات في تاريخ بطولة دوري أبطال أوروبا.

المباراة كانت ملحمية بكل المقاييس، فإذا كان كاتبًا ما في أعظم الأعمال الدرامية، لن يستطيع كتابة سيناريو مثل الذي سارت عليه تلك المباراة، فكانت المباراة مثل أمواج البحر العاتية، ففي الشوط الأول كانت الرياح تأتي من الجانب الأول من الشاطئ، وبما رغب به ميلان، وفي الشوط الثاني هبت الرياح من الجانب الآخر، وأتت في صالح ليفربول لتتساوى الكفتين في نهاية الشوطين.

ويستعرض لكم «آس آرابيا» تفاصيل تلك المباراة الأسطورية بين الفريقين والشهيرة بـ «ريمونتادا نهائي إسطنبول».

مشوار ليفربول

وقع فريق ليفربول ضمن منافسات المجموعة الأولى برفقة كل من موناكو الفرنسي وأولمبياكوس اليوناني، وديبورتيفو لاكورونيا الإسباني.

واحتل الفريق الإنجليزي وصافة المجموعة برصيد 10 نقاط من 3 فوز وتعادل وخسارتين، خلف موناكو متصدر المجموعة بـ 12 نقطة، ليتأهل الثنائي لدور الـ 16.

وفي دور ثمن النهائي، واجه الفريق الإنجليزي نظيره باير ليفركوزن الألماني، وفاز عليه في الذهاب والإياب بنفس النتيجة 3/1، ليصبح مجموع المباراتين 6/2 لصالح الريدز، ويتأهل لربع النهائي.

أما في ربع النهائي واجه ليفربول نظيره يوفنتوس الإيطالي، ليفوز عليه في الذهاب بهدفين لهدف، ويتعادل معه في الإياب سلبيًا، ويشق طريقه لنصف النهائي.

وقبل نهائي البطولة الأوروبية الأغلى، واجه الريدز مواطنه تشيلسي، ليتعادل معه سلبيًا في الذهاب، ويفوز عليه في الإياب بهدف دون رد، ويتأهل للمباراة النهائية.

مشوار ايه سي ميلان

وقع فريق ايه سي ميلان الإيطالي ضمن منافسات المجموعة السادسة برفقة كل من برشلونة الإسباني وشاختار دونيتسك الأوكراني وسيلتك الاسكتلندي.

وتصدر ميلان المجموعة برصيد 13 نقطة، من 4 فوز وتعادل وخسارة وحيدة، بفارق 3 نقاط عن برشلونة صاحب المركز الثاني، ليتأهل الفريقان إلى دور الـ 16.

في دور ثمن النهائي واجه فريق ايه سي ميلان نظيره مانشستر يونايتد الإنجليزي، ليفوز عليه في الذهاب والإياب بنفس النتيجة 1/0، ليصبح المجموع 2/0، ويتأهل لربع النهائي.

وفي ربع النهائي كان هناك اختبار صعب آخر أمام الميلان، بمواجهة مواطنه إنتر ميلان، ليفوز عليه ذهابًا بهدفين نظيفين، وإيابًا بثلاثية نظيفة، ليتأهل لنصف النهائي بعد الفوز بمجموع المباراتين 5/0.

مواجهة نصف النهائي كان من المفترض أن تكون سهلة نسبيًا للفريق الإيطالي، فكان يواجه أيندهوفن الهولندي، وفاز عليه بالفعل في الذهاب بهدفين نظيفين، ولكن الفريق الهولندي فاز في الإياب بثلاثة أهداف مقابل هدف، لتصبح النتيجة النهائية 3/3، ولكن الميلان استفاد من قاعدة الهدف خارج الأرض ليتأهل للنهائي.

النهائي الملحمي

كانت المباراة بين الفريقين التي أقيمت على «الملعب الأولمبي» باسطنبول، مشتعلة منذ دقائقها الأولى، وبالفعل سجل الميلان هدفه الأول في الدقيقة الأولى من عمر اللقاء بأقدام مدافعه الأسطوري باولو مالديني.

وظلت الهجمات الخطيرة من قبل ميلان طوال الشوط الأول، لينجح الأرجنتيني هيرنان كريسبو في إضافة الهدفين الثاني والثالث للفريق الإيطالي في الدقيقتين 39 و44.

وانتهى الشوط الأول بتلك النتيجة، وأيقن الجميع أن المباراة انتهت إكلينيكيًا وأنه تتبقى فقط دقائق معدودة لإعلان ايه سي ميلان بطلًا لدوري الأبطال.

ولكن في الشوط الثاني كتيبة الإسباني رافايل بينيتيز كان لهم رأي آخر، بعد أن كانت جماهير ليفربول نفسها متيقنة بأن الـ «ريمونتادا»، لن تتحقق سوى في الأحلام.

ففي الدقيقة 54 سجل أسطورة الريدز ستيفن جيرارد الهدف الأول من ضربة رأسية ممتازة، وبعدها بدقيقتين سجل سميتشر الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 56 من تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء.

وأصبح حلم الـ «ريمونتادا» قريبًا، وسرعان ما عاد الريدز، ففي الدقيقة 60 حصل ليفربول على ركلة جزاء تصدى لها اللاعب الإسباني تشابي ألونسو، سددها الإسباني على يمين ديدا حارس ميلان، ليتصدى لها، ثم تعود لألونسو مرة أخرى الذي يسكنها الشباك تلك المرة.

لتعود المباراة إلى نقطة البداية مرة أخرى، ولكن هذه المرة والنتيجة 3/3، ودخل الفريقان إلى الأشواط الإضافية والتي شهدت العديد من الفرص الضائعة من جانب الفريقين، لينتقلا في النهائي إلى ركلات الجزاء الترجيحية.



انتهت المباراة في النهاية بتتويج ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخهم والأخيرة حتى الآن، بعد الفوز بركلات الترجيح بنتيجة 3/2.



حيث سجل للريدز كل من هامان وسيسي وسميتشر وأضاع رايس، أما من جانب الفريق الإيطالي فسجل توماسون وكاكا، وأضاع سيرجينيو وبيرلو وتشفيتشينكو.

.